fbpx
الأربعاء , 20 أكتوبر 2021

أيام ويصبح ذكرى مؤلمة

عبد القادر الونيسي 

تستيقظ هذا الصباح نشطا وسعادة تسري في جسدك تذكرك بأيام أخرى جميلة مررت بها في سابق أيامك.

تحمد الله أن جيلا بعد جيل يحمل هذه القيم الخالدة التي أنفقت من أجلها عمرك والذي يؤلمك أن تنتهي وأنت العنيد على هزيمة أمام الإستبداد.

البارحة وأنا أعاين تلك الجموع الهادرة واليوم مع الإعلان عن حكومة صغار الموظفين التي لن تعمر طويلا تأكد عندي نهاية الإنقلاب ودخوله بيت العناية المركزة في إنتظار وقتاش “صاحب الأمانة يأخذ أمانته’.
الإنقلاب ليس له ظهيرا لا من الشعب ولا من الدولة. خدع الناس في بادئ الأمر ثم سرعان ما إستفاق أغلبهم وهذا ظاهر في ضعف التحشيد في الشارع (إلتجأ إلى تحشيد إخواننا الأفارقة المهاجرين) وتراجع التنمر على صفحات التواصل الاجتماعي.

الدولة لن تقبل بهذا الطارئ الخارج عن منطقها والمنقلب على الشرعية التي رضيت بها بعد الثورة ثم وخاصة بعد بهذلتها في الأشهر الأخيرة وخوفها من سيطرة اللجان الشعبية على مفاصلها.

رأينا البارحة كذلك تعاطف الأمن مع المتظاهرين وهو الذي لم ير عزه إلا مع الثورة ويعرف أنه لو إنخرط مع الإنقلاب فسيصبح بعد مدة تحت رحمة اللجان الثورية.
الجيش حدث ولا حرج. تدخل بدءا لإنقاذ مؤسسات الدولة ورفض أوامر أخرى تخرجه من منطقة حياده التاريخي.

قيس سعيد لا يملك لا صفة ولا أدوات قائد الإنقلاب.
الإنقلاب متسمي على العسكر ولم يحدث في التاريخ أن إنقلب مدنيا وإنصاع له الجيش.
الدولة في تونس ڨديمة وعصية على التطويع وأخيرا الإنقلاب يلزمو برشة فلوس لإسكات الشعب من خلال توفير حد أدنى من رفاهية العيش والحال أن الوضع المعيشي إزداد سوءا بعد خمسة وعشرين.

وين ماشيين إذن ؟
لا مفر من عودة سريعة إلى الشرعية للإنطلاق فوراً في إنتخابات تشريعية ورئاسية في غضون سنة على أقصى تقدير وأتمنى على الله أن يتنادى أنصار الثورة والدخول بقوة في الإستحقاقات القادمة من أجل إفراز جيل حكم جديد يبدع منوالا عادلا للتنمية ويعلن حربا بلا هوادة على الفساد وينهي علاقة الإستتباع لدول الهيمنة ويحقق السيادة الوطنية على ثروات البلاد.

أنا متفائل إلى منتهى التفاؤل.

وما ذلك على الله بعزيز..

شاهد أيضاً

أولاد الأصول

عبد القادر الونيسي  عندنا مقولة في تونس معبرة جدا تقول “فلان ولد أصل” وعبرت النبوة …

الدين لهم و الوطن لهم

عبد القادر الونيسي  لا أعرف من وظف وتاجر بالدين مثل حكام العرب. إستولى جميعهم على …

اترك رد