الأربعاء , 21 أكتوبر 2020

أنت.. هَيْ أنت، وين كنت قبل فاجعة حاجب العيون ؟!

منجي الفرحاني

الشباب المهمّش والمفقّر والبطّال في تونس الأعماق وفي الأحياء الشعبيّة بالعاصمة والمدن الكببرة يعاني وكلّ الأفق مسدودة ڤدّام عينيه.. الّي مات حارق على خاطر شاف الحلم وراء البحر.. الّي لزّاتو الدّنيا على الإجرام ودفن مستقبلو في زنزانة ما يدخلها لا أمل لا ضو.. الّي جرّب يحربش باش ينسى لين ماعادش ينجّم ينسى باش يحربش.. الّي يزرّق في دمّو بعدما لوّثو بالسوبيتاكس المميت ويستنّى في نهار دفينتو.. الّي منع بقدرة قادر من الكورونا وكي حب على شيخة كي أندادو وڤطّع جواجيه بالسبيريتو والقوارص ومات قبل ما يوصل لسبيطارات بلادو البعيدة على دوّارو وعلى جيبو وعلى حقّو في الحياة.. ولباس، ديما لباس.. والّي ما ڤتلاتوش القوارص المسمومة في حاجب العيون، هانو تعمى من عينيه لثنين وهانت العين على حاجبها!

باهي أنا كفنّان وين كنت قبل فاجعة حاجب العيون ؟!
يشهد ربّي واعي بهذا الكلّ، وصوّرت ورسمت وكتبت ولكن ما سمعني حد وفي النّهاية دوّرتها تنبير وكي ضميري يسئلني وين كنت نڤلّو على لسان الزّعيم: كنت في الحمّام ساعتها!

الرّئيس وين كان؟!
هانو مرّة يصدم على الفقر بكرذونة ومرّة يستحضر أيّام كافور الإخشيدي وعمر بن الخطّاب ومرّة يحلّل في الفرق بين الشرعيّة والمشروعيّة وأمّك حوريّة ويفكّر فينا في كلّ خطاب الّي هو رئيس الحتّة دي كلّها في الدّاخل وفي الخارج وما بينهما وغنّو معايا المقطع لول متاع العب يلا !

وين كانوا الحكومات المتعاقبة بعد ثورة الحريّة والكرامة؟!
ركّزلي على الكرامة، من حيث الحريّة انبح للصّباح.. تي هانهم يصفّو في عركة هوويّة ايديولوجيّة حقيرة من ثمانينات القرن الماضي ويكنبنو لبعضهم ومستعدّين يتحالفو مع ابليس شخصيّا وبول عليها البلاد، خلّيها تبرك.. المهمّ لازم يصفّو غريمهم الّي شافوه خارج من الجامع وفي ايدو سبحة لا يا صاحبي ڤالّك فاقو بيه يقرا لكارل ماركس والاّ هو لعصمت سيف الدّولة.. موش صحيح ڤالو شافوه زار قبر بورڤيبة من غير ما يتاجر باسمو..
الحاصيلو، ردبالك تستنّى منهم يخرجو للمناطق والأحياء المهمّشة يحكو مع الشّباب ويتبنّو مشاكلهم ويعلنو حالة الطوارئ على الوضع المزري متاعهم ويطبّقو الّي كتبوهولنا في الدّستور، تي هذاكا وشسمو.. التّمييز الإييييجابي!!

الإعلام وين كان ؟!
هانو في دنيا أخرى يشطح على النّوبة وكي تحكي معاه يڤلّك تورّي نورّي وما عندوش وقت يضيّعو في تبنّي قضايا شعبو..
البوز والتفشليم والطحين لشكون باش يخلّيه !!

وجيعة كبيرة للّي عندو شويا ضمير باركلو على قلبو كي همّي.. الّي ما يكسابوش ماذابيا ما يناقشنيش أصلا وهاك المهابيل في مخاخهم الشّامتين فلّي ماتوا، يفوتوني بمحطّة خير لأنّو داير بيا الدجاج لسود وما نرشفها لحتّى طحّان !!

✔ المنجي الفرحاني

شاهد أيضاً

“قد يعتلي ظهر الجياد ذباب”

منجي الفرحاني  المقاهي في هولندا أغلقتها صاحبة التاج الشقية كورونا وأنا لا أدري هل ستحتفظ …

من وإلى تونس

منجي الفرحاني  “احكيلي احكيلي عن بلدي احكيلي” تسألني فيروز وأنا لا أدري هل أحدثها عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.