الأحد ، 23 سبتمبر 2018
الرئيسية / أرشيف الوسم : زهير إسماعيل

أرشيف الوسم : زهير إسماعيل

الشعب مسلم،،، ولكن الدولة غير مدنيّة (2)

زهير إسماعيل في تحرير الإسلام توقفتُ في خاتمة النص السابق عند فكرة العلمانية، وقد ذكرتها في سياقين: سياق سياسي كانت سمته مواجهة الاستبداد وقد أرادها بن علي مواجهة مع الاسلاميين وقد ساعدوه في جانب من “أدائهم” على ما أراد. وفي وطيس المعركة التي عمّت الناس وخصّٰتهم كان ينجح، من حين ...

أكمل القراءة »

الشعب مسلم،،، ولكن الدولة ليست مدنيّة

زهير إسماعيل سنكتب تحت هذا العنوان سلسلة من النصوص حول ما يدور من جدل. وهو جدل في ظاهره حول موضوع الأحوال الشخصيّة وفي حقيقته حول موضوع الدولة ودورها وعلاقتها بالمجتمع، حول “المشروع الوطني” في سياق منسوب مهم من الحرية معمد بدماء الشهداء. فالنخبة التونسية لم تخض في موضوع الدولة، واكتفى ...

أكمل القراءة »

لا أجد لي موقعا لا في مسيرة السبت ولا في مسيرة الإثنين

زهير إسماعيل موقف: لا تمثلانني فيما تعبّران عنه من مواقف بخصوص الأحوال الشخصية والحريات الفردية والمساواة. من حقّنا أن نجتهد في فهم الإسلام خارج الخطاب الشريعي التاريخي ومن ينطق باسمه من “الوسطاء”، ونُفيد من مكتسبات فكر الحداثة الإنساني خارج الخطاب الاستشراقي الكولونيالي ومن يمثّله من “الوكلاء”. مشاريع الإصلاح سياسية في ...

أكمل القراءة »

صنع الرهانات

زهير إسماعيل الحياة السياسة مسارات تُرسم ورهانات تُصنع. والسياسي الأشطر هو من يصنع الرهان ويضطرّ خصمه إلى الانخراط فيه مكرها أو الرضا بالبقاء في الهامش. وما عشناه في البرلمان شاهد على هذه الحقيقة السياسية. ولا خلاف حول دور ميزان القوى في فاعلية الكتل البرلمانية، ولكن العدد، على أهميته، ليس هو ...

أكمل القراءة »

عن الأزمة التي تعصف بالبلد

زهير إسماعيل من علامات “تمفيز” النظم والسياقات انفصال مجال المصالح والاقتصاد والسوق عن مجال السياسة بما هي انتخابات ومسؤولية ومؤسسات ديمقراطية. فلم يعد النجاح في الانتخابات “مصعدا سياسيّا” وطريقا ملكية إلى السلطة والقرار وإنفاذ السياسات والبرامج (هذا يذكر بنظام التعليم الذي لم يعد “مصعدا اجتماعيا”، ولم يعد النجاح فيه سبيلا ...

أكمل القراءة »

النفط والجباية

زهير إسماعيل أو ننسفه ونعيش على العزة والحطب مظفّر النوّٰاب أربع مراحل عرفها النفط منذ ظهوره في الخليج العربي، تلخّٰص “سياسة” دول الخليج النفطيّة في علاقة بالغرب/الرأسمال العالمي الذي كان شريكا منذ اللحظة الأولى من خلال شركاته وديبلوماسيته ثم قواعده العسكرية الاستراتيجية: م1. النفط مقابل البناء : بناء الممالك والأنظمة ...

أكمل القراءة »

على هامش الخطاب الضحل لـ”بومبيو”

زهير إسماعيل الأصوليتان الوهابيّة والخمينيّة اشتركتا في خدمة المصلحة الأمريكية في المنطقة كلّ بطريقته. وللإنصاف نقول إنّ عبارة “تقاطع مصالح” هي الأنسب للعلاقة الإيرانية الأمريكية، و”خدمة مصالح الأمريكان” هي الأنسب للعلاقة السعودية الأمريكية. رغم أنّٰ ضرر “التقاطع” و”خدمة المصالح” على مجالنا العربي حاصل في الحالتين. وتمثّل حرب الخليج الثانية المسماة ...

أكمل القراءة »

آياتٌ معالمُ، أو ومضات على طريق التحرير والتنوير

زهير إسماعيل هناك آيات قرآنيّة تمثّٰل سقف القرآن الأعلى، وجوهر رسالته، وبعبارة المفسرين هي حَكَمٌ على ما سواها، وهي بمثابة الأصول التي يقاس عليها أو المفاهيم الكبرى التي يحتكم إليها. من هذه الآيات ثلاث شدّتني إليها: • مبدأ وحدة الأصل الإنساني: “هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا ...

أكمل القراءة »

في أن مفهوم المصلحة ثورة

زهير إسماعيل المصلحة كلمة موسومة بالسلب، وتكاد تتماهى مع الانتهازيّة والعجز عن الالتزام بالمبادئ والقيم. هذا في الفهم العامي والوعي الشائع الذي تكثر فيه نعوت للأشخاص من نوع “مصلحي”. والمقصود أنّٰه لا ضابط لسلوكه ومعاملاته إلاّ منفعته الشخصيّة وإن ارتبطت بمضارّ تلحق أقرب الناس إليه. في كتابه العقل الأخلاقي العربي ...

أكمل القراءة »