مقالات

قدَرُ التحرير -معادلة الطوفان-

نور الدين الغيلوفي

1. بعد أكثر من سبعة عقود من المحاولة ضعفت المقاومة في فلسطين وصارت إسرائيل دولة واقعا لا نقاش فيها ولا خلاف عليها حتّى بين أولئك الذين ينكرون قيامها ويرون فيها دولة احتلال، ولا يرون شرعية لاحتلال. سلّم الجميع بالأمر الواقع وصار الحديث عن تحرير فلسطين ضربا من الخيال مثيرا للإشفاق والسخرية، وصار العرب، بعد التنافس في تحرير فلسطين، يتسابقون إلى التطبيع مع إسرائيل.. واكتفى المنتصرون للقضيّة الفلسطينيّة من أمرهم بالامتناع عن ذكر إسرائيل في خطابهم، يحسبون أنّ زوالها من لغتهم كافٍ لزوالها من واقعهم. وتحوّل الموقف من حرب التحرير الشامل إلى سلام الشجعان إلى واقعيّة التنسيق الأمنيّ مع دولة الاحتلال المانحة المانعة.. وصار الفلسطينيّون خَدَمًا للمحتلّين راضين بهم قدرًا مقدورًا، ولا مفرّ من قَدَر.

أهل غزّة
الطوفان

2. في حين انتهى الجميع إلى الكفر بالتحرير الذي بات قرين المستحيل آمنت حركة حماس بالممكن وربّته في قلوب أبنائها وعقدت على تحرير الأرض عقولَهم. وكبر الأمل في التحرير حتى انفجر يوم السابع من شهر أكتوبر تشرين الأوّل من سنة 2023.
ولعلّ جديد حماس أنّها وصلت الأرض بالسماء وخرجت من الدوغمائيات العقلانية التي تسيّج نفسها بموازين القوى، وقد انتهت تلك الدوغمائيات المغلَقة إلى التسليم بالأمر الواقع، إذ إنّه ليس للضعيف أن يجابه القويّ، وأحرى به أن ينفق قوّته في أسباب العيش والرضا بالمتاح منه ويتخلّى عمّا فوق ذلك.
لم تدخل حماس هذا النفق الدوغمائيّ المغلق، بل دخلت إلى المعركة من باب إيمانها بالقدر، والقدر، لديها، بابُ مفتوح على الانتصار.. والانتصار عمل في الأرض ووعدُ سماء.

3. آمنت حماس بالقدر الإلهي فأقدمت، وذلك لأنّها لم ترَ في الإيمان بالقدَر الإلهي تواكلا ولا تكاسلا ولا تسليما. لقد فهمت أنّ الإيمان هو أعلى درجات الفهم، وترجمانًا للوعي، وهو المثير للإرادة والمحفزّ على الفعل. أمّا التواكل فليس سوى انتظار نصر لا يأتي، ولا يعبّر إلّا عن العجز والكسل، وهذان منهيٌّ عنهما مستعاذٌ منهما إيمانيًّا.
أظنّ أنّ حركة حماس قرأت في سورة الإسراء إشارة القرآن.. وفهمت أنّ برنامجا إلاهيا سيكون، فلم تلتحف بالانتظار، بل قرّ عزمها على أن تحمل الأمانة وتنفّذ البرنامج بنفسها وتأخذ الأمر المحكيّ عنه في الوعد القرآني بيدها.
الله، لأنّه فوق الزمان، حدّث باللغة عن أمر كائن في علمه مشمول بإرادته. وقد فهمت حماس أنّه يمكنها أن تكون هي الفاعل المترجم للوعد الكامن الكائن.. فهمت وأخذت بأسباب العلم وأعدّت شروط النصر، فكان طوفان الأقصى ترجمتها العمليّة لقضاء الله.. دخلت المعركة موقنة بإحدى الحسنيين: النصر أو الاستشهاد. وما النصر إلّا من عند الله لمن توكّل عليه وأخذ بأسباب النصر وأقدَمَ.

4. الأطراف التي علّقت الصراع على موازين القوى استسلمت للعدوّ وغادرت منطقة الفعل ورضيت بالأمر الواقع وأيقنت بأنّ القضية صُفّيت بعد أن استغلق الأمر عليها ولم يعد لها من أمل في أيّ اختراق تحدثه. هؤلاء هم المحكومون بجبرية ميزان القوى التي جعلتهم يرضون بكلّ ما يصنعه بهم الأعداء.. وقد رأينا كيف كان كثيرون بيننا يسخرون من المقاومة ولا يتورّعون عن إدانتها. هؤلاء قالوا بألّا حول إلّا بالقوّة الواقعة.
أمّا حركة حماس فقد خرجت بأفكارها المحكومة بمرجعيّتها الإيمانية، خرجت من تلك الجبرية إلى رحابة اليقين بالنصر، ولم تشكّ في أنّ التحرير حقّ لا شكّ فيه ولا بديل عنه.
الدين، عند حركة حماس، عامل مساعد على تحقيق النصر وليس عائقا يحول دونه.. الدين وقود المنتصرين وليس أفيونا للشعوب كما يحلو لبعض الكسالى أن يردّدوا من محفوظاتهم القديمة.

5. اللادينيون، في نظرتهم للدين، هم أسرى أطروحة صنف الشيوخ الذين يدورون مع الحكّام حيث يدورون. لقد اتّبع هؤلاء الشيوخ حكّامهم في استسلامهم للعدوّ الذي لا يُغلَب جيشُه وردّدوا خطابا دينيّا إذا خرج من فقه الموتى لم يتجاوز وجوب طاعة وليّ الأمر “ولو جلد ظهرك” ليتحوّل الدين بمنطقهم إلى مرجعية هزيمة وإلى داعية إحباط.. ولم ير اللادينيون غير تلك الأطروحة دينًا.

6. الدين دينان متضادّان: أحدهما داعية موت تستغرقه الآخرة يهرّب الناس إليها، وذلك هو دين العبيد من شيوخ السلطان، وهو دين تسليميّ يصدق فيه ما يقوله خصوم الدين فيه.
أمّا الدين الثاني فهو دعوة إلى الحياة، وذلك هو دين الأحرار الذين يقفون في وجه العقبات ويقاومون الإكراهات ويدفعون عنهم المنغّصات، هو دين المقاومين المتمرّدين على المحتلّين ولفيفهم من المستبدّين.. وهذا هو الدين الحقّ، وهو شقيق الحرية والانعتاق.

7. كان على حماس أن تقرأ النصّ قراءة أخرى تعيد بها الدين إلى الإنسان يتّخذه سلاحا يكسب به حريته بعيدا عن فقهاء السلاطين الذي كانوا حجّة استعملها اللادينيون ليقولوا إنّ الدين لم يكن أكثر من لحظة تاريخية، وقد باتت تلك اللحظة ماضيًا متجاوَزًا. ومن أراد أن يكون فعليه أن يقطع حبل وصله بالسماء، فالأرض باتت في غِنًى عن كلّ سماء.
لمّا أسلمت قوى التحرير فهمها لتلك المعادلة فقدت كلّ قوّة. ولمّا كسرت حماس طوق تلك المعادلة فعلت هذا الذي تراه البشريّة بإكبار،
طوفان الأقصى…
(( لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنۢ بَيِّنَةٍۢ وَيَحْيَىٰ مَنْ حَىَّ عَنۢ بَيِّنَةٍۢ ))

اترك رد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock