الأحد , 29 نوفمبر 2020

هل سلم الباي تونس للفرنسيين..؟

أحمد الغيلوفي

ارجو المعذرة من الاصدقاء المحامين
جانب كبير من تعثُّر المسار الديمقراطي وتعفن الوضع السياسي ساهم فيه المحامون الذين امتطوا العمل السياسي بعد ان التقط كل واحد منهم صوره امام الداخليه يوم 14 جانفي. اضافة الي ضحاله فكريه عجيبة ووضع ايديهم في “طنجرة” الفساد الدسمة وشكلانية قانونية مُكبِّلة فان بحثهم عن “البوز” لخدمة مكاتبهم باستعمال معلومات المقاهي قد جعل الحياة السياسيه اشبه بسوق اسبوعي للدواجن والخردة والاثاث القديم.

ماذا يعني ان يقول محام ووزير سابق “في مثل هذا اليوم سلم الباي التركي تونس للفرنسيين”؟ كسل فكري وجهل وترديد لمعلومات المقاهي.
هذا ما نجده في “المسألة التونسية” نقله وعلق عليه د. عبد الجليل التميمي، دار الكتب الشرقية، تونس فيفري 1973 :
ص 125 “وبعد دخول الجيوش الفرنسيه الي ولاية تونس صرح باشا تونس ان “ذلك يُعد عملا ضد كل مبادئ حقوق الانسان، واحتج باسمه وباسم الامبراطوريه العثمانيه ثم حمٌل الحكومه الفرنسيه مسؤوليه النتائج المترتبه عن هذا الحادث”.
ص 131 “بعد دخول الجيوش الفرنسيه التراب التونسي نصح الباب العالي باشا تونس برفض اي فكره للحمايه”.
– رسالة من باشا تونس الي الوزير الاول التركي بتاريخ 15 ماي 1881 “اعلم سيادتكم ان الجنرال قائد الجيش الفرنسي يوجد كما اعلمت سيادتكم بمنطقة “الجديدة”، وقد دخل الي مقر اقامتي يوم الخميس تصحبه فرقة من جنود الخيالة وطلب مني امضاء معاهدة حماية، مُعلنا انه لن يغادر الا بعد حصوله عن جوابي ولم يُمهلني الا اربع ساعات. وعندما لاحظت اني وقعت تحت ضغط القوة امضيت المعاهدة دون دراستها او مناقشة اي بند منها، معلنا اني امضيتها رغما مني وتحت التهديد” (ص 131).
في صفحة 134 نجد برقية الاحتجاج التركيه على معاهدة باردو والتي بعثها الباب العالي الي باريس وفيينا وبترسبورغ وروما وبرلين بتاريخ 16 ماي 1881.
بقية الكتاب ترسم لوحة سوداويه لامبراطورية هرمت وشاخت تحاول بطريقة ميئوسه المحافظة على مناطق نفوذها وقوى فتية وقويه تتقدم بثبات وتفتك الاراضي بقوة السلاح.

شاهد أيضاً

عقلية البيان الأول

أحمد الغيلوفي  بما أن داير بيّ الدجاج الأكحل نحب نستغل الفرصة ونعطي جماعة البيان الأول شُربهم. …

فرنسا: من معارك المناعة إلى معارك الجماعة

أحمد الغيلوفي  لماذا تكون فرنسا دوما اكثر تصادما مع المُكوِّن الإسلامي داخلها مقارنة بالبلدان الأوروبية الأخرى؟ …

اترك رد