تدوينات تونسية

بطولات للإشادة

نور الدين الغيلوفي

الثمنُ غالٍ جدًّا وعالٍ حتّى لا علوَّ فوقه. قطرة دم واحدة تعدل الدنيا بأسرها لمن يفهم حرمة الدم وقيمة الإنسان.

غزّة يحاربها عدوٌّ مجرم كما لم تكن في الإنسان جريمة، تلعق في كلّ يوم جراحها وتنهض من تحت الأنقاض تقاوم عدوّا متوحّشا هو خلاصة لغرب استعماريّ لا إنسانيّ فاجر زرع هذا الكيان المسموم في قلب الأمّة لتظلّ تنزف دماؤها ويبقى هذا الغرب القاتل يشربها.

بطولات غزة
بطولات غزة

غزّة تقاتل وحدها في دَغَلٍ من الأعداء وفي خذلان من إخوة وأهل وجيران.. نشاهدها ونخرس من فرط الخوف على حياتنا. وحياة أيّ منّا، نحن بني الإنسان، ليست أثمن من حياة أيّ غزّاويّ كلُّ ذنبه أنّه تسلّح بعقله واستعان بقلبه ولبس إرادته وتوكّل على ربّه ليزيح صخرة الإحتلال عن صدره.

غزّة تقاتل وحدها، نحن نرى نزفها ونتوجّع لأجلها، ويزيدنا عجزُنا عن نصرتِها ومدِّ العون لها وجعا على وجعنا.. نبتلع وجعنا مخلوطا بغضبنا ونمسح دموعنا ونستمرّ نجترّ أيّامنا مثل دوابّ أملت عليها غرائزها ألّا تنسى عوائدها.. لتبقى على اجترارها.

نحن مسلوبو الاستطاعة.. قصارى ما نستطيع أن نألم لحال غزّة. ويشتدّ علينا الألم حتّى لقد يقول بعضنا، من هول ما يرى، الأمر لا يستحقّ.. كفى أهوالا تحطّمن من يرى فما ظنّك بالذي يعاني؟
بلى، الأمر يستحقّ..
والأهوال التي نرى والدماء التي تسيل إنّما هي مهر التحرير. تحرير فلسطين من محتلّ تدعمه الدول العظمى. الأمر يحتاج إلى كلّ هذا وربّما أكثر، ولا بديل.
البديل هو مزيد من سحق الشعب الفلسطيني
ومزيد من إذلال العربيّ في أرضه،
ومزيد من قتله ليضاف إلى أرقام القتلى في سجلّات الموتى ويُحذَفَ من سجلّات الأحياء لأنّه، بمعايير المحتلّ، لا يستحقّ الحياة،
ومزيد من قهر من بقي على قيد حياة أهون منها الموت.

انتبهوا،
ففي الجهة الأخرى ملاحم بطولية تسطّرها مقاومة أسطورية عرفت منذ البدء ألّا تعويل لها إلّا على ربّها وعلى قدراتها.. وجبت الإشارة إلى تلك الملاحم والإشادة بالبطولات الأسطورية، تلك التي قلبت موازين العالَم.

بطولات المجاهدين في الميادين طعنت كبرياء هذا العدوّ المجرم المغرور فراح يخبط خبط عشواء يقصف الحياة والأحياء في كلّ الأنحاء.. لنرى كلّ هذا الهول القياميّ.
هذه الأهوال التي نشاهدها، عاجزين عن إيقافها، هي المهر.. ومهر العروس يعلو ما علا كعبُها.
وليس أعلى من كعب فلسطين.
نبكي دم الأبرياء المسفوح
ولكنّنا نشيد بالمقاومة التي تصنع بإنجازها المعجزات وتقلب، ببطولاتها، المعادلات،
وتكتب للتاريخ كتابا سيُضطَرّ العالم إلى قراءته.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock