fbpx
الأربعاء , 27 يناير 2021

يا ليتني مت قبل هذا…

أسامة الحاج حسن

أمّ سوريّة يعتقل أحد أبنائها من جامعته ويساق إلى الخدمة في جيش بشار

تركب ابنتها مع زوجها وأولادها البحر فلا يصلون اليونان…
طائرة تلقي برميلاً فتقتل آخر ولدين…
تدخل القوات الطائفية لحيها معلنة تحريره من العصابات المسلحة توجه الكاميرا نحوها ومن خلفها الضباع تحيي الجيش والقيادة الحكيمة…
ينتهي اللقاء تشيح العجوز بوجهها ثم تبكي بحرقة…
يا ليتني مت قبل هذا…

شاهد أيضاً

بيان نقابة الصحفيين حول الانتهاك الأخلاقي لبثينة قويعة

رضا الكزدغلي  بعد الاطلاع على بيان نقابة الصحفيين حول الانتهاك الأخلاقي الفضيحة الذي قامت به …

بين صوملة سوريا وحرجلة سوريا

أسامة الحاج حسن  منذ استهلّ الأخضر الإبراهيمي العام 2013 بتصريحات هدّد فيها بانحدار سوريا نحو …

اترك رد