fbpx
الأحد , 17 يناير 2021

وحيد حامد كاتب متهم باليسارية ينوم الجماهير

نور الدين العلوي 

توفي سيناريست كبير اسمه وحيد حامد رحمه الله…
ازعم اني شاهدت أعمالا كثيرة لهذا الكاتب المصنف يساريا لكني لا أراه كذلك

وحيد حامد – عادل إمام

مبلغ علمي أن الفكر اليساري لا يؤمن بالفرد بل إن التفكير العملي اليساري مبني على منهج واضح وفكرة مؤسسة هي أن التغيير (الثورة) لا تكون من عمل فرد بل بفعل ماكينة تغيير تعمل عملا شاملا وجذريا النقابة الحمراء والحزب الثوري والثورة العميقة (هذا على الورق على الأقل منذ لينين) لكن أعمال وحيد حامد تقدم الشخص الفعال ذي الدور القيادي الفذ دون ماكينة وقد وجد دوما في عادل إمام النموذج المناسب (ويساعده سعيد صالح طبقا لخطة الأخوين قريميس).
فيخلط عامدا بين الزعيم (المفكر/ السياسي) وبين الفهلوي (البطل الشعبي/ الحرفوش) يأتي من اسفل السلم الاجتماعي ويخترق الطبقة البرجوازية الفاسدة ويفضحها ويدمرها أخلاقيا ورمزيا ويكشف عورتها… وينتهي هناك… في ما يشبه الانتقام الشعبي المقهور… (فضح أخلاقي يستعين بموعظة دينية دون خطاب ديني مباشر)..
البطل الفهلوي اقرب إلى خرافات الف ليلة وليلة (الشاطر حسن أو الصعلوك الشعبي المتمرد محب الفقراء) منه إلى تفكير يساري… خيال شرقي مقهور ويصطنع المعجزة الفردية الخارقة ومن هناك ولدت الخيالات الشرقية كلها حول الزعيم الفذ الذي يغير العالم بإرادته الفردية التي تسوق الجماهير المؤمنة غيبيا لا الواعية بمعركة طبقية سوقا إلى تحقق خيال القائد الجبار… مالك الحكمة والحق والقوة.

هذه الفكرة / الخيال تخترق تفكير كل الأدب والسينما الشرقية عامة والعربية خاصة… والتي لم ترتق أبدا إلى خطة عمل يسارية (لينينية)… نجدها عند المؤمن بالماريشال العسكري ونجدها عند المؤمن بدور المرشد والإمام المعصوم…

فكرة الحرفوش الطيب ابن الطيبين (الشعب) العارف بالصواب فكرة حبيبة إلى وعي الطبقات الشعبية الكسولة (المنتظرة للمعجزة النبوية) وتداعب خيالها وتقدم لها نهايات سعيدة تمكنها من نوم حالم أي أنها في الأخير تشتغل ضد الوعي الثوري… فتنتهي إلى تنويم الجمهور وإراحة السلطة الحاكمة لذلك كانت تسمح لفكرته بالوصول إلى الجماهير المغيبة فلا تقمعها (هذا سر مساحة الحرية لعادل إمام في كل الأنظمة التي عمل تحتها منذ السادات).

كاتب متهم باليسارية ينوم الجماهير بخلق البطل الذي يخوض معاركها بمداعبة أحلامها… (وبطله مثله متهم باليسارية وانتهى سندا للسيسي).
مع بهار السخرية من “الخوانجية”… لزوم إعلان الانحياز للفكر التقدمي..
الولد سيد الشغال عند السلطة لا ضدها هكذا رأيت وحيد حامد ونسخته الناطقة عادل إمام.

شاهد أيضاً

المصالحات الخليجية وآثارها المحتملة على تونس

نور الدين العلوي  تتوالى أخبار المصالحات الخليجية وكسر جبال الجليد أو لنقل تجريف الكثبان الرملية …

الفساد في تونس: دولة داخل الدولة

نور الدين العلوي  كأنما رفع غطاء عن ميناء مدينة سوسة فجأة فانفجرت قضايا الفساد دفعة …

اترك رد