الجمعة , 18 سبتمبر 2020

من التباعد الاجتماعي إلى التباعد البيولوجي

عز الدين عبد المولى

كورونا هذا لم يكفه عزلنا اجتماعيا عن بعضنا البعض وفرض مسافة تباعد تشعر الجميع بأن الجميع مصابون.. وإنما أصبح يتدخل في ما هو أخطر من ذلك وأكثر خصوصية.. هو يعزلنا بيولولوجيا بدفع أعضائنا لتتباعد عن بعضها البعض..

فاليد هي المتهم الأول بالإصابة لكثرة تواصلها مع العالم الذي أثخنه كورونا.. فلا الفم يرغب في التواصل معها إلا بعد تعقيمها أو تطهيرها بالماء والصابون مرة بعد أخرى في اليوم الواحد وأحيانا في الساعة الواحدة.. ولا العين ترضى بحكها ولو بلطف وعفوية كما كانت العادة تجري في السابق وغالبا دون شعور بتلك الحركة الخفيفة.. ولا الأنف ولا الأذن يقبلان بمجرد التقارب مع هذا الأخطبوط ذي الأصابع المتعددة والطويلة التي تحب “خربشة” كل شيء طالته.. حساسية مفرطة وشعور غريب باليقظة الدائمة والحذر المتواصل من أن تتماس هذه الأعضاء من جسمنا فتقع الكارثة.. لكأننا نسير نحو حالة من التفكك البيولوجي بعد حالة التفكك الاجتماعي.. حالة الهزيمة الصامتة والتسليم الطوعي بقواعد لعبة جديدة فرضها علينا كائن تافه لا نراه ولا نملك لمواجهته سلاحا غير المزيد من التحلل.

شاهد أيضاً

في الانسجام التام بين المرتقى الشاهق والمنخفض الماحق

عز الدين عبد المولى  لقد رفعتموني مرتقى شاهقا سأطل عليكم منه بين الفينة والأخرى لأخبركم …

السودان: حديث لا يشبه كثيرا بيان القوات المسلحة

عز الدين عبد المولى حديث رئيس اللجنة السياسية للمجلس العسكري في السودان الفريق عمر زين …