الإثنين , 26 أكتوبر 2020

هل يتجّه رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ إلى محاولة التخفيف من الحجر العام بعد 20 أفريل القادم..؟؟!!

عبد اللّطيف درباله

طبقا لمصادر مطّلعة ومتطابقة داخل وزارة الصحّة ورئاسة الحكومة.. فإنّ رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ يدفع إلى محاولة إعادة الحركة في البلاد رويدا رويدا بعد نهاية فترة التمديد الثانية في الحجر الصحّي العام.. أي بعد يوم 20 أفريل 2020..
وينتظر الفخفاخ أن تشهد أرقام الإصابات الجديدة استقرارا نسبيّا بما بين 30 و60 حالة يوميّا.. طوال الأسبوعين القادمين.. ليعتبر الأمر مطمئنا.. وغير كارثي.. بما يسمح في رأيه بعودة جزئيّة لنسبة من النشاط العامّ بالبلاد..!!

وكان الفخفاخ ألمح في حواره التلفزي الأخير قبل يومين.. إلى إمكانيّة إجراء الإمتحانات الوطنيّة للباكالوريا والتاسعة والسيزيام على الأقلّ.. وهو ما يعني عمليّا تحريك مئات الآلاف من التلاميذ والأولياء والأساتذة والمعلّمين والإطار التربوي.. وما تبعه من نقل ولوجستيك وغيره.. ممّا يدلّ على اتّجاه نيّة الفخفاخ إلى بدأ عودة النشاط في البلاد شيئا فشيئا..!!

ووفقا لتلك المصادر فإنّ خبراء وزارة الصحّة لا يزالون يحذّرون حاليّا.. من خطر كسر الحجر الصحّي العام الشامل.. لكونه سيمثّل إنتكاسة خطيرة لجهود كبح تطوّر تفشّي عدوى الفيروس في تونس.. وسيعطي دفعة قويّة لموجة إنتشار عارمة..!!
خاصّة وأنّهم ينظرون بالكثير من التوجّس والخوف اليوم إلى عدم فاعليّة الحجر في الكثير من الأحيان حاليّا.. وإلى تواصل الإزدحام والاكتظاظ والتلاصق بين المواطنين.. سواء في طوابير مراكز البريد ومراكز السلط الجهويّة والاجتماعيّة بمناسبة قبض أموال الإعانات وتسجيل الأسماء لطلبها.. أو كذلك في أسواق الجملة اليوميّة بمختلف الولايات.. وفي الكثير من الأسواق العاديّة داخل وخارج المدن.. وفي بعض مراكز توزيع المواد الغذائيّة الأساسيّة بكامل الجمهوريّة..!!!

جدير بالتذكير.. بأنّ الجميع في كواليس وزارة الصحّة والحكومة.. يعلم تماما العلم بأنّ رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ كان إلى آخر وقت.. متردّدا ورافضا للحجر الصحّي العام في البداية.. وأنّه خضع في النهاية إلى رأي خبراء وزارة الصحّة في إقرار الحجر الصحّي العام.. على مضض.. وضدّ رغبته.. بعد مماطلة لمدّة..!!
تماما كما ماطل الفخفاخ بوضوح في إغلاق حدود البلاد.. خاصّة أمام البلدان الأوروبيّة الموبوءة مثل إيطاليا وفرنسا.. رغم إلحاح خبراء وزارة الصحّة في حينه على ضرورة فعل ذلك فورا.. ولم يتّخذ ذلك القرار في الواقع نهائيّا إلاّ بعد أن أعلن الاتّحاد الأوروبيّ نفسه غلق حدوده..!!
بل أنّ شكري حمّودة المدير العام للرعاية الصحية الأساسية.. خرج قبل بضع أيّام قليلة من إعلان الحجر العام.. بتصريح مثير وجريء في الإعلام.. بالقول صراحة بأنّه إذا ما لم يقع اتّخاذ قرار بالحجر الصحّي الشامل على كامل البلاد.. خلال يومين أو ثلاثة على أقصى تقدير.. فإنّ البلاد ستدخل في سيناريو كارثيّ.. بما شكّل صيحة فزع معلنة على الملأ.. أخذت صداها الواسع في الرأي العام.. ولدى الكثير من القوى السياسيّة.. وخرقت واجب التحفّظ لمسؤول بالدّولة ضدّ سياسة حكومته..!!
واعتبره البعض أنّ مثل ذلك التصرّف والتصريح ما كانت ليحدث.. وما كان شكري حمّودة ليجرأ على الجهر به علنا بتلك الطريقة.. لولا دعم كامل خبراء وزارة الصحّة.. وربّما كذلك دعم وزير الصحّة عبد اللّطيف المكّي نفسه شخصيّا.. لممارسة الضغط على الحكومة وعلى رئيسها بالذّات.. بعد أن أعيتهم الحيلة لإقناعه..!!

وزير الصحّة عبد اللّطيف المكّي كان ألمح مؤخّرا إلى التحذير من سيناريو إنهاء الحجر الصحّي.. عندما تحدّث عن كون الجهود الوطنيّة لمقاومة كورونا تتّجه لتحقيق نتائج وصفها بأنّها يمكن أن تكون “إنجازا تاريخيّا”.. لو وقعت المواصلة على نفس المنوال بغضّ النظر عن التداعيات والمشاكل الاقتصاديّة الأخرى.. إلاّ أنّ الأمر قد يأخذ حسب قوله منعرجا كارثيّا في أيّ وقت.. لو وقع التخلّي عن سياسة الحجر الصحّي العامّ والشامل نزولا عند “ضغط الرأي العام”.. طبق تصريحه الحرفي..!!
والحقيقة أنّ المقصود بالضغط العام من المكّي هو على الأرجح.. خضوع رئيس الحكومة الفخفاخ إلى ضغوط الكثير من رجال الأعمال والمال والاقتصاد.. القلقين من تبعات وتداعيات أزمة اقتصاديّة وماليّة خانقة..!!
وحتّى ضغوط بعض رجال وزارات التعليم.. حول تداعيات استمرار الحجر لعدّة أسابيع على السنة الدراسيّة والامتحانات الوطنيّة والمدرسيّة والجامعيّة.. ومخاطر السنة البيضاء..!!

فهل سينجح رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ في ممارسة الضغط الخفيّ على خبراء وزارة الصحّة لإنهاء الحجر الصحّي.. أو على الأقلّ تخفيفه وتقليص مداه ونطاقه..؟؟!!
أم سينجح أهل الإختصاص في فرض حلولهم وأجندتهم الطبيّة والصحيّة.. بعيدا عن حسابات الربح والخسارة السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والماليّة..؟؟!!

شاهد أيضاً

الإساءة للنبيّ حريّة تعبير.. والإساءة للعلم تستوجب الإيقاف فورا..!!!

عبد اللّطيف درباله  الإساءة للنبيّ محمّد في فرنسا حريّة تعبير تستوجب التضامن والحماية.. والإساءة للعلم …

فضيحة دولة..!!!

عبد اللّطيف درباله  صندوق 1818 الذي خُصّص للتبرّعات لفائدة المجهود الوطني لمقاومة الكورونا.. بغرض توفير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.