تدوينات تونسية

كيف وصل الوطد إلى السلطة ؟

نور الدين الغيلوفي

أوّلا: الوطد لم يصلوا
الوصول يقتضي طريقا، والطريق عناء وعياء، وهؤلاء لم يعيوا ولم يعانوا. الوطد انقضّوا على السلطة انقضاضا كما تفعل الضباع الضائعة.

الوطد
الوطد

ثانيا: اليسار فصائل ثلاث:
فصيلة المثقفين، وهم جماعة الحزب الشيوعيّ،
وجماعة المناضلين، ونعني بهم (البوكت) حزب العمّال،
وفصيلة الانتهازيين الوظيفيين، وهم سلالة الوطد، وهؤلاء أشتات لا تجتمع، منهم النكرة والمعرفة، فهم نكرات ومعارف بالجمع لا يجتمعون.

كيف استولوا على السلطة؟
بدؤوا بالتسلل إلى مؤسسات الدولة واختراق مختلِف إداراتها ونقاباتها منذ عهد بورقيبة، ودخلوا التجمّع تحت مقعد بن علي، فكان منهم الوزراء والخبراء، ومنهم أنشأ لجان تفكيره وأعوان تدبيره.
ولما قامت الثورة أعادوا انتشارهم، كما لم يستعملهم النظام الذي قامت عليه الثورة، وقد صاح منهم صائح الصرخة الأولى “بن علي هرب” التي نال عليها جائزة من دولة قطر.
في زمان الثورة منهم من خاض مختلِف الانتخابات التي عرفتها البلاد منذ 2011، وانتهى بهم الأمر إلى مقعد وحيد بالبرلمان فاز بالبقايا كان علامته النائب المخلوع منجي الرحوي.
ومن الوطد “فصيّل” صغير اسمه الوطد الثوريّ عرف القائمون عليهم قلّة رصيدهم فقاطعوا الانتخابات، وانشغلوا بالعمل السرّي في زمان الحريات المتاحة والأنشطة الحزبية المباحة.. وقد لبث هؤلاء متربّصين بالبلد ينتظرون أن ينهكه النزيف الذي استعملوا له نقابات اتحاد الشغل وقياداته.

هل بلغوا غايتهم؟
نعم، لقد بلغوها، وليس أدلّ على بلوغهم غايتهم وزير داخلية الانقلاب.
أولئك هم الوطد، يحكمون تونس
بلا انتخابات.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock