الجمعة , 18 سبتمبر 2020

طبيعة الخلافات التي تشق أحزاب الحكومة

الحبيب بوعجيلة

هناك مماحكات واختلافات لا يمكن فهمها دون إدراك لطبيعة الخلافات التي تشق أحزاب الحكومة من داخلها:

النهضة واختلاف (حقيقي او وظيفي؟) بين جناح يرى أن الضمان الحقيقي للحركة سياسيا هو ترميم العلاقة مع اقوى مشتقات النداء حاليا / الطرف الأقوى في السيستام والأقل عداء للإسلاميين (قلب تونس مثلا) وتجنب التيار و ح الشعب والحذر من الفخفاخ واليقظة تجاه قيس سعيد (بتعلة أن مشروعيهما غامضان تجاه الحركة) في مقابل جناح آخر يذهب الى تعميق التحالف على قاعدة حكم واضحة مع أحزاب الحكم الحالية في افق إصلاحات ثورية دون قطيعة مع من يقبل بذلك من أحزاب النداء السابق والعمل على توسيع قاعدة الحكم… رئيس الحركة يراوح بين الجناحين ويحاول الاستثمار في نجاح أي من الجناحين.

حركة الشعب يشقها اختلاف بين رؤيتين: جناح الرفض الجذري للنهضة (الاخوان) ومحاولة نسج تحالفات بدونها او في مقابلها… هذا الجناح يتقاطع مع موقف احد اجنحة النهضة في القرب مثلا من قلب تونس / نبيل القروي لكن مع محاولة إبعاد قلب تونس عن النهضة وائتلاف الكرامة ونسج تحالفات تعويضية تغري قلب تونس بالابتعاد عن النهضة… وجناح يعمل براغماتيا على الاستفادة من المشاركة في الحكم دون تورط في التحالف مع هذا الطرف أو ذاك (القديمة بالخصوص أو النهضة) ومحاولة التموقع مع القوة الديمقراطية الاجتماعية وبلورة مشترك اوسع مع التيار وإلياس الفخفاخ وقيس سعيد وتجيير القيمة الرمزية لاتحاد الشغل لصالح هذا التموقع وبلورة القوة الثالثة… هناك جناح اقلي أكثر مرونة في التعاطي مع النهضة وبالاساس مع الجناح النهضاوي المحمول على الموقف النقدي من رئيس الحركة الغنوشي ومؤسساتها… أمين عام حركة الشعب يحاول أن يكون على نفس المسافة من مكونات حزبه دون اخلال بالتزاماته مع الحكومة ولكن دون تغافل عن الانتقادات التي توجه لحزبه من عموم الفصائل القومية واليسارية التي تضغط بنقدها لقوميي حركة الشعب على قبولهم الحكم مع “الإخوان”…

التيار الديمقراطي تشقه وجهات نظر مختلفة كان يمثلها ويضمن التوازن بينها الثلاثي محمد عبو وغازي الشواشي ومحمد الحامدي ولكن بذهابهم الى وزاراتهم اصبحت الكتلة النيابية اقرب إلى الموقف الرافض للحكم مع النهضة والدفع نحو تحالف بيني داخل الحكومة مع الياس وتحيا تونس / مجموعة سليم العزابي وحركة الشعب إذا التزمت اكثر برؤية وارضية هذا الالتقاء الذي تقترحه وجهة النظر التيارية هذه… لكن التيار تبلورت لديه رؤية اكثر واقعية تمثل هي الاخرى جناحا داخل الحزب يدعو الى تجنب احراج إلياس في معركة مع النهضة للحفاظ على سلامة الاجواء داخل الحكومة وضمان نجاحها لان كل فشل أو تعثر سيضر بالتيار نفسه…

تحيا تونس أصبحت التباينات داخلها أكثر وضوحا بعد دخولها للحكومة… رؤية تدعو الى احياء النداء التاريخي على قاعدة الاستقطاب مع النهضة ومنافسة عبير موسي على القاعدة الانتخابية التجمعية المعادية للنهضة او للثورة… ورؤية تدعو الى الانخراط بدون تحفظ في التقاء واسع على قاعدة ما يسمى بالتيار الديمقراطي الاجتماعي مع التيار و الياس وبتمايز عن النهضة واخيرا رؤية أقلية تدعو الى علاقة دافئة مع النهضة ومنافسة قلب تونس في هذا التمشي…
رئيس الحكومة الياس الفخفاخ يحاول قدر الإمكان الاستفادة من هذه التباينات داخل الأحزاب دون جعلها تعطل أداء حكومته متجنبا قدر الامكان الصدام مع الغنوشي او الانحناء تماما لرؤيته…

لا شك أن اللاعبين الرئيسيين الأكثر قدرة على فرض التسويات رغم هذه التباينات هم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان مع اتحاد الشغل كرقم أساسي وصعب في المعادلة… تبقى الاطراف الاخرى عناصر مكملة في لعبة الصراع لكنها ليست حاسمة وليست هي المتحكمة في منتهيات ومخرجات التسوية…

هذا ليس سيئا بالمعنى الاستراتيجي لمصلحة الانتقال الديمقراطي شرط ان تكون الحيلة في ترك الحيلة ومراقبة الصراع حتى لا يتجاوز لعبة فرض التوازنات نحو كسر قواعد الاشتباك…

الأمور معقدة لكن معقولة ديمقراطيا… الي هابطين في التخميرة بعضهم فاهم وعارف اش يعمل وبعضهم كالعادة حطب شعول يخرج من القسمة لما يطيب الحمص 😃

شاهد أيضاً

قرار شورى النهضة وردة فعل الرئيس

نور الدين الختروشي  النهضة في دورة الشورى الأحد الماضي ثبتت موقف دورتها السابقة الذي لا …

مبادرة الرئيس في الأزمة السياسية ؟؟؟

الحبيب بوعجيلة  ما قاله رئيس الجمهورية حول استهداف الدولة كان في جلسة مخصصة للوضع الأمني …