تدوينات تونسية

لا تقبلوا لهم توبة ولا ترضوا منهم باعتذار

#فرز_الطوفان

نور الدين الغيلوفي

1. كان لا بدّ من الطوفان، على مشارف الربيع العربيّ المغدور.. اختلفوا في كلّ شيء وادّعوا أنّ فلسطين هي بوصلتهم جميعا فيها يتنافسون وإليها يتقرّبون.

  1. الحرية “بشمت” بعضهم والديمقراطية لم ترُق لأغلبهم والوحدة الوطنية لم تحلُ لكثيرين منهم.. واختلفوا من بعد ما جاءهم التاريخ بفرصة نادرة. فشلوا في الامتحان وسعى بعضهم في إسقاط بعضهم. وقال أعلاهم صوتا: ديمقراطية تأتينا بالإسلام السياسي لا نريدها. وفضّلوا السيسي بعسكره عليها وعانقوا براميل بشّار ورقصوا لدبّابة تغلق برلمان نواب الشعب لسحقها.. وضحكوا من وقفة رئيسه الأعزل يدافع بصورته عن كرامة وطنه.. ورقصوا لسجنه بلا ذنب.

  2. استقبلوا الدكتاتورية من جميع فَتْحَاتِهم واستغفروها من ذنب ديمقراطية توهّموها ولمّا جاءتهم رفسوها وتخلّوا عن حرية لا يفهمونها بل لا يحتاج أحد منهم إليها ولا يملك مفاتيح قراءة أسفارها.

  3. ثم جاء طوفان الأقصى تتويجا لمعركة تحرير فلسطين بقيادة حركة حماس التي تنتمي إلى الإسلام السياسي، وتحديدا إلى فصيل الإخوان المسلمين.. وجدوا أنفسهم، على ضفاف الطوفان، بين عدوّين لهم لا تقلّ كراهيتهم لأحدهما عن كراهيتهم للآخر: العدوّ الصهيونيّ وحركة حماس الإخوانيّة.. فكان من ذلك ورطتهم.

  4. تظاهروا بتعاطفهم، أوّلَ أمرهم، مع الطوفان، ثم لم يلبثوا أن تولّوا وتخلّوا وانشغلوا بأمور بعيدة يتخفّون بها عن قضية لم تعد تعنيهم بعد أن آل قيادُها إلى الإخوان المسلمين الذين ورثوا كراهيتهم تعلّموها في أوكارهم المعتمة.

  5. كان يكفيهم أن يقول لهم أفيخاي أدرعي المتحدّث بلسان جيش العدوّ إلى الإعلام العربيّ.. كان يكفيه أن يقول لهم إنّ أبا العبد إسماعيل هنيّة يقاوم من داخل الفنادق التي هرب إليها مع أهله وأبنائه وأحبّائه (هكذا) وترك أهل غزّة للموت ليتلقّف البعوض منه أقواله ويتبنّى روايته ويقصف القائد هنيّة من أقنية العار والعراء العربيين. ارتاحوا إلى رواية لسان جيش العدوّ فناموا مطمئنيّن إلى أنّ حماس إخوان.. والإخوان هم الأعداء.. وربّما رأوا أنّ تناقضهم معهم هو التناقض الرئيس لأنّهم مطرودوهم من حداثتهم بينما دولة العدو هي دولة الاحتلال ولكن التناقض معها يبقى ثانويّا لأنّها من بنات الحداثة مثلها مثل الدولة الوطنية العظمى.

إسماعيل هنيّة

إسماعيل هنيّة
إسماعيل هنيّة
  1. كان على أبي العبد إسماعيل هنيّة ألّا يكشف مواقع أبنائه لجيش العدوّ خشية اغتيالهم.. وكانوا مع أبنائهم بين أهلهم في مخيّم الشاطئ لا يبرحونه مثلهم مثل المرابطين الذين يتصدّون لسياسة التهجير بأرواحهم.. ردّد هؤلاء الأغبياء إسطوانة جيش العدوّ واشتغل العملاء بالتفتيش حتّى رُصد الأبناء والأحفاد ليرتقوا يوم العيد شهداء إلى السماء. أفيخاي حقّق بروايته غايته، فماذا حقّق الأوغاد؟

  2. لن ينفع اعتذار المعتذرين الوالغين في دماء إخوانهم سفكها جيش الأعداء لهم. ولا معنى لكلام بعض الطيّبين من وجوب التفريق بين حماس التحرير الوطنيّ وحماس الإخوان المسلمين. إنّك إن أمسكت بورقة نقدية لا تستطيع فصلا بين وجهيها.

  3. العقل شقيق الشجاعة وهما معًا يقولان إنّ الإخوان المسلمين هم خلاصة حركات التحرير في بلاد العرب.. وقد اصطفاهم الله وانتدبهم التاريخ ليفعلوا بجيش العدوّ الذي لا يُقهَر ما لم تفعله جيوش لدول صدّعت الرؤوس بالصمود والتصدّي وبممانعة رخوة ليس لها من ردّ فعل غير قول حفظته الأمّة بأسرها “نحن نعرف كيف نردّ متى نردّ” كلّما تلقّت من جيش العدوّ صفعة. فلا ردّ ولا كيف ولا متى.. وضاعت الأرض من أيديهم فرّطوا بها للعدوّ وعضّوا على عبارتهم تتداولها الأصوات والأصداء.. يكتفون بها.

  4. الإخوان المسلمون هم صفوة الأمّة وعنوان خلاصها. ولو أنّ الدول العربية المجرمة لم تصطدهم على مدار مائة عام لربّما كانوا طوّروا أنفسهم وتحرّروا من كوابحهم وأنجزوا ما عجزت عنه دول وطنيّة لم تكن أكثر من كيانات وظيفيّة بين يدى الإمبريالية رعتها وقد زرعت بينهم دولتها العبريّة لتكون هي رمانة ميزان كولونيالي كفّتاه حرب وسلام ليقال في سردية شركاء القمع والهزيمة: لا حرب بدون مصر ولا سلام بدون سوريا.. ولم يكن من مشترك بين الدولتين غير سحل الإخوان المسلمين لتبقى فلسطين مفتاحا معلّقا برقبة حفيد ينتظر عودة إلى بيت جدّ لم يعد له ولا لبيته من وجود.
    وبقي إسماعيل هنيّة أمينا على القضيّة رغم ارتقاء الأبناء والأحفاد شهداء

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock