الأربعاء , 19 فبراير 2020
الرئيسية / تدوينات تونسية / عمري ما قبلت الإساءة لـ “حزب العمال”

عمري ما قبلت الإساءة لـ “حزب العمال”

الأمين البوعزيزي

في عز الاختلاف معه في اعتصام الانقلاب والفاكهة التجمعية، كنت أحاذر عباراتي وفاء لمناضلين جمعتني بهم رفقة نضالية في الاتحاد العام لطلبة تونس حيث كنت أتعامى عن خلافاتهم مع شقوقهم الخارجة عن صفوفهم، وجمعتني بهم رفقة نضالية في اللقاء النقابي الديموقراطي المناضل واجتماعات ثمنطاش أكتوبر، كنت لا أطيق التجريح في حمة الهمامي، وكلما أصدر موقفا منحازا إلى المشترك الوطني الإجتماعي إلا ونفخت فيه مفاخرا به مروّجا له…

كان كل أملي أن يسترد حزب العمال هيبته بعد الجراح التي أثخنته بها جبهة التزييف الأيديولوجي وقطع الطريق….
لكن بيان الخزي والخذلان الذي أصدره البارحة في خصوص موقفهم من معركة الدور الثاني للرئاسية كشفت بما لا يدع للشك أنه حزب مرتبط مرتهن وظيفي… بيان تأتأة وارتباك وتلفيق لا يقنع مُحَبّريه. العار أطول من الأعمار!!!
إنها مفاعيل الـ 370 ألف دينار التي أنفقها القروي المافيوزي على حملة “حمة ولد الشعب” ذات 2014 أتت أكلها، فڨست وفرخت #حمةولدالقروي!!!. و”المتسلفة مردودة” في عرف المرتبطين!!!
نعزي أنفسنا ونهيل التراب… ونقول:
منين نجيب احساس للي ما عندو احساس ومُصر أنو صفر فاصل ومستمتع بالقاع اللامبدئي اللا أخلاقي!!!
#الستالينيةأوكيفتبنيميكيافليين نهايتهم مرتبطين وظيفيين. أينما حلت فتاوى الستالينية حل خراب العمال.

(كالعادة سيتم اعتقال جداري لعشر ساعات ويعود، ربما يعود🤔).
✍️الأمين.

شاهد أيضاً

الصراع ليس التنافي أيها الحمقى

الأمين البوعزيزي كلما نأيت بنفسك عن الانخراط في الاصطفاف الغرائزي وفضلت التفكير خارج قوانين القهر …

لماذا ارتعبتم ساعة انسحاب ضرتكم !؟

الأمين البوعزيزي إذا كان سقف مناكم إخراج ضرتكم من الحكم؛ لماذا ارتعبتم ساعة انسحبت وتركتكم …