fbpx
الثلاثاء , 13 أبريل 2021

من الذين تعلموا العربية بعد سن الأربعين..

منجي الفرحاني 

أما الرئيس فقد تكلم بعربية قحة ركيكة بان فيها كعڨّون مستشرق من الذين تعلموا العربية بعد سن الأربعين..

على قناة الجزيرة يتحدثون عن زراعة الوجوه وتحدياتها ..
هم لا يعلمون أن جهابذة بلادي قد سبقوهم لقرون في علم تغيير الوجوه وتعديلها حسب المقام والمقال دون جراحة تذكر ..
في كافيتيريا مجلس النواب تتغير الوجوه فجأة وتصبح صبوحة بريئة مسالمة متفهمة.. عبير تدلك كتفي الشيخ وتقول إن المسكين تعب في الجلسة العامة الأخيرة.. الرحوي يربط خيط فردة حذاء البحيري اليمنى التي لم ينتبه إلى انفتاحها على جورب يحمل صورة حمامة تبيض في مفترق ويأمر له بقهوة وعصير على حسابه.. سامية عبو تقول للعفاس إنها ستحمله على دراجتها البرتقالية الجديدة في رحلة إلى منتزه النحلي وتستفتيه في فقه الطاعة بعد أن خرج بعلها من السياسة وترك دراجة الحزب بعجلة واحدة يتيمة فيبدأ باسم بالله ثم يصلي على النبي ويقرأ البقرة كاملة ثم يقول لها مبتسما على غير عادته أنه يفضل أن يصحبها هو في سيارته لأن دراجة بعجلة واحدة لا يجوز فقهيا ركوبها من شخصين.. في بهو القصر يتكلم الرئيس بلهجة يفهمها التونسيون بلا إقصاء ولا تهديد ولا وعيد ولا ركوب زقفونة على أي طرف.. أما في كواليس المنابر الإعلامية فتفوح رائحة كريهة قبل البث..

ثم فجأة صفر إنذار العودة إلى جلسة مجلس نواب الشعب وحان موعد خطاب الرئيس وانطلاق بث المنابر الإعلامية..
لم تعد الوجوه هي الوجوه.. عبير تحولت إلى كلوشارة سليطة اللسان، تصرخ وتصور وتعربد وتسب الثورة وتجمع الأصوات لسحب الثقة من الغنوشي وحزبه وذويه وكل من سانده أو حتى مشى في طريقه صدفة.. الرحوي يتحدث والحقد والشر يتطايران من عينيه، من أذنيه، من فلقتيه عن قضاء البحيري الإخواني وجهاز النهضة السري وعن مغازات عزيزة لصاحبها الجبالي..

في الأثناء ظلت عبو تدور على دراجتها ذات العجلة الواحدة حول مصور الجلسات في بهو المجلس حتى سقطت مغشيا عليها، أدركها العفاس برشة ماء مرقية حتى استفاقت وهي تصيح وتلطم أنه من شدة إرهابه قد اغتصبها وهي في لا وعيها..

أما الرئيس فقد تكلم بعربية قحة ركيكة بان فيها كعڨّون مستشرق من الذين تعلموا العربية بعد سن الأربعين، فأزبد وأرعد وهدد وقسٌم وتوعد وتحدث عن خطر داهم وأطراف وجهات.. فتساءلت أنا الغارق في غربتي وعشقي الغاضب لوطني الجحود:
رغمة قداش من مرة ڨال علينا يهود ؟
نحن الذين نسمي كلابنا بأسماء محتلي الأمس ونربط كل شر بمحتلي فلسطين وقتلة إخواننا هناك.. ولأن الأعمال بالنيات، فنحن وإن عممنا لا نقصد إلا الصهاينة المجرمين وليس اليهود كعقيدة.. وشخصيا تجنبت تلك الألفاظ منذ عقود..

وأما المنابر الإعلامية فلا يحتاج أصحابها إلى تغيير وجوههم فالروائح الكريهة تفضحهم في سرهم وفي علنهم..
وهانو الي ماعادش عندو وجه يقابل بيه الناس، ينجم يمشي يركب وجه جديد.. 🤣
في قاع فنجاني، لم أعد أعرف بأي الوجوه تراقصني صاحبة العيون العربية العسلية عندما ألتقيها في الرشفة الأخيرة من قهوتي العربية الوجلة ؟!!

شاهد أيضاً

عدت يا يوم مولده

منجي الفرحاني  الشمس تختفي وراء غيوم يوم ممطر وحمامة تقف وحيدة على فانوس ضوء الشارع …

صديقي البهلول جنونه قد أخرج عن سياقه

منجي الفرحاني  في مكالمة على الواتساب أكد لي صديقي البهلول أن جنونه قد أخرج عن …

اترك رد