fbpx
الثلاثاء , 13 أبريل 2021

قيس سعيّد يسلّم على نفسه بنفسه قبل الآخرين.. ويرسل لهم تحيّة “الكفّار”..!!

عبد اللّطيف درباله 

في تصرّفات ومظاهر تعكس عقليّته وحالته النفسيّة.. لوحظ أنّ الرسالة الرسميّة التي وجّهها يوم السبت 03 أفريل 2021 رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد إلى رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنّوشي.. وكتبها بخطّ يده.. وضمّنها ردّه القانوني على مشروع القانون المنقّح لإجراءات تأسيس المحكمة الدستوريّة.. تضمّن عبارة “السلام علينا، وعليكم مثل الذي ألقينا” في بداية الرسالة.. وعبارة “والسلام علينا وعليكم وعلى من اتّبع الهدى” في آخر الرسالة..

والملاحظة الأولى أنّ الرئيس قيس سعيّد ابتدأ السلام في مخاطبته لغيره بالسلام على نفسه بنفسه..!!
ويكون بذلك قد استبق آداب السلام لمن يخاطبه.. بالسلام على نفسه هو أوّلا.. وذلك في مرّتين متتاليتين.. في أوّل وآخر الرسالة..
وهو ما يخالف ما هو معروف وشائع.. من أنّ السلام يقع توجيهه إلى من نخاطبه ونحيّيه..!!
وعكس ذلك يعدّ غريبا.. مثل أن تعترض أنت أحدهم صباحا فتحيّيه بقولك: “صباح الخير عليّا وعليك مثله”..!!
أو أن تلاقي شخصا فتبدأ بمخاطبته بقولك: “السلام عليّا وأنت بالأمثل”..

كما أنّ الرئيس سعيّد وجّه لمخاطبه تحيّة ذات أبعاد إسلاميّة ضاربة في التاريخ وهي عبارة “السلام على من اتّبع الهدى”..
ومادامت تلك العبارة ذات مرجعيّة إسلاميّة بحتة.. وهي عين المرجعيّة التي يقول قيس سعيّد بأنّه ينهل منها.. ويتعمّد اعتمادها.. لذا فإنّه يتّجه تقييمها بالنظر إلى نفس المرجعيّة الإسلاميّة..
ويتّضح بالرجوع إلى أحكام تلك التحيّة (“السلام على من اتّبع الهدى”) لدى جمهور الفقهاء وأصحاب الفتاوى وكتب التاريخ.. بأنّه لا يجب توجيهها للمسلمين والمؤمنين باللّه ورسوله.. وإنّما يجب توجيهها فقط “للكفّار” و”المشركين”..!!

من ذلك أنّ المفتي السعودي المعروف محمد بن صالح العثيمين يقول في توضيح ذلك بأنّه “لا يجوز أن يسلّم الإنسان على المسلم بقوله: “السلام على من اتبع الهدى” لأنّ هذه الصيغة إنما قالها الرسول صلى الله عليه وسلم حين كتب إلى غير المسلمين، وأخوك المسلم قل له: السلام عليكم، أما أن تقول: “السلام على من اتبع الهدى” فمقتضى هذا أن أخاك هذا ليس ممن اتبع الهدى.
وإذا كانوا مسلمين ونصارى فإنه يسلم عليهم بالسلام المعتاد يقول: “السلام عليكم” يقصد بذلك المسلمين.”
كما جاء في فتوى للشيخ أحمد شريف النعسان في نفس الموضوع (“السلام على من اتّبع الهدى”) ما يلي:
“هذه صِيغَةٌ أَمَرَ اللهُ تعالى بِهَا سَيِّدَنَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ عِنْدَمَا أَمَرَهُ بِالذَّهَابِ إلى فِرعَونَ، قَالَ تعالى: ﴿فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِل مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى﴾.
وهَذِهِ التَّحِيَّةُ كَانَ يُرْسِلُ بِهَا سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لِغَيْرِ المُسْلِمِينَ، فَقَدْ أَرْسَلَ إلى هِرَقْلَ بِقَوْلِهِ: «مِنْ مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللهِ وَرَسُولِهِ إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلَامٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى». وَفِي رِوَايَةٍ: «السَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى» رَوَاهُمَا الإِمَامُ البُخَارِيُّ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا.
فَلَا يَجُوزُ للمُسْلِمِ أَنْ يُسَلِّمَ عَلَى أَخِيهِ المُسْلِمِ بِلَفْظِ: السَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الهُدَى؛ لِأَنَّ هَذَا السَّلَامَ أَطْلَقَهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عِنْدَمَا خَاطَبَ الكُفَّارَ؛ وَهَذَا مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ جُمْهُورُ الفُقَهَاءِ.
فَإِطْلَاقُ السَّلَامِ عَلَى المُسْلِمِينَ بِهَذَا اللَّفْظِ فِيهِ تَعْرِيضٌ وَلَمْزٌ للمُسَلَّمِ عَلَيْهِ، وَهَذَا يُنَافِي الأُصُولَ العَامَّةَ في وُجُوبِ تَرَابُطِ المُسْلِمِينَ وَتَعَاطُفِهِمْ وَتَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ، وَأَنَّهُمْ كَالجَسَدِ الوَاحِدِ. هذا، والله تعالى أعلم.”

الرئيس قيس سعيّد المعتدّ بنفسه.. والمصاب ببعض أوجه وأعراض “جنون العظمة” التي كثيرا ما يصاب بها الحكّام كما يظهر في كلامه وتصرّفاته وخطبه وأفكاره.. يعتقد بأنّ رسائله (“العظيمة”) التي يخطّها بالخطّ العربي بيده.. سيكمل شكلها “العظيم” بيده الكريمة مضمونها الذي يعتقده عصارة عقل “عظيم”.. وأنّ التاريخ سيحفظ تلك الرسائل الخالدة لتكون قطعا من تراث وتاريخ تونس العظيم حسب أوهامه وأمانيه..!!
والحقيقة أنّ جميع تلك الوثائق الجوفاء التي يحبّرها قيس سعيّد بنزعة فرديّة للحكم بعد ثورة أتت بالديمقراطيّة.. وأنهت مرض الزعيم الواحد وقضت على داء الاستبداد بالرأي والقرار.. لن يكون مكانها المتاحف.. وإنّما سيكون مكانها سلّة مهملات التاريخ.. بعد أن يُغلق التاريخ قوس فترته الرئاسيّة التعيسة حتّى الآن.. ومهما طالت.. لتكون مجرّد نقطة سوداء صغيرة على ثوب الديمقراطيّة وعلى بياض تونس الحديثة منذ 14 جانفي 2011.. مثله مثل الكثير ممّن حكموا تونس قبل وبعد الثورة.. ولن يكون لهم أثرا يذكر في كتاب تاريخها.. اللّهم في باب تاريخ الانتكاسات والشعبويّة والطرائف..!!!

في انتظار ذلك.. لم يبق لقيس سعيّد إلاّ أن تتطوّر حالته لاحقا ليخاطب الآخرين مستقبلا بقوله: “أسلِم تسلَم”..!!

شاهد أيضاً

“التطبيع خيانة عظمى”.. وقيس سعيّد “خديعة أعظم”..!!

عبد اللّطيف درباله  زار قيس سعيّد اليوم بمصر ضريح كلّ من الرئيس المصري الأسبق جمال …

جوهر بن مبارك وقع في فخ قناة التاسعة

عبد اللّطيف درباله  جوهر بن مبارك ذهب هذا المساء إلى قناة “التاسعة” للتعليق على التسريب …

اترك رد