fbpx
الإثنين , 25 يناير 2021

الشعب يريد إسقاط المحافظ

أسامة الحاج حسن

منذ انقلاب حافظ أسد سنّ الأخير سنّة كانت تهدف إلى إقصاء أهل السنّة وقد أثبتت جدواها.

قام الخبيث بجعل محافظ كل مدينة من مدينة أخرى ولا يتركه في منصبه إلّا سنوات معدودة ووضع إلى جواره طرطوراً من البلد كأمين لفرع حزب البعث وترك السلطة الفعليّة بيد المخابرات وقيادة الشرطة على شكل جزر غير مترابطة كلّ منها يتجسّس على الآخر واستثنى دمشق العاصمة من هذه القاعدة فكان محافظها دائماً دمشقيّ إرضاء لتجّار العاصمة ولا قيمة لهذا الإجراء طالما أنّه تحت الرقابة المباشرة…

المحافظ الوحيد الذي كانت بيده سلطة فعليّة هو محافظ حمص الأسبق إيّاد غزال وقد تنبّه أهل العديّة لمخطّطه الخبيث الرامي لجعل حمص مستعمرة علويّة لذا كان أوّل شعار ذي سقف مرتفع تسمعه في حمص مع بداية أحداث الثورة “الشعب يريد إسقاط المحافظ” وهم وكذا رأس النظام أدرك من ذلك اليوم أنّ رأسه هو المطلوب…

في سوريا الأسد لم تكن تعرف أسماء المحافظين إلّا في تدشين مدرسة أو حديقة أو صرّاف آلي…

#كنا_عايشين

شاهد أيضاً

بيان نقابة الصحفيين حول الانتهاك الأخلاقي لبثينة قويعة

رضا الكزدغلي  بعد الاطلاع على بيان نقابة الصحفيين حول الانتهاك الأخلاقي الفضيحة الذي قامت به …

بين صوملة سوريا وحرجلة سوريا

أسامة الحاج حسن  منذ استهلّ الأخضر الإبراهيمي العام 2013 بتصريحات هدّد فيها بانحدار سوريا نحو …

اترك رد