الإثنين , 30 نوفمبر 2020

تداعيات على هامش فيروس (3)

نور الدين الغيلوفي

زالت الحدود بين الدول.. الفيروس يشقّها.. طولا وعرضا.. جنوبا وشمالا.. في أحواض البحار وعند المحيطات.. يصيب من يشاء ويميت من يشاء.. ولا رادّ لما يشاء.. وبدت الدول كأنّها تتنافس المرتبة الأولى في عدّ مصابيها وإحصاء موتاها.. يتسلّل الفيروس إلى بواطنهم يقطع طريق الأوكسيجين إليها.. تُحبَس أنفاسهم فتخلو أبدانهم من أرواحهم.. يقتحمهم الموت فيُتركون.. ويُحار في مواضع قبورهم.. في انتظار اللاحقين…

•••

أدركت الولايات المتّحدة الأمريكيّة إيطاليا الجريحة في سباق الإصابات والموتى.. وتجاوزتها.. واحتلّت المقدّمة…

الولايات المتّحدة الأمريكية سيّدة الأرض تستولي على كلّ شيء.. وتحتّل المراتب الأولى حتى في الموت بالطاعون.. لقد تأخّر دخول الفيروس إليها.. ثمّ ما لبث أن دخل في الداخلين.. وسرعانما قفزت إلى صدارة المشهد الدولي وتصدّرت أخبارُها نشراتِ الأنباء الزاجرة .. انقطعت أواصر الاتّحاد الفيدرالي.. وحيل بين ولاياته الخمسين.. تُركت كلّ ولاية لشأنها تدبّره حسب استطاعتها حتّى ضجّ حكّام الولايات بالشكوى.. تبحث عن الاتّحاد فلا تجده كأنّ الطاعون قد مزّق نسيجه…

•••

يكفيك أن تتأمّل ما يجري داخل الدول وما بينها لتعلم أنّ الخطب عظيم والحدث جسيم… استوطنها الفيروس جميعها وفرض على كلّ دولة نصيبها الذي قسمه لها بالعدل لا بالتساوي.. لم تحل الجيوش الضاربة دون تسلّل الفيروس إلى دولها التي تحميها.. بل لقد اقتحم الفيروس مبنى البنتاغون الأمريكيّ المحصَّن حتّى استبدل الكمامات بالدروع الواقية وبدأ في خطّة تقليص أعداد الجنود الامريكان خارج التراب الأمريكيّ..

•••

اكتشفت الدول أنّها كانت تتسابق في الاتّجاه الخطأ لتأكيد النفوذ وفرض السطوة… الدول العظمى لم تسعفها عظمتها في إيقاف زحف الفيروس.. وتلك الصناعية لم تنتفع بصناعاتها في صنع ما يمنع الفيروس.. والاقتصادات القوية لم تشفع لها قوّتها في التصرّف في أمر الفيروس…

الفيروس يكتسح كلّ مجال في خفاء مثل مسّ شيطان يصرع من يعترضه أو يتعرّض له.. لم تسلم من عدواه الطواقم الطبية المحصّنة بالعلم والأجهزة…

اكتشفت الدول أنّ الفيروس لم يمنحها فرصة لردّ الفعل ولم تجد إلى حربه طريقا ولا نجحت في تدبير خطّة لمجابهته…

الأيّام تمرّ والأسابيع تمضي والأشهر تتتابع ولا حصاد غير المصابين والموتى.. ولا إنجاز يُرى إلّا كدافع السيل عن بيته يمهله الماء ريثما يستعيد نفسه ثمّ يستأنف زحفه.. ولا نفس للبشرية يُعادُ…

(يتبع)

شاهد أيضاً

اتحاد الشغل حقل ألغام

نور الدين الغيلوفي  ليس لأنّ العاجزين بأنفسهم المستطيعين بالاتّحاد يدافعون عن الجدار الذي تحته كنز …

كفى نفاقا… ما معنى مطالب مشروعة ؟

نور الدين الغيلوفي  رأي لن يعجب كثيرين ما معنى مطالب مشروعة ؟ ضعُف الطالب والمطلوب …

اترك رد