الخميس , 15 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / لماذا بالَغ أولياء التلامذة في شيطنة الأساتذة ؟

لماذا بالَغ أولياء التلامذة في شيطنة الأساتذة ؟

محمد كشكار
مواطن العالَم
بعد المساندة والفرحة وإشعال الشموع لزملائي الأساتذة المضرِبين، حان وقتُ العتاب والتحليل والحساب. بعد العاطفة يأتي العقل. بعد نقد الغير وجبَ نقد الذات. بعد تحميل المسؤولية للوزارة والإعلام والأولياء، علينا نحن الأساتذة مراجعة أخطائنا وتحمل مسؤولياتنا والمبادرة في إصلاحها.
لماذا بالَغ أولياء التلامذة في شيطنة الأساتذة؟
لأن الأساتذة المقاولين، أساتذة الدروس الخاصة خارج المؤسسات التربوية، وما أكثرهم، جعلوا الأولياء ينزفون من جيوبهم، غنيّهم ومتوسّطهم وفقيرهم، وقايضوهم على مستقبل أولادهم بالغالي والنفيس. وهل في استطاعة أي ولي أن يبخل على مستقبل إبنه مهما كان دخله المادي، يقتطعُ من قُوتِه إن لزم الأمر، يدفع وهو فرحانٌ بابنه وفي نفس الوقت كاظمٌ غيظه وحانقٌ أشدّ الحنقِ على الأستاذ المقاول الأناني الجشع الطمّاع. وهل يوجد وليٌّ واحدٌ لم يمرّ تحت مقصلة هؤلاء الروباسبياريون؟
جل مواد التدريس دخلت في مجال السلعنة والبيع والشراء والعرض والطلب، سوق الدروس الخاصة، سوق الربح السهل الحرام والمشط، سوق على شكل مدارس خاصة في الشقق والڤاراجات، مدارس تُدرِّس دون وسائل إيضاح ومدرّسون يدوسون على البيداغوجيا دوسًا ويحشون الأدمغة حشوًا، حشوٌ لا طائل معرفي من ورائه، مدارس دون ترخيص، سوق موازية معفية من الضرائب. والمفارقة الكبرى أن هؤلاء الأساتذة المقاولون أنفسهم هم مَن يدّعون الدفاع عن التعليم العمومي وهم أولُ مَعاوِلِ هَدْمِه.
هل يستقيم أن يكون حراميها حاميها؟
جل المواد سُلعِنت ما عدى التربية المدنية والإسلامية والتصوير الفني والموسيقى، أي ما عدى القانون والقِيم والأخلاق والفنون. وهل نحتاجُ لفنونٍ أو قانونٍ أو قِيمٍ أو أخلاقٍ في عالَمٍ يُخرَقُ فيه القانون وتَنعدمُ داخله القِيم وتنتفي فيه الأخلاق؟ عالَمٌ خالٍ من الجمالِ. عالمٌ قبيحٌ على قدر قُبحِ المتورّطينَ فيه.
هؤلاء الأساتذة المقاولون، وما أكثرهم، لا يستحون، لا يشبعون، وإلى ربهم أو ماركِسِهم لا يرجعون. أفقرُ مقاولِ فيهم في أفقرِ حيٍّ يكسب ألف دينار في الشهر فوق مرتبه، أما ثعابينهم الكبار في الأحياء المتوسطة والراقية فيتراوح “المصوارُ” الشهري (خارج مرتبه) للواحدِ فيهم بين أربعة آلاف وثمانية آلاف دينار على أقل تقدير. لنفرض جدلاً أن متوسط مرتب الأستاذ يساوي ألف دينار، فهم يطالبون بالشهرية رقم 13، وهم في الواقع يحصلون -وعلى حساب أبنائنا الأبرياء- على الشهرية رقم 24 (12 من الدولة + 12 من الأولياء) للأستاذ السرجان، والشهرية رقم 60 (12+48) للأستاذ الكولونال والشهرية رقم 108 (12+96) للأستاذ الجنرال، رُتَبٌ عسكرية للأساتذة المرتزقة الذين يشنون حربًا ضروسًا ضد نشر المعرفة لكل التلامذة دون تمييز طبقي. أخص باللعنة منهم أباطرة الرياضيات والفيزياء، والله لا يستحقون صفة مربّي، فمربّي خيول أشرف منهم وأكثر رحمة بخيوله من رحمتهم هُمْ بتلامذتهم.
شططٌ، سرقةٌ، جشعٌ، نهبٌ، عبثٌ، كُفرٌ ما بعده كُفرُ!
خاتمة: أصبح المعلم تاجراً جشعًا ولم يعد رسولا… فكيف تطلبُ إذن من الولي أن يقومَ له ويوفّه التبجيلا؟
ملاحظة: أستثني طبعًا من هذا الغضبِ الكشكاري، الأساتذة الرسُلُ وهم كثرُ، الأساتذة الصامدون ضد الإغراءات المادية أو المكتفون بالقليل منها (12 تلميذ مقسّمين على ثلاث مجموعة، على شرط أن يكونوا ليسوا من تلامذتهم المباشرين وبترخيصِ من المندوبية الجهوية للتعليم).
وليس صدفةً أن من بين عديد الزملاء الأصدقاء والأحباب، لم أجد إلا أستاذًا متعفّفًا واحدًا أحدًا، مدرّسُ فيزياء كفءٌ بمعهد المنزه وقاطن بحمام الشط، اسمه لطفي الجلاصي، لا يعطي دروسًا خاصة خارج معهده، يستحق منّا جميعًا تحية إكبارٍ وتقديرٍ على صموده الأسطوري.
إمضائي
“إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ” جبران
تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الجمعة 27 أفريل 2018.

شاهد أيضاً

تمجيد ودفاع عن مجانية الخدمات

محمد كشكار مواطن العالَم، مقال مستوحَى من لوموند ديبلوماتيك عن أي مجانية أتحدث؟ عن مجانية ...

مبادرات بيداغوجية طريفة

محمد كشكار أيها الزملاء الأعزاء، أطرح عليكم بعض المبادرات البيداغوجية العالمية والمحلية الطريفة. مواطن العالَم ...