fbpx
الثلاثاء , 26 يناير 2021

الإيمان في فلسفة الحضارة

مصدق الجليدي 

الغالب مع موضوع الإيمان هو طرحه طرحا لاهوتيا. ويطرح في مقابله الكفر. وبهذا يتم الدخول بكل يسر في منطق التكفير مقدمة للإقصاء. ولكن من منظور فلسفي حضاري، الخطير في الكفر (والكفر مصطلح قرآني لمن نسي ذلك) ليس مجرد اختيار عدم الإيمان، فهذا أمر بسيط بوجه من الوجوه، وحق من حقوق الإنسان (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ: قرآن كريم) بل هو الإصرار على عدم التحول من مرقى اعتقادي وفكري إلى مرقى أعلى (كان التوحيد لدى اليهود مثلا يعني عبادة إله واحد خاص بالشعب اليهودي: توحيد قومي مغلق، بينما جاء الإسلام بمعنى كوني وأشمل للتوحيد، وهو عبادة إله واحد هو رب العالمين قاطبة، وفي هذا مقدمة كبرى نحو القيم الكونية المشتركة للإنسانية)، والإمساك عن الوعي بالثورة الفكرية والوجودية والقيمية التي يمثلها الدين الجديد (الإسلام مقارنة بما قبله من الديانات) والتشبث بعدم التقدم خطوات أخرى باتجاه إعمار متوازن وراشد للكون، في المسيرة الإستخلافية المنطلقة منذ آدم عليه السلام (لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر). ومع ذلك، فإن كثيرا من البشر قد تشربوا من طرق ثقافية تاريخية واجتماعية قيم القرآن الكونية، ولكن دونما اعتناق لفلسفته الوجودية والقيمية الشاملة (الشرح موجود في كتابي: ختم النبوة: ابستيمية مولد العقل العلمي الحديث). أما ما يترتب عن الكفر من جزاء، فهو من جنس الكفر نفسه: حرمان من خيرات الإيمان. أي من خيرات الوعي الوجودي الشهودي الشامل ومن خيرات استتباعاته العملية الصالحة. لأن من يجاهد فإنما يجاهد لنفسه، إن الله غني عن العالمين. وفي كل حرمان حسرة وحزن، وإذا ما اشتدّا أصبحا عذابا. وليس العذاب ثأرا من الله لنفسه، وحتى إن وصف نفسه بالمنتقم، فمن أجل مخاطبة بعض عباده بما يفهمون. فانتقامه موضوعي ومن جنس قوانين الوجود وليس انفعالا طارئا يحل بذاته الكاملة العلية.

بهذا يصبح الإيمان، في فلسفة تحييثية (لا متعالية) شهودية استخلافية، نظريةً في التقدم، ويصبح الكفر تأخرا وانحطاطا. فإذا ما شاهدتم المسلمين متأخرين، فتيقنوا أنهم ليسوا بمؤمنين أحسن إيمان. بل في إيمانهم سذاجة وأوهام، في شقه التصوّري، وفي الشق العملي لإيمانهم فساد (ناتج عن علتين: سوء التصوّر وسوء الأخلاق) وجهالة واتباع للهوى. وليس التقدم الذي نراه في الغرب التقدم الذي أعنيه، لأن التقدم الغربي تطغى عليه القيم المادية التي كثيرا ما أدت إلى قهر شعوب بأسرها وإبادتها وسرقة ثرواتها، كما أدت إلى الاعتداء الصارخ على الطبيعة برا وجوا وبحرا. ولذلك ظهرت البيوتيقا للتخفيف من غلو النزعة الاستنزافية التدميرية للطبيعة. قهر الشعوب وإفساد الخلق والأخلاق ليس من التقدم الإنساني في شيء (انظر إن شئت نقد روجيه غارودي لإيديولوجية التقدم الغربي في كتابه A l’appel du vivant, Ed. Seuils, 1979). التقدم الذي أعنيه تقدم في سياق شهودي رحماني قيمي راق، ليس فيه لا اعتداء ولا عدوانية. يستفيد من الذكاء والإبداع البشري استفادة عظيمة ويحكّم قيما عليا في كل تصرفات البشر. تفوق مادي ورقي روحاني وقيمي وجمالي. تقدم يقول بقيمة التعارف والتواصل وتبادل المعارف والمنافع بين الشعوب والأمم لا بقيمة الهيمنة والقهر. هذا هو البديل الحضاري عن منتج العقل الأداتي. لاحظوا مثلا أن كل الغرب (المتقدم) يدعم الكيان الصهيوني المجرم على حساب الحقوق المشروعة للأمة العربية. فهل أن التغاضي عن جرائم الصهيونية بل ودعمها علامة تقدّم؟ إنه انحطاط حضاري في سياق تفوق مادي وتنظيمي فحسب.

د. مصدق الجليدي

شاهد أيضاً

العقل الحداثي والمسألة الدينية

مصدق الجليدي  كتب زميلنا وصديقنا الفيلسوف اللامع فتحي المسكيني نصّا مكثفا (تدوينة فايسبوكية) يحدّد فيه …

الثوريون والدولة (2)

مصدق الجليدي أذكّر بالمشكل المطروح في هذه المقالة: المشكل هو لماذا أخفق الثوريون في التعامل …

اترك رد