تدوينات تونسية

الموقف التركي الجديد..!!؟

عبد الرزاق الحاج مسعود

استغرقت تركيا 18 يوما وهي تشاهد الإبادة الصهيونية لغزة لتبلور موقفها الجديد اليوم والذي يتضمن في خلاصته انخراطا عمليا “ديبلوماسيا وعسكريا” في الدفاع عن غزة لكنه انخراط حذر جدا ينبه الى عدم السماح بتحويل الحرب الى مواجهة بين الصليب والهلال أي إلى حرب دينية بين الغرب المسيحي (المتصهين) والعالم الإسلامي، رغم تهديده بأن “أي طائر أو سفينة تأت إلى المنطقة لن تمر بسلام” ما دامت غزة تقصف.

أردوغان
أردوغان

باختصار.. تركيا تجد نفسها مضطرة فجأة إلى التخلي عن استراتيجيتها الخارجية التي اعتمدتها منذ ثلاث أو أربع سنوات» والتي تقوم على إحلال الاقتصاد أولوية مطلقة في علاقاتها الخارجية والتقارب مع مصر والسعودية والكيان القذر بغاية الاستثمار الاقتصادي المكثف والتخلي عن خيار تبني الحركات الإسلامية ودعم تجاربها في الحكم بعد أن فهمت أن أمريكا والكيان تقدما أشواطا في إجهاض هذه التجارب وأن من العبث أن تستنزف قوتها في مواجهة منفردة لهذا التحالف الغربي الصهيوني المعادي للديمقراطية.

وبعد أن تقدمت أشواطا في سياسة الاقتصاد أولاء ووقفت على تمنع سعودي مصري صهيوني عن الاقتراب منها لأسباب جيوسياسية ظاهرة لأنها قوة إقليمية منافسة لهذه الأقطاب، جاءت حرب غزة لتعيدها إلى مواجهة “حقيقتها” عند هؤلاء.

استغرقت وقتا طويلا لتقوم بالانعطاف الحالي. ولكنها انعطفت فعلا في اتجاه “مبدئية إسلامية إنسانية” استثمر فيها أردوغان طويلا وأوشك أن يفرّط فيها ببراغماتية تبين عقمها.

لكن.. أردوغان حرص على تأطير موقفه ضمن حل الدولتين وأنه يقدم نفسه ضامنا لدولة فلسطين أي كفيلا سياسيا لها. يدرك أن التصعيد العسكري أي توسيع رقعة الحرب محفوف بخطر كارثي قد تتعرض له بلاده. يدرك أن أمريكا والكيان قد يستعملان ضده السلاح النووي إن تدخل عسكريا بشكل واسع. ليس الأمر خيالا. أمريكا دولة مجرمة سبق أن استعملت النووي ولم يرف لها جفن.. والكيان أجرم منها وأقذر.

لذلك سيظل الموقف التركي ضعيفا على الميدان، حتى وإن كان صادقا. مثله مثل الموقف الرسمي الإيراني.. للأسف.

تبا.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: