fbpx
الأربعاء , 20 أكتوبر 2021

حديث عن الصديق جوهر بن مبارك

الأمين البوعزيزي 

عدنا مرة أخرى بعد إسكات جائر طيلة شهرين من عمر الانقلاب✌

التقيته أول مرة بمقر “التلفزة الوطنية” يوم تم منح ما يسمى “الرباعي الراعي للحوار” جائزة “نوبل للسلام”، اقتصرنا على مصافحة عابرة. وكذا كان الحال مرة ثانية بسيدي بوزيد ساعة كان ضيفا على الاتحاد الجهوي للشغل.

جوهر بن مبارك
جوهر بن مبارك

كنا في خندقين متقابلين… كان يخوض ما يسميه ومن تقاطع معهم “التصدي للفاشية الدينية” ساعة الزهو النهضاوي (أعجبتهم كثرتهم). وكنت في فسطاط ثالث مشتبك مع ما كنت أسميه معركة التزييف الأيديولوجي الوقح لمسارات ثورة سبعطاش ديسمبر المواطنية الاجتماعية السيادية بعيدا عن استقطاب “علمنجي/اخونجي” المستورد. عاد المناضل جوهر بن مبارك إلى مدارات انتباهي ساعة انحاز إلى “التيار الديمقراطي” في حمى انتخابات 2019 كان الأمر سارا بالنسبة لي رغم أني كنت أخوض المعركة ضمن خيار آخر مع المرزوقي ورفاقه.

اكتشفت جوهٓر جوهر بن مبارك أكثر أيام خوضه والصديق الحبيب بوعجيلة معركة تقريب وجهات النظر بين من كنا نعتقدهم محمولون على ضحايا الاستبداد (معركة تشكيل الحكومة بعيد انتخابات 2019). التقيته مؤخرا ساعة حضر الوقفة الاحتجاجية قبالة المسرح البلدي للتنديد بسجن النائب ياسين العياري. لم أكتف يومها بمصافحة باردة بل صافحته بالأحضان. وكان حديثا تلاه حديث وحديث صحبة أصدقاء مشتركين بيننا متنوعي المشارب الفكرية والسياسية (بوعجيلة، الخال، مختار، بوغدير، الجندوبي، زهير، الشامخ، الغيلوفي وغيرهم (هن) كثير…

ما الجديد!!! هل تخلى جوهر عن مرجعياته الماركسية العلمانية… أبدا أبدا بل هو يؤكدها في كل جملة يقولها. هل تخلى الحبيب وزهير عن مرجعياتهما العرويية الإسلامية!!! أبدا أبدا بل نراهما يؤصلان كل مواقفهما معرفيا ضمن حق العرب والمسلمين في التفكير والسيادة المعرفية. هل تخلى الفقير إلى ربه كاتب هذه التدوينة ورفيقه أحمد الغيلوفي عن مرجعياتهما العروبية العصمتية!!! أبدا أبدا بل تراهما “ينكلان” في كل لمة قهوة بكل الحاضرين تسييجا لحديثهما بسيف الدولة. هل تخلى كل أصدقائنا عن مرجعياتهم التي رافقتهم لعقود!!! لا والله🙏

إذن ما الذي يشيّد صداقتهم!!! الثورة!!! لا والله.

فقد انخرط كل المذكورين أعلاه منذ أكثر من عام في نقد الثورة وأدعيائها أكثر من الانشغال بـ “لوبانة” أعداء الثورة. فالأدعياء أشد خطورة من الأعداء. كل ما في الأمر جمعتهم قناعة “الفريضة الغائبة” في الثورة التونسية: #المسألة_الديمقراطية التي تعامل معها الفرقاء تعاملا أداتيا يأكلونها ساعة يجوعون إلى السلطة. جمعتهم قناعة: لا ظفر ولا نصر للمسألة السيادية (الكبرياء الوطني) ولا نصر ولا ظفر للمسألة الاجتماعية (الكبرياء الاجتماعي) إذا ما خيضت معاركهما على أنقاض المسألة الديمقراطية. فالديمقراطية ليست ترفا نخبويا ولا ثرثرة بورجوازية ولا مجرد أداة للتمكين بل هي الأسلوب الأفقي للانتصار بالناس للناس وإن طال المدى وإن تعثر المسار وإن تكاثر الأعداء والأدعياء…

لطالما مثل الخبز والوطن مدخل أعتى النظم التسلطية ساعة تم تغييب حرية حاملها الاجتماعي في التنظم المستقل. فكانت المآلات تطبيعا مذلا مع السوق وكيانه الأشكنازي الابادي!!! هذا كل ما في الأمر. مراجعات في قلب الاشتباك… تفكير في السياسة في قلب التفكير سياسيا. سألته سؤالا عاريا: ألم تكن تقود معركة مفتوحة (شبكة دستورنا) ضد النهضة، ما الذي استجد حتى نراك تتقاطع معها !!! أجاب بهدوء الواثق من نفسه: لم أندم على ما فعلت ولو وجدت نفسي في نفس الظروف لخضت نفس المعركة التي بفضلها كتبنا الدستور المعبر عن تونس المدنية المتعددة. أما اليوم فأجد نفسي في مواجهة انقلاب شعبوي ناسف لما تعبنا في دسترته. ناقشته طويلا بعقل بارد وبصدق رفاقي… لم أجد شخصا مخاتلا مقاولا. بل رجلا شجاعا يمارس النقد الذاتي بلا عقد ولا تأتأة.

(الصادم الذي صنع فارق جذرية مواقف جوهر هي شروط الرئيس مع من عينهما لرئاسة الحكومة قبل مباشرتهما وتلهويث تيار جرفه التيار ساعة تطلب الحال حسن القرار).
ليس لديه نزوعا زعاماتيا كما يهرف خصومه ومنافسوه. العكس هو الصحيح شخصية تجيد الاستماع واحترام المختلف. شخصية تجمع بين الجرأة والحياء. رافض لأضواء بطولات زمن رخاء الثرثرة التي يقترفها المخبرون.

كم غبطت علاقته برفيقه/ والده القيدوم سي عز الدين الحزقي ربي يحميه رجل يحمل ذاكرة وطن وحلم شعب.
كتبتُ كل هذا ردعا للكثير ممن يفترض أنهم رفاقه لعقود وطفقوا يتقيؤون حقاراتهم الكاشفة لنذالتهم ووظيفيتهم الرخيصة!!!
وكتبت هذا ردا على غمز ولمز يطاله من بعض المحسوبين على فسطاط اليمين المتوجس!!!
“من كان منكم بلا خطيئة فليرمه بحجر” على نهج سيدنا المسيح عليه السلام.
فخور برفاق الدفاع عن الديمقراطية في مواجهة الشعبوية الصاعدة والفاشية العائدة🙏✌🌷

#الأمين_البوعزيزي

شاهد أيضاً

يوميات الانقلاب الشعبوي الرث

الأمين البوعزيزي  📍تصنيف دولي جديد لتونس المختطفة إلى جانب التشاد وغينيا المنكوبتين. 📍الحاكم بأمره يسدي …

وجادلهم

الأمين البوعزيزي  يتفيقه بعضهم كون الأزمة ليست نزاعا تأويليا لفصول الدستور بل هي أزمة سياسية …

اترك رد