الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

لمحة أخوية في إطار الديمقراطية

نور الدين العلوي

متابعات النقد السياسي الجارية في تونس تكشف ان هناك دوما جهة واحدة تتعرض للنقد وفي النقد حق وباطل بينما تقبع جهات أخرى في الظل مطمئنة الى انها خارج كل نقد وكل انتقاد.

حادثة النائب الحفتري الشبيح تعتبر اعتداء صارخا على الديمقراطية الوليدة في تونس والتي تجمع شركاء كثر يؤمنون على الأقل في الظاهر بالديمقراطية والتعددية اي بالحياة الحزبية والانتخابات وسلطة الشعب عبر الصندوق كما هو متفق عليها في الدستور.

ما لاحظته بعد الواقعة أن شركاء حزب النائب في البرلمان لم يتوجهوا له بأية ملاحظة عن التناقض الفاضح بين وجوده في برلمان تعددي وصل إليه عبر الصندوق وبين تمجيده لتجربة الحفتر والبشار والعسكر المصري وهم واحد في الجنس وان تعددت مواطنهم.

التيار الديمقراطي لا ينقد حركة الشعب كل فصائل اليسار لا تنقد حركة الشعب كل الطيف الديمقراطي (مثل رئيس الحكومة وحزبه المندثر ومثل تحيا تونس ومثل غيرهم ممن نرى ونسمع منهم خطاب الديمقراطية لم يتوجهوا باية كلمة نقدية للنائب ولحزبه وهو يعلن انتماء سياسيا مخالفا لكل الفعل الديمقراطي في تونس)…

في خلاف ذلك قرأنا ان ظهور عبد الفتاح مورو في قناة اعلامية يقدم درسا وعظيا اعتبر خيانة حزب النهضة لمؤتمره العاشر وأنه يكذب على التونسيين في مسألة فصل الدعوي عن السياسي…

ربطا بما مضى استعيد ربع قرن من النقد السياسي لقد كان كل النقد موجها للتيار الإسلامي ويحمي مكوناته المختلفة من كل نقد…
النتيجة على الارض ان التيار الوحيد الذي تقدم ولم يندثر وصحح مفاهيم كثيرة في عمله وطور وسائله الحزبية والتنظيمية هو التيار الاسلامي…
يعتقد منتقدوه انهم يحطمونه.. لكنهم يقدمون له اجل الخدمات… سيكتب المؤرخون هذا اما السياسيون والجدد منهم خاصة فسيظلون يبحثون عن عشاء اخير على مائدة حفتر… وعندما يكتشفون أن حفتر ليس المسيح المخلص… سيكون الوقت قد فاتهم…

شاهد أيضاً

عام على انتخابات 2019: عام تحت صفر

نور الدين العلوي  مر الحوْل على انتخابات 2019 التونسية وآن أوان الحساب. لم تمت بعد …

أوهام النضال الافتراضي في تونس

نور الدين العلوي  ينسب للأديب الإيطالي أمبرتو إيكو قول فصيح عن جرأة عوام الناس على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.