fbpx
الإثنين , 27 سبتمبر 2021

الرئيس سعيّد يدشّن حملة ترذيل وتحقير الدستور..!!

عبد اللّطيف درباله

بعد أن نجح سابقا في حملة إزدراء وترذيل وتحقير الأحزاب والبرلمان.. وحقّق ما يبتغي بأن أغلق البرلمان وأزاح الأحزاب من السلطة.. وعزل الحكومة المنبثقة عن ثقة البرلمان.. واستفرد بكامل الحكم بمفرده وحده لا شريك له..
انطلق رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد (على بركة الله) البارحة في حملة ترذيل الدستور.. وهو ما يعني بوضوح بدأ التمهيد لخطوته الجديدة الموالية..
فقد خرج الرئيس سعيّد ليلا بشارع الحبيب بورقيية وسط العاصمة.. ليقول أمام الكاميرا.. ووفق شكليّاته المعتادة الجوفاء.. بأنّه يحترم النصّ الدستوري.. وبأنّه يجب احترام الدستور.. والعمل في إطاره..
لكنّه في الواقع وعلى العكس تماما من المقدّمات الكلاميّة الجميلة.. قال قيس سعيّد رسالته الحقيقيّة المناقضة..
قال أنّ “الشعب سئم الدستور”..
وأنّ الشعب سئم تلك القواعد القانونيّة التي يكبّلونه بها..
وأنّ الدستور الحالي على القياس لمن وضعه كالحذاء أو اللباس..
وأنّ الدستور الحالي وضع قواعد لتقييد إرادة الشعب..
وأنّ الدستور مبنيّ على التلاعب والمناورات والصفقات والبيع والشراء بين الأحزاب التي أعدّته..
وأنّ الدستور لا يمكن أن يكون أبديّا..
وأنّ الدساتير يمكن إدخال تعديلات عليها تستجيب لرغبات الشعب..
وأنّه “فوق هذا وذاك السيادة للشعب.. السيادة للشعب التونسي”..

وهو ما يجعل بوضوح كلّ حديث لقيس سعيّد عن اعتزامه احترام الدستور.. كلام لا صحّة له.. ولا يعكس نيّته الحقيقيّة..
ذلك أنّه في النهاية يعتبر الدستور الحالي هو مجرّد قواعد مكبّلة لإرادة الشعب التونسي كما يزعم.. وأنّه وُضع على قياس الأطراف السياسيّة التي أعدّته.. وأنّه مجرّد نتاج لصفقات سياسيّة وبيع وشراء.. وطبعا مادام الدستور كذلك فهو ليس أهل لاحترامه ولا للتقيّد به.. وهذا جوهر مقاصد الرئيس سعيّد الحقيقيّة..
(للتذكير: حظي دستور 2014 بمصادقة قياسيّة لعدد 200 من مجموع 217 نائبا انتخبهم الشعب خصّيصا لتحرير وصياغة وإصدار الدستور.. ويعكس ذلك العدد القياسي تمثيليّة واسعة لكامل ألوان الطيف السياسي في تونس..).

هكذا.. وبعد إشارات سابقة عديدة.. يكون قيس سعيّد قد دشّن البارحة حملته السياسيّة الجديدة المبرمجة لترذيل الدستور التونسي الحالي.. وسيسوّق خلال الأيّام والأسبوع القادمة لازدراء وتحقير الدستور بين أنصاره.. ووسط الرأي العامّ..
ثمّ سيخرج ليقول بأنّ الدستور غير ملزم.. وليس قرآنا..
وأنّه استجاب لإرادة الشعب.. “صاحب السيادة”..

وسواء جاء قيس سعيّد بدستور جديد تماما..
أو نفض الغبار عن دستور 1959 وحاول ترميم عظامه وإعادة الروح إليه وتجديده..
أو قام بتنقيح واسع لدستور 2014..
فإنّ الأمر هو نفسه.. والنتيجة المقصودة واحدة.. وهي تأسيس دستوريّ جديد على قياسه الشخصي..

من الغنيّ عنه القول بأنّه في الوقت الذي يزعم قيس سعيّد بأنّه سيحترم النّص الدستوري ويعمل في إطاره.. فإنّ الدستور الحالي يفترض أن لا يتمّ تنقيح نصوصه إلاّ بطريق واحد.. هو المصادقة على ذلك من مجلس نواب الشعب (المجمّد حاليّا والذي لا يرغب الرئيس سعيّد في عودته للنشاط).. بأغلبيّة الثلثين (145 صوتا).. وبعد إستشارة المحكمة الدستوريّة (الغير موجودة والتي قال الرئيس سعيّد بأنّه فات وقتها ولم تعد ممكنة).. وأنّ هناك بعض نصوص الدستور التي تهمّ أسس النظام لا يمكن تنقيحها..
وأنّه يمكن بعد ذلك لرئيس الجمهوريّة إن أراد.. عرض تلك التنقيحات على الاستفتاء الشعبي..
أيّ أنّه في الدستور الحالي ليس هناك مجال لتنقيح الدستور عبر استفتاء شعبي مباشر..
وأنّ التنقيح والاستفتاء الشعبي يمرّان وجوبا عبر البرلمان أوّلا..
ويعني ذلك أنّه لو وقع فعلا احترام الدستور فلن يحقّق قيس سعيّد أبدا أحلامه الورديّة ومخطّطاته في أن يغيّر النظام السياسي على هواه وعلى قياسه.. دون الحاجة لاستشارة وإشراك بل وموافقة بقيّة الأطراف السياسيّة التي يحتقرها.. ويعاديها.. وأقصاها من السلطة.. وهو طبعا ما لا يرغب فيه الرئيس بتاتا..!!

ما هو الحلّ لقيس سعيّد ؟؟!!

لكلّ ذلك فإنّ الرئيس قيس سعيّد سيعمل في الفترة القادمة في نفس الاتجاه كعادته وأسلوبه طوال الفترة الماضية.. بالتمهيد لما يريده عبر حملة إعلاميّة شعبويّة منظّمة.. سيُظهِر فيها كلّ عيوب الدستور ونقائصه.. وأنّه هو الخطر المحدق والداهم والجاثم على البلاد.. وأنّه يجب تحقيق الإرادة الشعبيّة وتخليص البلاد والعباد منه.. أو على الأقلّ تنقيحه على مزاج وقياس فخامته.. بوصفه الممثّل الحصري لـ 99.99% من الشعب التونسي.. كما يتوهّم..!!
وكما سمعنا سابقا هتافات من الجماهير عند نزول قيس سعيّد للشارع.. ونقلت لنا الفيديوهات الرسميّة لرئاسة الجمهوريّة هتافات الجماهير “للزعيم”: “حلّ البرلمان”..
ستسمعون قريبا هتافات الجماهير في فيديوهات الرئيس:
“نقّح الدستور”.. “علّق الدستور”..

ولن يستطيع “الزعيم” الوطني المؤمن العادل الطاهر الشريف القائد المهيب الركن الحكيم.. إلاّ الاستجابة (شكر الله سعيه) لإرادة الجماهير.. ونداء الواجب.. واستغاثة الشعب..!!

شاهد أيضاً

ما تأثير تفجّر الأزمة الأمريكيّة الفرنسيّة حول غوّاصات أستراليا على الأوضاع في تونس..؟!!

عبد اللّطيف درباله كنّا قد نشرنا سابقا منذ أشهر.. مقالات تحليليّة توضّح بأنّ هناك صراعا أمريكيّا فرنسيّا …

نواب يضعون أنفسهم على ذمّة فخامته

عبد اللّطيف درباله هؤلاء النواب الذين يضعون أنفسهم على ذمّة فخامته.. رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد ليفعل بهم …

اترك رد