الإثنين ، 20 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / سلمان السعوديّة يجدّد سلمان المدرسة النّبويّة

سلمان السعوديّة يجدّد سلمان المدرسة النّبويّة

صالح التيزاوي

لمّا ظهر كمال أتاتورك وأعلن أنّه يريد تجديد الخلافة الإسلامية وهو في الحقيقة يضمر الشرّ بالإسلام والمسلمين. انطلت حيلته على الأمة حتّى أنّ الشاعر الكبير أحمد شوقي خُدِع بأقواله ومدحه بقصيدة يشبّهه فيها بالصّحابي الجليل خالد بن الوليد يقول في مطلعها:

الله أكبر، كم في الفتح من عجب
يا خالد التّرك جدّد خالد العرب

وبمرور الأيّام والأعوام اكتشف المخدوعون أنّ أتاتورك له نوايا ماكرة أدّت إلى سلخ تركيا عن العالمين العربي والإسلامي وإعلان حرب لا هوادة فيها على الإسلام ورموزه وكانت تلك هي النّكبة الثّانية للمسلمين بعد سقوط الأندلس فعاد أحمد شوقي ليرثي الخلافة وما حل بها:

عادت أغاني العرس رجع نواح
ونعيت بين معالم الأفراح

ذكّرتني هذه الحادثة التّاريخية باستبشار المسلمين عندما جلس سلمان بن عبد العزيز على كرسي الملك في مملكة آل سعود. فقال البعض متفائلا إنّه سيجعل من ارض الحرمين ومن قبلة المسلمين نصيرا للمسلمين ولقضاياهم العادلة، وانّ السعودية في عهده ستقوم بتصحيح علاقتها الدولية على أساس من قيم العدل التّي بشّر بها الإسلام. وقد ذهب البعض إلى حدّ تشبيهه بسلمان الفارسي صاحب رسول الله فهل من شبه بين سلمان السعودية وسلمان البعثة النّبويّة ؟

بينهما خندق وسيف وقلب:

سلمان البعثة النّبويّة أشار على الرسول الأكرم بحفر خندق حول المدينة لحماية المسلمين من غطرسة “الأحزاب” الزّاحفة على المدينة المنوّرة. أمّا سلمان السعودية فقد حفر خنادق حول المسلمين لحصارهم حتّى “يتوبوا” عن الكلمة الحرّة وعن إجارة من تطاردهم آلة الموت في “مصر العسكر”، وحتّى يتبرّؤوا من فلسطين ومن مقاوميها وينتهوا عن المعروف.

سلمان المدرسة النبويّة سيفه كان على الكافرين أمّا سلمان السعودية فقلبه مع الغريب وسيفه على المسلمين ينهل من دمائهم لا يرتوي ويرقص مع “ترامب” على وقع محنهم وأوجاعهم.

سلمان الفارسي نصح للّه وللرّسول ولعامّة المسلمين، حتى قال فيه رسول الإسلام “سلمان منّا أهل البيت”، أمّا سلمان الملك كلّ شيء أضحى ينهار على يديه: الوطن والإنسان والجوار والإيمان. لقد أحال حال المسلمين إلى صحراء موحشة تحكي زمن التّيه الحضاري على أيدي حكّام لم يكونوا في يوم ما ولّاة الأمر منّا وإنّما ولّاة علينا.

شاهد أيضاً

نعم لدي صعوبات في التداوي ولن أتسول

محمد الشريف الجبالي تعليق هام انا الاستاذ محمد الشريف الجبالي اكبر في زملائي واصدقائي تضامنهم ...

اترك رد