الثلاثاء , 22 سبتمبر 2020

لن أتبرع بدينار واحد للدولة

كمال الشارني

الدولة تخاف ممن يتهربون من دفع الضرائب أو تسكت عليهم، وممن نهبوا بنوكها العمومية بقروض لا يحبون سدادها، ومن المهربين الذين يغرقون الأسواق بشلايك تركيا وخزعبلات الصين، أنا أدفع ضرائبي، ويكفي أن تقيم الدولة العدالة الجبائية لكي تغرق في الفلوس ولا تحتاج إلى الاقتراض أو تبرعات الفقراء.

  • معدل الخطايا والعقوبات المالية الديوانية غير المستخلصة على رجال الأعمال سنويا: أكثر من 4 مليار دينار،
  • الخطايا والعقوبات عليهم لدى وزارة المالية: 8 مليار دينار،
  • ديون الصناديق الاجتماعية عند رجال الأعمال: 2 مليار دينار،
  • ديون القطاع السياحي لدى البنوك والدولة: 4 مليار دينار،

الجملة: 18 مليار دينار.

وتحبني نتبرع للدولة بدينار؟ بره اقرأ تقرير محكمة المحاسبات وشوف فلوسك فين، احشم، مشني متبرع، أريد العدالة الجبائية،

من طرائف ميزانية 2020: الحكومة تدفع 11.678 مليار دينار سداد قروض قديمة وتتسلف 11.248 مليار دينار في نفس العام، الإنسان الفطن سوف يعرف أن الفارق هو أن القروض الجديدة ستكون بفوائد مشطة،

عدد سكان ليبيا: 6.400 مليون، منهم مليون مهجر، أغلبهم في تونس، الميزانية: 34 مليار دولار، حوالي 96 مليار دينار.
عدد سكان تونس: 12 مليون، منهم مليون ونصف مهاجر، الميزانية: 47 مليار دينار، أي حوالي 17 مليار دولار، أي تماما نصف ميزانية ليبيا.

شاهد أيضاً

من يختار نهاية لهذا القصة ؟

كمال الشارني  على وقع حدث إغلاق طريق أو إيقاف مصلحة عمومية أو فانة نفط أو …

التحاليل تهبط إلى تونس: 180 كم من التوجس والحيرة والخوف

كمال الشارني  ورثت عن أهلي في ولاية الكاف تلك الصورة النمطية التاريخية المائلة للعلاقة مع …