الأربعاء , 19 ديسمبر 2018
الرئيسية / أرشيف الوسم : الطيب الجوادي (صفحه 5)

أرشيف الوسم : الطيب الجوادي

ما تنرفزش روحك، توة انددوا بيه

الطيب الجوادي كنت “متبنطخا” تحت المكيف، أشخر وأحلم أنني في الجنة مع حوريّة تلاعبني وتسقيني خمرا في كؤوس من زبرجد بعد أن التهمت نص رأس خروف فوحته فطومة بالاكليل، وشربتُ كأسي شاي منعنعين، حين رنّ هاتفي وإذا به صديق تقدمي نقابي ثوري حداثي، وبعد التعييد والسؤال عن الاهل: – ما ...

أكمل القراءة »

شعبنا المتوحش اللي يذبح في البعابيع

الطيب الجوادي بونسوار، شعبنا المتخلف المتوحش اللي يذبح في البعابيع، بدون مراعاة أحاسيسها المرهفة نحب نسألكم: انتم تحبوا أشكون يضحّي بيكم؟ علاش مالا تضحّيو باك الخروف المسكين، وتحرموه من عائلته وأصدقائه وزملائه في المدرسة؟ والله برابرة متوحشين، ما عندكمش ڤرام إنسانيّة، ما عندكمش قلوب، ما الفرق بينكم وبين الدواعش؟ ففف ...

أكمل القراءة »

شعبنا التونسي المتفائل رغم كلّ شيء !

الطيب الجوادي التقشف، أي ترشيد النفقات، هي فكرة نبيلة بالتأكيد ولكن يبقى السؤال الجوهري: من هو المطالب بالتقشف وشد الحزام ؟ عندما زرت قصر بورقيبة في سقانص اندهشت من نوعية الأثاث والرخام المستورد، وقد حرص الدليل الذي رافقني في الزيارة أن يشرح لي بكل فخر، أن القصر كان مجهزا بالتكييف ...

أكمل القراءة »

حكايات الطيّب ولد هنيّة والمنصف ولد عمّو

الطيب الجوادي بمجرد أن أكمل التروازيام، قرّر المنصف ولد عمّي ان يترك المدرسة للأبد ولم يفلح الجميع في ثنيه عن قراره، فقد كان مقتنعا أن المدرسة لن تمنحه أكثر مما حصّله منها، بعد أن أصبح قادرا على كتابة إسمه وتهجّي الحروف بسهولة كما أصبح بإمكانه أن يكتب رسالة لبورڤيبة شخصيا، ...

أكمل القراءة »

المدرّس مسكين في تونس

الطيب الجوادي والعودة المدرسية على الأبواب، ما قابلت مدرّسا أو مدرّسة إلا وجدته مُحبطا مكتئبا وهو يتساءل بحرقة ظاهرة: قريب نرجعوا لهاك الهمّ! نعم: نحن رجال التعليم ونساءه نعيش حالة اكتئاب حقيقية ونحن على أبواب العودة، ذهب الزمن الذي كنّا نستقبل فيه العودة بحماس وانطلاق وتفائل، ونعتبر أنفسنا محظوظين بأن ...

أكمل القراءة »

كنّا في أوج شهر أوسّو، وكانت الليلة مقمرة

الطيب الجوادي حكايات الطيب ولد هنية وابنة عمه نعيمة – حكايات رومانتيكية حلال هيّأت هنيّة مجلسنا خارج الحوش، فرشت لنفسها كليمها المفضل وفرشت لي ولنعيمة كليما آخر،وجهزت آلة الشاي، فوضعت البراد فوق الكانون، وعلى سينيتها النحاسية وضعت “كيسان الطرابلسي وعلبة الكاكاوية”، راحت نعيمة “تمزي” على الكانون حتى يتوهّج الفحم أكثر، ...

أكمل القراءة »

لو كنت إمرأة لتظاهرت ضدّ هذا القانون

الطيب الجوادي نحب نذكّر مشرّعينا الأعزّاء أنّ التبزنيس هو أقدم وألذّ وأرقى سلوك يمارسه الرجل تجاه الأنثى، وبدونه ما جدوى أن تتزين المراة وأن تنشد اعجاب واهتمام الرجل! وعندما يشعر الرجل بالخطر ويتوقف عن ملاحقة المراة والتغزل بها وطلب القرب بها، سيختل نظام الكون وتفقد الحياة جانبها الرومانتيكي الذي يجعلها ...

أكمل القراءة »

خيبة أمل كبيرة 

الطيب الجوادي خطبة الامام في المسجد الذي صليت فيه الجمعة، لم تتعرّض للمسجد الأقصى إلأّ خلال الدعاء، وباختصار ! راح يجلدنا بخطبة عصماء عن تكريم الإسلام للمراة، الموضوع الأثير لخطب الجمعة في عهد حامي حمى الوطن والدين زين العابدين، وهو يلوك الحروف ويضغط على المخارج ويتقعّر في الكلام ويتفاصح، وددت ...

أكمل القراءة »

حكايات رومانتيكية حلال

الطيب الجوادي حكايات الطيب ولد هنّية وابنة عمه نعيمة نعيمة بنت عمي، أيتها الشقيّة، مضى العمر سريعا، وأصبحنا معا على اعتاب الشيخوخة، ولم يعد يليق بنا أن نركب الحمار أو نسبح في النهر أو نحدف العابرين بالحجر، أو ننصب الفخاخ للعصافير، هي السنوات يا نعيمة، أعطتنا الكثير وأخذت منا الكثير ...

أكمل القراءة »

قصة للأطفال، روتها لي هنيّة ذات يوم شفاهيا،،

الطيب الجوادي كان لأسرة ريفيّة كلبٌ معروف بالشراسة واليقظة، وكان فطنا ينام بعين واحدة لا يتردد في مهاجمة كلّ من تسوّل له نفسه الاقتراب من منزل سيده أو قطيعه من الأغنام فغدا المزارع السّعيد مُهاب الجانب مطمئنّ البال ينام قرير العين لا يخشى اللصوص ولا الذّئاب، واعترافا له بالجميل كانت ...

أكمل القراءة »