الإثنين , 26 أكتوبر 2020

ابتهالات للبيع والبيضة المسلوقة

منجي الفرحاني

نزيلات سجن منوبة يصنعن لنا الكمامات تقول قناة الجزيرة، هن لا يعرفن أننا مسجونون مثلهن منذ حكم علينا فيروس الكورونا بالحجر، بأيّ ذنب يحكم علينا بالحجر يا ربي؟! كتبت نجمة من نجوم التمثيل علينا والرقص عارية على جراحنا من بنات مفيدة على صفحتها الخاصة بالفايسبوك..

برميل النفط الأمريكي ينزل إلى ما تحت الدولار الواحد تقول نشرة الـ cnn الإقتصادية، تذكرت فرحة النجم العربي الهمام لطفي بوشناق عندما كلمته ذات 2014 باسم قناة الـ tnn لإجراء لقاء معه.. ثم قبل تحديد موعد للتصوير هاتفني:
– باق نفرح بيك ونعطيك أرشيف ومعاومات تنفرد بيهم قناتكم، ولكن قلي صديقي، أنت ماساء الله مخرج في الـ cnn، قداش باش يعطوني فلوس زعمة؟
– يا سي لطفي، راني قتلك الـ tnn..
فرد بنبرة غاضبة:
– نعم! شكون مديرها هذي؟!
– اسمو جمال الدلالي
– عندي 30 حلقة ابتهالات رمضانية مصورة بتقنية عالية،
قلو يشريهم من عندي وبعد نحكو.. تركته هو والكراسي والوطن وفسخت رقمه من هاتفي الغبي..

البيضة المسلوقة في الصحن الصغير يسار قهوتي العربية تتوسد ملحا وتحدثني عن صديق هولندي قديم كان لا يتبنى إلا فلسفته الغبية الخاصة في الحياة ويحسب أنه الوحيد في الدنيا الذي يمتلك الحقيقة حتى سميته وحيد القرن، كان يقول:
– لو كان الملح يصلح مع البيضة المسلوقة لخلقها الله مالحةا
فسألته:
– لماذا لم يخلقها الله مسلوقة إذن ويريحك؟
فبهت الذي كفر..
كنت أعشق فيه قوة إرادته وانتصاره الدائم على نفسه، كان في شبابه كسولا يعشق نوم الصباح قم تزوج ودخل في شراكة مع قريب له في عالم المقاولات، لم يتحمل شريكه عادته السيئة في الوصول متأخرا فعاتبه في المرة الثالثة عتابا شديدا أمام المسؤولين والعمال وهدده بفض الشراكة إن كرر التأخير، وقف وحيد القرن أمام المرآة ووبخ نفسه توبيخا مزلزلا وأقسم ألا تشرق عليه الشمس أبدا وهو نائم ما حَيِيَ ولا يزال على عهده رغم تقاعده…

رسالة البارحة التي قلت فيها لصاحبة العيون العربية العسلية مازحا إني من قلقي في هذا الحجر الرجيم كرهتك، أرسلتها خطأ إلى صديق كنت أرسلت له قبل عام رسالة خاطئة أخرى أستحي أن أكشف سرها، قلت له فيها: رقدت حبي؟

الحسناء الفايسبوكية سقطت من عيني حتى باتت أحقر عندي من كلوشارة البرلمان أو تلك التي تحلل الشأن الليبي بما ظهر من ثدييها، لمتها على شماتتها في ذلك التونسي الذي أوقفوه لسبه للبلاد ورئيس البلاد ثم صوروه جاثما على ركبتيه مغلول اليدين ذليلا في أحد مراكز الأمن فقالت:
– أنت تدافع على الإرهابيين!
قلت:
هذا تونسي غاضب أمضى أسبوعين معلقا على الحدود يعاني من البرد والجوع والوجل وقال ما قاله في لحظة غضب يمكن محاسبته عليها بالقانون ودون المس من كرامته وزاد حنقها وظلت تكتب عشرات الرسائل على الخاص لم أقرؤها عندما قلت لها إن للإرهابي أيضا حرمة جسدية وأن بيننا وبينه القانون!

القهوة العربية بمين البيضة لا طعم لها زمن الحجر، فهي بلا مقهى وبلا نادل وبلا مارة على الرصيف وبلا مراقصة صاحبة العيون العربية العسلية لي في رشفتها الأخيرة.. حتى صوت فيروز القادم من الحاسوب لا طعم له:
«بيقولوا الحب بيقتل الوقت ..
بيقولوا الوقت بيقتل الحب ..
يا حبيبي تعا تنروح ..
قبل الوقت و قبل الحب
بديت القصة تحت الشتي ..
بأول شتي حبوا بعضن
و خلصت القصة بتاني شتي ..
تحت الشتي تركوا بعضن ..
حبوا بعضن .. تركوا بعضن»

لا أظن القصة انتهت لأنني لازلت أنتظر البداية..
هممت بالرشفة الأخيرة فسقط من يدي الفنجان على البيضة فاختلطت الرشفة بملح البيضة..
رن هاتفي رنة رسالة، قالت فيها:
– أخلطت الرشفة بالملح لتقتلني؟

✔ المنجي الفرحاني

شاهد أيضاً

“قد يعتلي ظهر الجياد ذباب”

منجي الفرحاني  المقاهي في هولندا أغلقتها صاحبة التاج الشقية كورونا وأنا لا أدري هل ستحتفظ …

من وإلى تونس

منجي الفرحاني  “احكيلي احكيلي عن بلدي احكيلي” تسألني فيروز وأنا لا أدري هل أحدثها عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.