fbpx
الإثنين , 27 سبتمبر 2021

هيومن رايتس ووتش تعتبر أنّ تطمينات الرئيس سعيّد بشأن حقوق الإنسان جوفاء !!

عبد اللّطيف درباله

منظّمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية لحقوق الإنسان تعتبر أنّ الرئيس “سعيّد يستحوذ على السلطة في غياب محكمة دستورية”.. و”أنّ تطميناته بشأن حقوق الإنسان جوفاء” !!

“الضوابط المؤسسية التي وُضعت للحؤول دون عودة تونس إلى الحكم الاستبدادي الذي عانت منه منذ استقلالها عام 1956 حتّى الربيع العربي في 2011 لا وجود لها.”

قالت منظّمة “هيومن رايتس ووتش” (Human Rights Watch) إحدى أكبر منظّمتين لحقوق الإنسان في العالم.. أنّ أعمال القمع التعسفية وذات الدوافع السياسية انتشرت في تونس منذ 25 جويلية 2021، عندما علّق الرئيس قيس سعيد البرلمان.. كما رفع الحصانة البرلمانية.. وعزل رئيس الحكومة.. وتولّى منصب النائب العام ( المشرف على النيابة العموميّة)..
وقال “إريك غولدستين” القائم بأعمال الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمنظّمة: “تبدو تطمينات الرئيس سعيّد بشأن حقوق الإنسان جوفاء عندما يركّز سلطته في يديه، ويبدأ البرلمانيون والتونسيون الآخرون فجأة في مواجهة قيود تعسفية على حريتهم، وبعضهم محتجزون في السجن”.

وكان “إريك غولدستين” نشر مقالا سابقا قبل أيّام عن الوضع في تونس.. اعتبر فيه أنّ قيس “سعيّد يستحوذ على السلطة في غياب محكمة دستورية”.. وأنّ “الضوابط المؤسسية التي وُضعت للحؤول دون عودة تونس إلى الحكم الاستبدادي الذي عانت منه منذ استقلالها عام 1956 حتّى الربيع العربي في 2011 لا وجود لها.”

وذكرت تقارير منظّمة “هيومن رايتس ووتش” أنّه سُجن ثلاثة أعضاء في البرلمان بتهم تتعلق بحرية التعبير.. ووُضع ما لا يقل عن 50 تونسيًا قيد الإقامة الجبرية التعسفية.. بمن فيهم مسؤولون سابقون وقاضيين وثلاثة نواب.. وواجه العشرات من التونسيين الآخرين حظر سفر تعسفيًا ينتهك حريتهم في التنقل.
وتؤكّد “هيومن رايتس ووتش” أنه بموجب المعايير الدولية، تعتبر الإقامة الجبرية شكلاً من أشكال الاحتجاز وتتطلب ضمانات معينة لكي تعتبر قانونية، حتى أثناء حالة الطوارئ.
وتشمل هذه ضمان ألا تكون فترة الإقامة الجبرية إلى أجل غير مسمى، وتقديم نسخة مكتوبة من القرار إلى الشخص المتضرر، وضمان أن الأشخاص الخاضعين لمثل هذه الإجراءات يمكنهم الطعن عليها بشكل هادف أمام هيئة محايدة، وضمان المراجعة القضائية المنتظمة.
ويجب أن يخضع كل تجديد لأمر اعتقال لموافقة المحكمة.
وهي قواعد وإجراءات لم يقع احترامها بتاتا من طرف نظام قيس سعيّد.

Peut être une image de texte qui dit ’HUMAN A Η M RIGHTS W WATCH’

شاهد أيضاً

أعضاء بالكونغرس الأمريكي: هل نفّذ سعيّد إنقلابًا في تونس

عبد اللّطيف درباله أعضاء بالكونغرس الأمريكي يعدّون رسالة يدعون فيها وزير خارجيّتهم إلى تحديد ما إذا كان …

الرئيس سعيّد يلغي عمليّا دستور 2014 الذي تفوق مشروعيّته الشعبيّة والانتخابيّة والسياسيّة مشروعيّة رئاسة قيس سعيّد نفسه..!!!

عبد اللّطيف درباله إنّ أفضل ما فعله قيس سعيّد اليوم هو أن جعل نواياه وإنقلابه على الدستور …

اترك رد