الثلاثاء , 22 سبتمبر 2020

أسئلة للأشقّاء من حركة الشعب..

نور الدين الغيلوفي

أجيبوني عنها بهدوء…

دعونا من الحكومة وكيف تشكيلِها…

أنتم حزب قوميّ جوهر أهدافه الوحدة العربية من المحيط إلى الخليج وتحقيق الاشتراكية والحرية والديمقراطية.. مع فارق في الترتيب لا يضرّ…

العرب الذين تستهدفون توحيدهم مختلفون أديانًا وطوائفَ وإيديولوجياتٍ وجغرافيا وتاريخًا.. ولكنّ همّ الوحدة لا يزال قائما لديكم لا يداخله المستحيل كحلم عنيد..
وهذا شيء جميل…

أضعف أسباب الاختلاف تلك هي الاختلافات الإيديولوجيّة.. أفليس من المنهجية أن نبدأ بها لتسويتها قبل المرور إلى عناصر الاختلاف الأخرى المستعصية التي تكاد تجعل من توحيد الأمّة مطلبا مستحيلا؟

ألا ترون في الثورة فرصة لتسوية الخلافات العالقة بين فرقاء لا فرق بينهم خارج أوهامهم؟ لماذا تضيّعون فرصة لن تعود؟
كيف تدعون إلى وحدة العرب قاطبة وأنتم ترفضون التوافق مع حركة النهضة في القطر التونسي أيّها الإخوة؟
هل تنوون التحرّك على طريق الوحدة بعد إفنائها؟ وماذا نفعل في وقت الأمّة يمرّ والإسلاميون مقيمون بيننا يرفضون الفناء ويصرّون على البقاء؟ هل نظلّ على فُرقتنا وضعفنا وهواننا حتّى ينقرض الإسلاميون؟

القوميون العرب والإخوان المسلمون جميعهم حادثون على أمّة العرب العريقة.. أليس من العقل التحرّك باتّجاه توحيد الفريقين لأجل منَعة الأمّة وإيقاف النزيف؟

ألا تستحقّ الأمّة منكم ألّا تختزلوها في أهوائكم الإيديولوجيّة وأن تتعالوا على موروث عداواتكم التي لا معنى لها؟

ألا ترون أنّ عداوة ما بين الإسلاميين والقوميين إنّما هي إعادة إنتاج سياسيّ أحمق للصراع السنّي الشيعيّ الذي أثخن في الأمّة وأوغل في نحرها وكان أحرى، لو استحكم العقل، أن يعبد الفصيلان ربّا واحدا ويتركا ما دونه؟

ماذا فعلتم لتجاوز النفي ونفي النفي؟

هل قدَرُ الأمّة أن تظلّ حبيسة صراعات بينكم موروثة لا ترغبون في تركها حتّى لا تفقدوا هويات لكم نسجتموها من خيوط التعادي؟

هل هذا من العقل في شيء؟

شاهد أيضاً

رسالة إلى الأستاذ راشد الغنّوشي

نور الدين الغيلوفي  إليك إن كنت تسمع النصيحة من مواطن تونسي ناصح لا ناقة له …

النهضة تخوض كبرى معاركها

نور الدين الغيلوفي  الغنّوشي وخصومه داخل حركة النهضة لعلّ أوضح دليل على أنّ النهضة تخلّصت …