fbpx
الأربعاء , 23 يونيو 2021

الهروب الكبير والجريمة المستمرة!

نحن القضاة الموقعون

الخوف من الغضب القضائي يدفع الرئيس الأول لمحكمة التعقيب إلى تأجيل جلسة الدوائر المجتمعة:

خوفا من مواجهة تحرك احتجاجي وشيك وغير مسبوق من رؤساء الدوائر والمستشارين والمدعين العموميين والقضاة، الرئيس الأول لمحكمة التعقيب يضطر إلى تأجيل جلسة الدوائر المجتمعة المبرمجة ليوم الخميس 27 ماي 2021 ويصدر على عجَل وقبل ثلاثة أيام فقط من الجلسة مذكرة عمل غير مؤرخة ويُورد سببا مُزيّفا ومُختلَقا للتأخير وهو التوقي من الكورونا استنادا إلى مذكرة عمل المجلس الصادرة قبل أكثر من ثلاثة أسابيع والمعلومة سلفا والتي لم يتذكرها إلا بعد توزيع “ملفات القضايا” على الأعضاء وحين اقتراب موعد الجلسة وزاد الاحتقان القضائي بالمحكمة وتأكّد التوجه الرافض لحضوره وترؤسه الجلسة…

تأخير جلسة الدوائر المجتمعة لأسباب مثيرة للسخرية بعد انقطاع جلساتها لمدة ثمانية أشهر بسبب انشغال الرئيس الأول بوضعه الشخصي وبالملاحقات التي تطاله واختياره التواري عن الأنظار قبل أن يمنحه المجلس “أملا كاذبا” في العودة للمشهد… هو إحدى محطات “الهروب الكبير” في نفس الوقت من المحاسبة، ومن مواجهة القضاة، ومن مصيره المحتوم، ومن انكشاف عجزه عن المواصلة في تقلد منصبه… وهو أيضا شاهد جديد على تفاقم أضرار ونتائج جريمة مجلس القضاء العدلي المستمرة في تثبيت كبير القضاة في وظيفة حساسة ومصيرية لم يعد قادرا على الاستمرار فيها واقعيا وقانونيا وأخلاقيا بسبب حجم ما يُنسب له وبسبب الرفض القضائي الواسع والمُنبئ بالمجهول…

تأجيل جلسة الدوائر المجتمعة لغاية “حمائية” غير مشروعة للرئيس الأول يجعل مجلس القضاء العدلي -الذي رفض إعلان شغور خطته وإيقافه عن العمل- متسببا مباشرا في تعطيل سير القضاء وسوء إدارته وتوقف المرفق العام العدلي والإضرار المباشر والمُزمن بمصالح المتقاضين…

تأجيل جلسة الدوائر المجتمعة بسبب الضغط القضائي الشديد يؤشر أيضا إلى أن القضاة يأخذون اليوم موضوع الرئيس الأول وكرامة القضاء بأيديهم بعد تخلي المجلس عن مهمته الدستورية وتصرّفه المارق عن القانون وتَوَخّيه سياسة الأمر الواقع التي قد تُواجه بسياسة أمر واقع مُقابلة…

بعد كل هذه المهازل القضائية المتوالدة ليس إلا الخراب من مجلس القضاء “الخالي”!

#نحن_المُوَقّعُون

شاهد أيضاً

زورق نجاة الطيب راشد وعميد فساد المحامين وسفينة الإصلاح القضائي

طارق العبيدي  اذا جردنا بلاغ الصدمة من بهارات وزيرة العدل بالنيابة والحوكمة الرشيدة والشفافية واستقلال …

إمّا حياة… وإمّا فساد!

نحن القضاة الموقعون تونس في 8 مارس 2021 إن القضاة الموقعين، – وبعد تأكد تحديد …

اترك رد