fbpx
الأحد , 24 يناير 2021

“لست نهضويا.. ولكن”!!

الخال عمار جماعي 

“لماذا يا خال لم نرك -أنت وأصدقائك- تنقد حركة النهضة أو إئتلاف الكرامة إلاّ لمامًا ؟!”
يتحرّج -ربما!- بعض الأصدقاء من طرح هذا السؤال مكتفين منّا بحشرنا ضمن الجماعة الساذجة: “لست نهضويا.. ولكن”!!

ها أنا أطرح السؤال ولست أوارب في جوابي. فأعلم يا صاحبي أنّا وجدنا كلّ السّهام موجّهة لهذين الفصيلين السياسيين دون غيرهما ولا تطيش عنهما إلاّ لحليفهما بعد “حادثة المائدة” الشهيرة..! و لأنّنا -أقصد أنا وأصدقائي لا “نون” التعظيم الكاذب!- ديموسيّون حقيقيون فإنّنا فوق إيماننا الصادق بالاختلاف وضروراته، نعتقد أنّ وجود “الإسلام السياسي” ضمانة للديمقراطية (فرّق حبيبي هنا بين الاعتقاد بضرورة وجوده والاعتقاد في أطروحاته!). أوضّح أكثر: هذا الجسم السياسي ذو الامتداد الإجتماعي لا يمكن أن تلغيه ولو حرصت لأنه واقع ماثل مؤثّر وهو من أبنائنا وذوينا وأهلنا.. وجوده -أنظر الدول التي سعت لاجتثاثه كيف انقلبت على الديمقراطية- دليل على الحالة الديمقراطية. حين تجد أنّ هذا الجسم مستهدفٌ -حقّا وباطلا- من إعلام نعرف أجمعنا أنه مأجور ومأمور ومن أحزاب ضعيفة المقبولية الإنتخابية والشعبية ومثقفين “بو دورو”.. ترى بعين قلبك أنّ الأمر فيه ريبة شديدة..!

ما لا يريد أن يفهمه بعض الأصدقاء أنّهم بهذا لا يتركون لنا منفذا حقيقيا لنقد النهضة أو إئتلاف الكرامة لترشيد سلوكما السياسي ويدفعوننا دفعا للصمت علي أخطاء كثيرة يرتكبونها لعلمنا أنّ النّقد الموجّه إليهما هو تجريح ووقاحة لا تليق وردح “ذيول أبقار” وأنّ الانخراط في جوقتها هو كسر للمسار الديمقراطي.

تقول لي :”ولكنهم إرهابيون” وتلك الإسطوانة المعروفة.. أقول لك: “تي عطيني دليل واحد.. اقنع دين أمّي بوثيقة وحدة.. هاتلي نصف حكم قضائي، خلّيني نشنقهم بيدي”!!..

شوف حبيبي بيننا خطّ واضح، يا تؤمن بالديمقراطية بحلوها ومرّها -لأنّي غدوة باش ندافع عليك كيف تكون أغلبي-… أو أقعد هكاكة نوّح بعيد على دين أمّي.. أنا هاني نقرالك ونضحك عليك 😜

“الخال”

شاهد أيضاً

ما فات الجاحظ في رسالة إنكار المذاهب

الخال عمار جماعي  اتّخذ الكثيرون في فورة المراهقة مذاهب ونحلا رأوا فيها انتماء لأُنس الجماعة …

سمير لعبيدي.. نموذج لليسار الوظيفي

الخال عمار جماعي  منذ مدّة وأنا اتبع بانتظام ما ينشره سمير لعبيدي على صفحته “المموّلة” …

اترك رد