fbpx
الثلاثاء , 19 أكتوبر 2021

أكذب من عرقوب… أحمق من هبنّقة

فتحي الشوك 

صلح حالنا إلى الخلف حتّى صرنا نمشي إلى الورى زقفونة، هكذا قال ابن القارح في رسالة الغفران، و”هي ليلة عاتية ورياح شمال هجهاجة ولعاب البحر ورماد السّماء”، وذاك ما كتب المسعدي في مولد النّسيان، وبين المعرّي والمسعدي تاه الزمن وانطوى ككبّة خيط لا تعرف لها طرفا.

انتحر المنطق ورمى بنفسه من أعلى حجرة سقراط لتدوسه حوافر الدّهماء والغوغاء، ليعتلي الحجرة نقيضه ويتقيّأ ويتبوّل ويخور ويهيج كثور أدخلت في مناخيره ريشة طاووس.
هو النّكوص والردّة للعقل، أيّ عقل؟ وما العقل ؟ وما فائدته؟
ما فائدة أن نربّي جيلا عاقلا يفكّر؟ وكيف ستقنع طالبا بدراسة القانون وعلوم الفيزياء والكيمياء والرياضيات، والفلسفة والمنطق، والاجتماع والاقتصاد والسياسة؟
“مولانا” الّذي ينطق بوحي وساوسه ويهذي بما يطنّ في رأسه، القادم من خارج التاريخ والجغرافيا كديناصور خرافي يقول والعهدة على الرّاوي أن لا فائدة في علمكم وفي منطقكم وفي عقولكم، و”طز” فيكم وفي العالم وفي سقراط، أنا المنطق ولا منطق سواي، أنا السّبيل الوحيد وأنا الصّراط.. وتلك جنّتي وإن رأيتموها جميعا نارا وصكوك الغفران في جيبي، أوزعها على الأطهار من شعبي المختار والويل والثبور للمنافقين الخائنين الأشرار!

لا فائدة في أن نعمل ونفكّر ونتغيّر، على العالم أن يتغيّر ونملي عليه شروطنا فيغيّر معادلاته الرياضية والفيزيائية والكيميائية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
“لسنا في موقع التلميذ وليسوا في موقع الأستاذ الّذي يسند الأعداد كما يشاء” جملة حفظها عن ظهر قلب ما يفتأ يعرضها بمناسبة وبغير مناسبة تكشف جنونا بالعظمة واستعلاء مرضيا واستهزاء بالتلميذ وبالأستاذ في آن واحد وبالعلم جملة وتفصيلا.

ويضيف: “على المؤسّسات الدولية أن تتعامل معنا كدولة ذات سيادة” وماذا فعلنا لأجل أن تكون لنا سيادة؟ أسيادة لشعب يستورد ما يأكل وما يلبس ويستجدي لقمة على حافة الرّصيف؟ أسيادة لمن لا يستثمر في الإنسان ويعلّمه كيف يفكّر ؟
صدق أجدانا حينما قالوا: “عاري الجسم وفي إصبعه خاتم” ليضيفوا: “ممتطيا حمارا وهو يغمز” وملخّصها: “الفقر والفرعنة”.

لم يكتف “مولانا” بذلك بل أرسل المبشّرين بعبثه ليفسّروا ما لا يفسّر، بدغمائية وتسطيح ووثوقية عمياء، طارحين حلولا من خارج المنطق وعكس دوران عجلة التاريخ وغير قابلة لأن ترسم على خرائط الجغرافيا!

يمكننا أن نستبدل العملة ونرمي في الماء كلّ معادلاتهم و مؤشّراتهم وقوانينهم وكأنّنا دولة من كوكب آخر خارج مجرّة التبّانة!
منطق معكوس وصواريخ فاشوش، أكذب من عرقوب، أحمق من هبنّقة وأعجب من قراقوش!
صدق من قال بأنّ حالنا يشبه ذاك الصّاروخ الصيني الّذي تاه في الفضاء ولا يعلم متى وأين يقع، يبدو أنّ الارتطام الّذي سيقع لا محالة قد اقترب موعده، كونوا في الموعد يوم 10 أكتوبر القادم في مسيرة التحدّي بالعاصمة عسانا نخفّف من آثار الارتطام المدمّرة.

د. محمّد فتحي الشوك

شاهد أيضاً

ربّ ضارّة نافعة

فتحي الشوك  خرق السّفينة وقتل الصّبي وهدم الجدار، فعل ذلك ولم يتبع سببا، ولم يكن …

هيلا هيلا يا مطر

فتحي الشوك  اصحى طار النّوم، صباح الخير، هلا بالحبّ، وأنا أتوب عن حبّك؟ أهيم شوقا، …

اترك رد