الأحد , 29 نوفمبر 2020

تحالف العِبرانيين

أحمد الغيلوفي 

العبرانيون هم الذين اعتبروا ثورات الشعوب ربيعا عبريا لانها اطاحت بانظمة يعتبرونها “وطنية”. لا اعتقد ان يدور الحول دون ان يتشكل تحالف بين عبير والقروي والشاهد وحركة الشعب مدعومين من خارج البرلمان بالاتحاد وما تيسر من الاوطاد وبقايا الاوتاد. سيكون ذلك على اساس عِبراني.

بين هؤلاء تناقضات ولكنها ستكون ثانوية امام تناقض “جوهري” هو مع غريم ايديولوجي. سيسوّقون لمواقفهم على انها من موقف قومي -ومتى كان الدستوري قومي ؟ ماهو يؤمن بالامة التونسية ويقول نحن لسنا عربا؟- او سيادي او وطني وسيتحالفون مع اي شيطان يساعدهم على ازاحة غريمهم. عندما دخل حفتر طرابلس وهو مدعوم علنا من اسرائيل وفرنسا -التي اسقطت القذافي بطائراتها- والامارات والسعودية التي خربت سوريا واليمن لم يفكروا في لائحة لرفض التواجد الاجنبي في ليبيا لانه حينها شارف على اسقاط حكومة طرابلس الاخوانية. سقوط طرابلس يعني وجود السيسي والامارات والسعودية على بعد امتار من تونس: يعني اسقاط غريمهم في تونس. ذلك يعني حتما اسقاط التجربة الديمقراطية.

عبير تعترف برفضها لـ “ديمقراطيتكم” و”دستوركم”. لكن هناك من هو مُخاتل ولا يشارك في الديمقراطية الا مكرها لكي يحمي نفسه، وهناك من يقبلها اذا فاز هو ويعمل على هدمها اذا فاز غريمه وحينها يسميها “ديمقراطية الخراب”. عندما يحتج هؤلاء بالبرلمان العربي الذي تراسه السعودية التي لا تملك برلمانا نعرف تقاطعهم مع عبير: النظام الرسمي العربي افضل من الذين جاء بهم الربيع العبري (الاخوان).

هؤلاء يعيدون تحالف الجبهة مع النداء على اساس المضاددة مع غريم “ظلامي”. تغييب كامل لقضايا الناس المعيشية: انها الطريق السريعة للجبهة.

شاهد أيضاً

عقلية البيان الأول

أحمد الغيلوفي  بما أن داير بيّ الدجاج الأكحل نحب نستغل الفرصة ونعطي جماعة البيان الأول شُربهم. …

فرنسا: من معارك المناعة إلى معارك الجماعة

أحمد الغيلوفي  لماذا تكون فرنسا دوما اكثر تصادما مع المُكوِّن الإسلامي داخلها مقارنة بالبلدان الأوروبية الأخرى؟ …

اترك رد