fbpx
الجمعة , 12 أغسطس 2022

باختصار عن الخلاف الشيعي الشيعي في العراق..

نصر الدين السويلمي 

ما يحدث اليوم في العراق هو نسخة لما حدث قبل سنوات في لبنان حينها سقط آلاف الضّحايا بين حزب الله وحركة أمل، انطلقت الاشتباكات في مارس 1988 وانتهت بمصالحة على الطّاولة الإيرانيّة السوريّة في أكتوبر 1990، يوم اتفق برّي مع إيران على استئثار أمل بواجهة السّلطة “رئاسة البرلمان” والعلاقات وبعض المصالح الأخرى وترك بقيّة الأمر لحزب الله أو بالأحرى تمّ اعتماد حزب الله رسميّا كواجهة لبنان الشيعيّة التي تعود بالنّظر في قراراتها المركزيّة إلى إيران.

المعركة اليوم في العراق تدور بين التيّار الإيراني والتيّار الصّدري المتعنّت الذي يبدو أصعب وأشرس من ترويضه على غرار ما فعلت إيران مع حركة أمل، ورغم المحاولات السّابقة في استرضاء الصّدر ببعض الامتيازات الدينيّة والرمزيّة إلّا أنّ هذا الأخير يرغب في التأسيس للافتة شيعيّة عراقيّة بعيدا عن الوصاية الإيرانيّة.

المشكلة التي تعترض إيران أنّ العراق دولة كبيرة وتعداد الشّيعة فيها أكبر من احتوائه بالمال والمصالح، وإن كانت نجحت في تمويل حزب الله وبنيته العسكريّة الاقتصاديّة كما وفّرت لميليشيا الحوثي متطلّبات السّيطرة على يمن متناحر فإنّ تمويل الحالة العراقيّة والهيمنة عليها بالمال والسّلاح والمنشآت يعد من المستحيلات، فقدرات إيران يمكنها معالجة الميليشيات والأقليّات، أمّا دولة كالعراق فالأمر خارج السّيطرة والأغلب أنّه سيظلّ خارج السّيطرة.

هذا دون التوغّل في معركة أخرى صامتة وساخنة “قد تصبح ملتهبة” بين قمّ والنّجف وبين السيستاني الإيراني الذي يقود شيعة العراق وخامنئي الإيراني الذي يقود شيعة إيران والذي تمكّن بقوّة الدّولة الفارسيّة من بسط نفوذه على الكثير من الأقليّات الشيعيّة حول العالم.

شاهد أيضاً

تركيا تكتشف منجم ذهب فلماذا نفرح ويحزنون؟!

نصر الدين السويلمي  تركيا تكتشف منجم ذهب وفضّة بقيمة 100 مليار دولار.. فلماذا نفرح ويحزنون؟! الخبر.. …

النزيف متواصل.. وفق ميلاني تونس تخسر احتضان القمة الفرنكوفونية

نصر الدين السويلمي  نشرت وزارة الخارجية الكندية الخميس خلاصة المكالمة التي أجرتها وزيرتها ميلاني جولي مع …

اترك رد