مقالات

الأفروفوبيا

الأمين البوعزيزي

بعض الأصدقاء الطيبين طفقوا يذكروننا بحبهم لسود البشرة من جيرانهم ويتفننون في ذكر مناقبهم، وبعضهم الآخر يستغرب وصم “شعب الأمة التونسية ذات الرسالة الخالدة” بالعنصرية؛ ولم يبق لهم إلا اتهامنا معشر الأقلية الآبقة كوننا ارتكبنا خطيئة فضح ما يجري من تنكيل بمن تقطعت بهم السبل من المهاجرين الجنوب صحراويين، بتهمة الخيانة العظمى وتشويه سمعة الأمة التونسية!!!

الأفارقة في تونس
الأفارقة في تونس

شوف يا شعب الله المختار:
يتحدث عالم الاجتماع زيغمونت باومن قائلا كان الشعب الألماني أكثر شعوب أوروبا تعايشا وقبولا لمواطنيهم يهود العقيدة، حتى أصيب بلدهم بطاعون القومجية النازية فتحول الملايين إلى وحوش صمتا او تواطؤا أو مشاركة في إبادة اليهود في أبشع جريمة #الهولوكوست.

آش صار بالضبط؟
تعبئة وتجييش وشيطنة وترذيل وتخوين: خلق الإنسان المستباح. ساعتها يتصرف الجمهروش المهدور بحماسة وضمير مرتاح لنهش الكائن المستباح.
ما فهمتش، زيد وضح لي؟
مثلا تسمع بواحد “خوانجي” اسمو #الصحبي عتيڨ وهو على أبواب الموت في إضراب جوع وحشي احتجاجا على اعتقال دون تهمة، وما تتحرك لك حتى شعرة، معناها “الخوانجي” أصبح #كائن مستباح ساهل ياسر تتقبل التنكيل بيه بضمير مرتاح لأنك أصبحت قومجي #نازي سفاح.
هاكا آش معناها يحكمك نظام شعبوي فاشي…
تعدت قدامي تدوينة لـ”شاعر” معروف لحم كتافو وتراميه من فلوس المال العام كاتب يحرض على استعمال الرصاص لقتل “الوصفان المسخين” على خاطرهم خطر على شعب الله المختار تع ثلاثة عام حضارة.
شوف وجهك في المراية يا “تونسي” توة تلقى وحش مّكيج،
يجي نهار ويتحاكم كل عنصري قومجي في هالبلاد.
#امسحوا بيها الزنسية🖕🏾
⛔ كنت نتفرج في صور في الصحراء وفي جبال البلدات المنجمية، تساءلت ياخي هذي لقطات من فيلم عن #تاريخ العبودية أم لقطات من زمن إمارة الدعيّ القومجي السعيد😴

لم يبق إلا بيت الله ملجأ لمن تقطعت بهم السبل😴.
حكى لي مرة صديق مقيم ببلد أوروبي كون الكنائس تتكفل بتقديم وجبات ساخنة لأكوام المهاجرين الـ Sdf
وتمكنهم من ملابس وأغطية تقيهم البرد القاتل. قال حضرت مرة على تونسي بزڨها ڨد ڨد وانتحى أحد جدران الكنيسة متبولا كالكلب، كان مخمورا يهذي “توة معنتها توَكلو فينا تحبّو تخرجونا من ملة محمد”!
هذا هو “التونسي” المخصي الذليل الذي لا يستأسد إلا على من تقطعت بهم السبل.
أطلب من كل صديق/ـة رافض للحقارة أن “يكبتر” أي تدوينة محرضة على #العنصرية أو صورة ويقوم بتحميل أي فيديو يمر أمامه متضمنا جرما عنصريا… ساعة تتحرر تونس من هذا الطاعون سنجرجر كل الحقراء إلى المحاكم في تونس أو المحاكم دولية.
#يسقط الانقلاب القومجي النازي الحقير.

عمري ما فكرت أغادر هذا البلد، كم كان الاستبداد يزيدنا عشقا وتمسكا بالانتماء وإصرارا على التضحية،
وكم رفضت عروضا مغرية طيلة عشر مضت، كنت أجيب، لقد استعدنا بلدنا وهو يستحقنا وفاء لمن دفعوا دماءهم الزكية.
لكن إصابة مجتمعك بطاعون الشوفينية الانعزالية (الانفلات العنصري) يشعرك بالعار والاغتراب والصقيع الوجودي القاتل😴
أرغب في الرحيل، #الغربة أهون من الاغتراب😴

تكتب تدوينة وااااضحة لا تشابه فيها، تقول فيها كون الاستبداد لم يدفعني يوما للتفكير (مجرد التفكير) في المغادرة، بل عزز فينا عشق الوطن والتمسك به مهما كانت الأكلاف فادحة،
وتقول فيها كون عشرية الحريات السياسية توفر لك فيها عرضا مغريا لا يصمد أمامه محاسبي براغماتي ولا يرفضه إلا عاشق “خسارات” مجنون ما استبقى لنفسه صاحبا.
وتقول فيه، وحده طاعون العنصرية الذي أصاب مجتمعي أشعرني بالاغتراب والصقيع الوجودي ودفعني للتفكير في الرحيل تفضيلا للغربة على الاغتراب.
يفهمك أصدقاء /ات بعدد الأصابع وينثرون كلاما بلسما، وينقض عليك العشرات يستنكرون عليك الانهزامية والاستسلام للانقلاب!!!
إله العالمين، هل يقرأ هؤلاء!!! هل يفهم هؤلاء!!!؟
إلهي وخالقي، أنا لست من متملقي الشعوب ومؤلهيها،
التزامي النقدي اشتباك مع الجلاد والضحية. اشتباك مع الظالم والمظلوم.
نشتبك مع الجلاد رفضا لظلمه ومع الضحية رفضا لصمته وخنوعه أو رفضا لتلبّسه روح جلاده.
ما كان بنعلي كائنا فضائيا مسقطا على ضحاياه ولا كان خليفته قيس سعيد كائنا فضائيا مسقطا على ضحاياه، بل هما حقيقتكم التي لم تجد الفرصة لتطغى.
#النقد المزدوج.
ليتني كنت حطابا مثلك يا أبا القاسم.
لظى الغربة أهون من صقيع الاغتراب😴

بعدما أطردوا من المنازل التي كانوا يتسوغونها وبعدما تم تجريم من يشغّلهم وباتوا في العراء، أصبح متشردو جنوب الصحراء منتشرين يتسولون “يا كريم تع الله نحن جوعى”؛ في حين يمر “شعب الله المختار” دون أن تهتز لهم قصبة.
أما أجهزة الانقلاب الشعبوي فإن الأمر لا يعنيها، فما هؤلاء سوى ورقة ابتزاز لا أخلاقي يهدد بهم نظما غربية سافلة مقابل الاعتراف والتمويل أو هو طوفان قوارب البشر التائهين.
وساعة تصرخ #هذا مش معقول، ينط في وجهك سفهاء القومجية التونسية المتخيلة، أنت “حكوكي ديموكراتي عميل”!!!
نعم كذا عبارات الحثالة النازية في تونس، والغريب أن العنصرية و #الأفروفوبيا تسللت إلى خطاب من يفترض أنهم ضحايا العنصرية والاستبداد!!!
👈🏾 ترى ما الفرق بين هؤلاء وحثالات الاسلامو فوبيا والأجانب فوبيا في أوروبا؟!
👈🏾”ما يكبر في بلاصتو كان الڨرع”؛ يا ڨعار😴
👈🏾راهو اللي محتل بلادكم هي فرانسا مش ضحاياها.
وين تتلفتو تلقو هيمنة فرنسية، ثرواتكم منهوبة ولغتكم مغتصبة ودينكم مجَرّم، وقابلين كأي ديوث.
👈🏾جنرالات الكوبرا جيران السوء يتلاعبون بدميتكم وسلامتكم، يعطيكم شڨيڨة، قالّو “الوصفان احتلونا”😴
#التطبيع مع البشاعة😴

✍🏾#الأمين

اترك رد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock