الإثنين ، 20 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / رسالة تعويض البريكي بالغرياني

رسالة تعويض البريكي بالغرياني

عايدة بن كريّم

من لم يفهم رسالة تعويض البريكي بالغرياني… ووقف عند “إقالة مُهينة” وعدم استشارة الأطراف الموقعة على وثيقة قرطاج وبلا بلا بلا… فهو لم يفهم ارتباط المحلّي بالدولي ولم يفهم أنّ المسؤول الكبير اشترط على جماعة “التوافق” وحكومة “الوحدة الوطنية” تقليص تدخّل الدولة في القطاعات الحساسة:

التعليم والصحة والنقل واشترط خوصصة البنوك العمومية والتفريط فيها لجماعة الغرياني (القدم) وتحجيم جماعة الغرياني (الجدد)… البريكي المحنّك حاول لكن فشل أو فشّلوه أو فشّلته الملفّات. انتظروا مؤتمر الإتحاد وبعد ما كلّ يد أخذت أختها وتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود لوّحوه على طول يدهم (ما عندو ما يعمل).

الناس المركّزة مع السيد لطفي زيتون آش قال… فيقوا البلاد داخلة على مرحلة توحّش وتغوّل والعالم انعطف يمينا وإن لم نربط أحزمتنا ونشدّ على فراملنا نسقط في الهفهوف.
الزطلة والمثلية وجلول وكافون وزيتون والقروي والحبيب عمار كلّها هوامش لخّصها نجيب خلف الله في عنوان مسرحية: “ألهاكم التكاثر”. ولخّصتها مرحلة “المغالبة” و”موتوا بغيضكم”.
وقتاش نفيقوا… ونتوحّدوا حول قضية واضحة.
وقتاش نفهموا أنّ الأحزاب التقليدية انتهت صلوحيتها وأنّ التصنيفات القديمة لم تعد تصلح وأنّ الباراديغمات تغيّرت وأنّ القضايا اتخذت أشكالا جديدة والأسئلة لم تعد تُطرح من زاوية واحدة.
وقتاش نفهموا أنّ هذا الزمن ليس زمن المحنّكين…

شاهد أيضاً

أشعر بالعار

خير الدين الصوابني أشعر بالعار عندما اعلم أن على بعد بضع كيلومترات من بلدي انبتت ...

اترك رد