الخميس , 29 أكتوبر 2020

في الصفّ والتصفيف

منجي المازني

كانت الصفوف في ما مضى كالبنيان المرصوص يشدّ بعضه بعضا. وكانت علامة من علامات تقدّمنا وتحضّرنا. وكلّ استحضار لها يحيلنا بالتأكيد إلى روعة وحدة المسلمين وتراص صفوفهم بما أمكنهم من الوقوف والصمود أمام كلّ أنواع الاختراقات الخارجية والدّاخلية.

أمّا الآن فلم تعد صفوفنا متراصّة بل أصابها الوهن وسرى فيها مرض هشاشة العظام. ولم تعد هي العلامة المميزة للتقدّم بل أضحت علامة من علامات التأخّر والانحطاط. فمن الصباح وإلى المساء وأينما حلّ المواطن وولّى إلاّ ووجد أمامه صفّا أو طابورا ينتظره لكي ينخرط فيه. وما عليه إلاّ أن يدخل في الصّفّ وبلغتنا العامّية يشد الصّف. وقلّ وندر أن يقضي المواطن حاجته بدون المرور عن طريق الصّف.

فمع كلّ يوم جديد يكون المواطن على موعد مع قائمة من الصّفوف في انتظاره، حيث يفتتح يومه بالانخراط في صفّ انتظار الحافلة للذّهاب إلى مقرّ العمل. ومباشرة إثر الوصول إلى مقرّ العمل ينخرط الموظّف في الصّف للحصول على فنجان قهوة و “كعبة بريوش” . ثمّ يبدأ في التنقّل من صفّ إلى آخر. حيث أنّه ما إن يخرج من صفّ حتّى يدخل في صفّ آخر. وعلى سبيل المثال إذا ما ذهب المواطن إلى المستشفى فإنّه يشد الصف للتسجيل ثمّ ينتقل للصفّ الموالي لدفع معاليم العيادة ثمّ يشد الصّف لعرض حالته على الطبيب ثمّ يدخل في صفّ رابع إذا ما كان في حاجة إلى صور بالأشعة ثمّ ينخرط مجدّدا بعد ذلك في صفّ خامس لمقابلة الطبيب للمرّة الثانية. وبعد أربع وربّما ستّ ساعات من الانتظار والمعاناة وإتمام الإجراءات يجد نفسه مجبرا على الدّخول في صفّ جديد أملا في الظفر بخدمات تاكسي للعودة إلى المنزل.

نحن قوم تلازمنا الصفوف صباحا مساءا ويوم الأحد. ولقد درجنا على التعوّد بها حتّى غدت مثل الملح لا تغيب على طعام وانتشرت بسرعة البرق في كلّ المجالات والقطاعات وأضحت الخدمة أو المنتج الوحيد الذي نملك منه الاكتفاء الذّاتي وزيادة. فالمرضى يرتادون الصفوف على أبواب المستشفيات والمصحّات الخاصّة على حد السّواء. والمعافون يرتادون كلّ أنواع الصفوف لقضاء حوائجهم اليومية. والمصلّون ينخرطون في الصّف أمام الميضة لغاية الوضوء. والمغرمون بالخمرة يشدّون الصف أمام المغازات لتلبية شهواتهم من القارورات الخضراء والحمراء. والمتخاصمون يشدّون الصف أمام قاعات المحاكم. وكلّ في صفّ من صفوف أو بحر من بحور الانتظار يسبحون. ولا أحد بإمكانه الهروب أو التفصّي والانفلات من الصّف. ولم يكتف الصّف بالاستحواذ على حياة النّاس بل بلغ صيته إلى الجماد. فمثلا إذا نزلت الأمطار بغزارة انسابت كمّيات الأمطارإلى الانخراط في الصف لمدّة ساعات أو أيام إلى حين التسرّب والدّخول في الأنابيب.

والصفوف أنواع : ففيها الطويل والقصير. وفيها المعوج والمنحني والمنعطف على الجدران المحيطة. ومع كلّ امتداد أو انعطافة صفّ يمكن أن تولد رشوة. فهي الابن الشرعي للصفوف الطويلة والملتوية. ولولا هذه الصفوف الطويلة لما كان الرّاشي ولما كان المرتشي. ولما كان الرائش.

وبديهي أنّ طول الصف والانتظار يِؤدّي حتما إلى الفوضى واللّانظام. من ذاك أنّ الانتظار لفترة طويلة جدّا للحصول على مسكن لائق في حدود الممكن يولّد اليأس ويدفع باتّجاه التحايل على القانون بكلّ الطرق للحصول على مقاسم غير مهيّأة وغير مرخّصة. ويدفع بالتالي في الانخراط في تشييد البناء الفوضوي والعشوائي.كما أنّ كلّ تأخير في تركيز منظومة جباية عادلة ومرنة سيدفع أصحاب النفوس المريضة والمستكرشين من استثمار هذا التأخير أو هذا الصّف في استنباط كلّ الوسائل الغير شرعية لسلك طريق التهرّب الجبائي.

وقد تكون الصفوف أحيانا، انعكاسا لمدى قلق الإنسان وخوفه من المجهول خاصّة زمن الحروب والأوبئة، حيث يصطفّ النّاس لساعات طويلة لشراء وتخزين جميع المواد الأساسية.
وربّما كان الصف أيضا ترجمانا لأمراض الإنسان الباطنية كحب الظهور المفرط والتفرّد والنرجسية المفرطة إلى حد التكبّر والطغيان : فأثناء زيارته لعديد ولايات الجمهورية كان الرئيس الحبيب بورقيبة يفرض على المواطنين والمسؤولين الاصطفاف في صفوف حاشدة لساعات طويلة لاستقباله والهتاف بحياته : “يحيا بورقيبا و بالروح بالدم نفديك يا بورقيبة”. وكان بورقيبة يفرض أيضا على المسؤولين والإعلاميين أن يصفّفوا له كلّ كلمات التكريم والتبجيل -من مثل صاحب الفخامة والسيادة والمناضل الأوّل والسياسي الأول والحقوقي الأول ومحرّر البلاد والعباد ومحرّر المرأة والمجاهد الأكبر- وذلك من أجل مناداته بها وإضفائها عليه في كلّ مناسبة وفي كلّ آن وحين.

أمّا في رمضان فأغلب الصّفوف تصبح في حالة طوارئ كما أنّها تتعدّد وتنقسم إلى عدّة أقسام بما أنّ قريحة الصّائم تتفتّق وتنفتح على كلّ الشهوات : فصفّ على “المعدنوس” وصفّ على خبز “الباقات” وصفّ على خبز “الطابونة” وصفّ على الخضروات وصفّ على الغلال وصفّ على اللّحوم الحمراء وآخر على اللّحوم البيضاء وصفّ على الحليب ومشتقّاته وصفّ على حلويات “المخارق” وصفّ على المرطّبات… ومع حلول موعد الإفطار تتنفّس العائلات الصّعداء وترتاح من عناء الصّفوف المرهق. ولكن صانعي الصّفوف لا يتركونها في راحة بل يريدون لها أن تعيش في صفّ دائم (24/24) فيصنعون لها صفوفا عن بعد من نوع جديد. فعوض أن يخرج النّاس في مكان ما للانخراط في صفّ ما. يبقون في منازلهم مكرّمين مبجّلين ويأتيهم الصّفّ هذه المرّة إلى منازلهم. وما عليهم إلاّ أن يصطفّوا أمام الشّاشات وأمام كلّ المسلسلات والسكاتشات واللّقطات والحفلات الهابطة والبذيئة واللاّأخلاقية وغيرالعائلية والتي يغلب عليها طابع قلّة الحياء والتي تذهب في اللّيل بأغلب ما يحصّله الإنسان من تقوى في النّهار.

أمّا في أيّام الكورونا هذه فقد تمدّدت الصفوف وازدادت طولا وعرضا وخاصّة مع صدور بعض القرارات الحكومية المرتبكة والمرتعشة التي دفعت المواطنين للاصطفاف أمام المعتمديات ومكاتب البريد لغرض الحصول على منحة 200 دينار. فلماذا لم تتكفّل الحكومة بإيصال المنح إلى مستحقّيها في منازلهم مثلما حصل في بعض الدول الأوروبية ؟ فحكوماتنا مع الأسف الشديد لا تعرفن الدّيار “دار دار وزنقة زنقة” إلاّ في ظلّ الاستبداد وأيّام سنوات الجمر حين تهبطن على الدّيار في منتصف الليالي وتزجن بأصحابها في غياهب السجون لسنوات طويلة. فالقرارات الحكومية الأخيرة لم تلغ صفّا بل زادته طولا على طول. ولم تقرض المعطّلين عن العمل بسبب الحجر الصّحّي رواتب تفي بالحاجة. ولم تأخذ إلى حد الآن بيد المؤسسات الصغرى والمتوسّطة. ولم تستطع حتّى إلغاء الخطايا المالية الخاصّة بالشيكات. بل أضحت أغلب قراراتها رهينة لوبيات المال والفساد. وعلى هذه الحال ما أظنّ أنّ الحكومة ستصمد طويلا، لأنّ الثورة القادمة ستكون ثورة الجياع بامتياز.

فكما نرى تصنع الشّهوات والأزمات والمعضلات والمصائب صناعة ثمّ تصنع لها الصّفوف اللّازمة لها لكي يستفيد منها المستبدّون والمستكرشون والمحتكرون والتّجّار بقضايا النّاس وآلامهم. فكلّ صفّ وراءه أزمة وكلّ صفّ وراءه لوبي أو عصابة. وكلّ صف يصبّ إمّا في بطن مستكرش أو في جيب تاجر بقضايا الأمّة أو في صالح مستبد. وكلّ هذه الصّفوف هي وليدة الاستبداد وهي تعكس بمعنى من المعاني درجة انتشار الاستبداد وتعكس أيضا مدى قابلية وتقبّل النّاس للانصياع لهذا الاستبداد. وهي مؤشّر لمدى تغلغل الفساد في البلاد والعباد.

شاهد أيضاً

هل تكفي عشر سنوات من عمر الثورة

هل تكفي عشر سنوات من عمر الثورة للقضاء على الفساد ومظاهر الاستبداد ؟

منجي المازني  ونحن على مشارف الاحتفال بالذكرى العاشرة للثورة، لا يزال السواد الأعظم من النّاس، …

الكورونا.. الرّعب العابر للقارات

منجي المازني إلى زمن قريب كان العالم يتابع مشاهد الرعب من خلال أفلام الرعب الهوليودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.