fbpx
الإثنين , 27 سبتمبر 2021

قيس سعيّد المناضل خطابه من وزارة الداخليّة

نور الدين الغيلوفي 

متن الخطاب:

((الوضع الصحي، بطبيعة الحال، تفشي الوباء بهذا الشكل نتيجة لجملة من الاختيارات السياسية واللي وراها لوبيّات.. ثم نتيجة لجملة من الاختيارات غير الموفّقة.. كنت كنت باش نجي في المترو باش نشوف لانّ ما المواطنين في أيّ وضع.. المترو ما ثماش م الستة متاع العشية في حين ثم ناس تخدم.. كان يُفتَرض أيضا التنسيق مع وزارة النقل ومع الحكومة.. الإجراءات يتم اتخاذها من قبل الهيئات العلمية بعضها مش علميّ.. وثمّ تُتّخذ القرارات ويتمّ التراجع في ذلك.. هذا فضلا عن عديد الخروقات في الجمال الألألأ القانوني.. مثلا حظر الجولان وتمّ التنبيه إلى هذا في عدد من المناسبات.. وأنّو حظر الجولان من اختصاص رئيس الجمهورية أو من اختصاص الولّاة في إطار السلطة الترتيبيّة التي يتمتّعون بها في جهاتهم….))

التعليق على الخطاب:

1. قيس سعيّد يعشق وزارة الداخليّة عشقا مَرَضيّا.. فهو لا يترك فرصة تواتيه لزيارتها ولو كان بوسعه لطالب بها لنفسه ليبيت فيها ويفيق في الصباح عليها.. وأظنّ أنّه كان في زمن الرعب يتجنّب أن يوجّه بصره إليها لما قد يكون بلغه من رعب ما فيها.. لذلك فهو يصفّي معها حسابا قديما.

2. الرجل يسير على غير منهج.. يزور وزارة الداخلية ليتحدّث عن انتشار الوباء ثم ينتقل إلى الميترو الذي كان ينوي أن يركبه ولكنّه لم يجده وعرف أنّه يتوقف عن العمل على الساعة السادسة ومن ذلك يمرّ إلى قرارات الهيئة العلمية ثم إلى الخروقات القانونيّة ثم يتحدّث عن حظر الجولان والجهة المختصّة به.. كل ذلك في لغة خشبيّة ركيكة لا تخرج عن إدانات بلا حجج إلّا ما كان من قبيل ((جملة من الاختيارات.. بعضها مش علميّ.. عديد الخروقات.. )) ترى أنّه يهرب إلى “جملة” و”بعض” و”عديد” حتّى وهو يحاضر في العلم الذي يدّعي امتلاكه.. أماّ “بطبيعة الحال” فتجدها في غير مقام لأنّها عكّاز من تلك العكاكيز التي يتوكّأ عليها كلّ من عجز عن التعبير وخلا ذهنه من التفكير..”بطبيعة الحال”.. حديث عام يليق بالعوامّ يتركونه على كراسيّ المقاهيّ لأنّه تصويت أجوف بلا معنى.

3. قيس سعيّد يدرك أنّه حادث عرَضي في تاريخ تونس السياسيّ.. يعلم أنّ السياسيين من حوله قد نسجوا لهم سردياتهم في زمن الاستبداد الطويل ودفعوا أثمان ذلك أضعافا مضاعفة.. وقتها كان هو يقنع بالحدّ الأدنى من العمل الذي يأكل به الخبز ولا يتجاوز قناعته تلك إلّا بما يحسّن دخله من محاضرات يستعمله فيها التجمّع لتنشيط ندوات شُعبه المهنيّة في كلام لا وزن له ولا يسمع له من الناس أحد.. الآن وقد صار رئيسا يبحث بحثا متدهورا عن سردية نضالية فيسلك، وهو الرئيس، سلوك المعارضة ضدّ الحكومة ومؤسسة البرلمان.. هل رأيتم حاكما يترك دوره في الحكم ليلعب دور المعارض لسدّ ثغرات نفسه الكثيرة؟ هل رأيتم رئيس دولة يترك صلاحياته ليخوض حربا على صلاحيات غيره ؟ هل يصلح رئيسا من يُعرض عن العمل ويعطّل عمل غيره؟.

4. في زمن الوباء والبلاد في أشدّ الحاجة إلى وحدة مؤسساتها لتجاوز محنتها لا نرى من رئيس الجمهورية غير فرش مناديل المحاسبة والتهديد بالمعاقبة دون أن يملك شجاعة تسمية الذين يريد محاسبتهم ومعاقبتهم.. جميع العقلاء في التاريخ يضبطون أولوياتهم عند خوضهم معاركهم ما عدا قيس سعيّد، الناس تموت من حوله وهو منشغل بخنق العاملين على دفع الموت ليقيم سرادق عزاء شعبه.. ((تفشي الوباء بهذا الشكل نتيجة لجملة من الاختيارات السياسية واللي وراها لوبيّات.. ثم نتيجة لجملة من الاختيارات غير الموفّقة)).. هل يليق هذا القول برئيس دولة يحترم نفسه؟ ثمّ ما هي معاييره لميز الموفّق من غير الموفّق؟ هل يصلح هو لتقويم عمل غيره؟ ما العمل الذي أنجزه ليقيس عليه أعمال الآخرين؟ وهل اللحظة هي لحظة محاسبة؟

5. لو كان الوقت وقت حساب لعرّفناك أنّك حليف الوباء وأنّك أخطر من الوباء.. ولكنّنا نتركك لجرايتك التي يبدو أنّها قد أفقدتك مائزتك فصرت تحاربنا بها.. وربّما تضحك منّا لأنّك بأصواتنا قد صرت إلى ما أنت فيه… وقبضتها لتقبض علينا.

#الله_غالب.

شاهد أيضاً

قبل فوات الأوان .. ليس الوقت وقت تحميل مسؤوليات…

نور الدين الغيلوفي  دعوا البلادَ تعبُرْ هذه المحنةَ وليتحاسبِ الجميع بعد ذلك.. لا بدّ أن …

دولة تنتحر.. عن واقعة اختطاف نائب الشعب المنتَخَب سيف الدين مخلوف

نور الدين الغيلوفي  وأخيرا تحقّق الإنجاز الأعظم.. واستوت الدنيا واستقام الأمر وتحقّق موعد التاريخ الأبرز.. …

اترك رد