الإثنين , 30 نوفمبر 2020

رؤوس تحت الزاورة ورؤوس فوقها ريشة

توفيق رمضان

نعم قال الفخفاخ في اطلالته التلفزية «ما فمة حد على راسو ريشة» في تونسنا «البية». حكومته تؤمن بالدولة القوية العادلة التي تفرض القانون على الجميع. على القوي قبل الضعيف وعلى الميسور قبل المعوز وعلى القريب قبل البعيد. فسررنا بالخطاب وقلنا أعانه الله.

تجاوزنا ما كان لنا من مؤاخذات على بعض الاجراءات التي اتخذتها وزارة الشؤون الاجتماعية. قلنا هي نقائص ربما تعود لنقص في الخبرة وللوضعية الغير مسبوقة التي تشهدها بلادنا. لكن البلاغ الأخير الصادر عن وزارة الثقافة جعلنا نعيد الحسابات وتقفز الى الذهن كلمات الفخفاخ من ان حكومته «ما يكبر في عينها حد».

تم إقرار الحجر الشامل وفرض حظر التجول لمنع انتشار العدوى والتقليص من آثارها في ظل وضعية الصحة العمومية المتردية. تعطلت الدروس وأغلقت المساجد ومنعت التجمعات وأُلزم الجميع بالبقاء في المنازل. حتى العامل الذي لا يستطيع توفير قوت يومه بقي في المنزل وامتثل للحجر وقال «غمة وتزول» وما هي إلا أيام معدودات نصبر عليها. لكن الظاهر أن أصحاب الريش على الرؤوس لم يستطيعوا مع الحجر صبرا. لذلك تحركت ماكيناتهم واذرعهم للحصول على ترخيص لتصوير انتاجاتهم الدرامية لشهر رمضان المعظم. أصدرت وزارة الثقافة بلاغها الذي أعلنت فيه السماح للمنتجين والتلفزات بتصوير مسلسلات تساعد المواطنين على البقاء في منازلهم وتهون عليهم وحشة الحجر.

لن اعود الى تفاهة انتاجنا الدرامي في السنوات الاخيرة و«الريق البارد» الذي يمررونه في أيام رمضان والذي لا أراه يخفف من حدة الحجر (احكي عن نفسي على الاقل) بل يزيدنا همّا وغمّا. البلاغ أسس الترخيص لتجار الدراما (على رؤوسهم ريشة) على احساس الحكومة بمن «رؤوسهم تحت الزاورة» والمساكين من أمثالي وبما سيعانونه من قلق ان طالت فترة الحجر. لذلك رافة بنا وليرفهوا عنا ويقللوا من كدرنا تكرموا على المنتجين بقرار كهذا .ليراكموا مزيدا من الأموال من وراء الومضات الاشهارية .

سيدي رئيس الحكومة وسيدتي وزيرة الثقافة لما لا تقولان أن المستشهرين وعقود الإشهار الممضاة هي الدافع لاتخاذ هذا القرار. لماذا الإصرار على استغبائنا و«تدغيفنا» وتصوير الامر كمنّة منكم علينا وأن القصد من الترخيص هو توفير اسباب السعادة لنا. هل المخرجون والممثلون وفرق التصوير محصنون من الكورونا ؟ ولا خوف منهم على العائلات والاصدقاء؟ هل سيحترم الممثلون مسافة الامان ؟. هل سينقص من صيامنا شيء ان لم نشاهد مسلسلا ؟ هل سيؤدي الممثلون أدوارهم وهم بكمامات توثيقا للجائحة ؟. يوم الاثنين سيخرج الناس افواجا افواجا لمراكز البريد وسنرى الطوابير أمام المعتمديات هل نعتبرهم «figurants» في مسلسلات رمضان ؟.

بلاغ وزارة الثقافة يمكن أن يشجع وديع الجريء على اتخاذ قرار استئناف المنافسات الرياضية. فقد سبق له أن خالف الاجراءات وأجرى جلسة عامة انتخابية وأرانا الريشة التي فوق رأسه.

⁦✍️⁩ توفيق رمضان

شاهد أيضاً

لا نفرق بين أحد من رسله

توفيق رمضان  لا يستفزني نشر رسوم كاريكاتورية عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.. وأقول …

الحجر التام يدل على عدم فهم الفيروس

ذاكر اللاهيذب  الأرجنتين عملت أطول حجر صحي عرفه العالم، 6 أشهر كاملة حطمت فيها إقتصادها …

اترك رد