الأربعاء , 25 نوفمبر 2020

“إيمانويل ماكروه” أيها الأرعن ما أكبر طموحك

أحمد القاري 

يجهل “إيمانويل ماكروه” وعموم الغربيين أن المسلمين ليس لهم هيئة تنظم شؤونهم الدينية بالمعنى الموجود في النصرانية.

  • لا توجد جهة مكلفة بحفظ القرآن من التحريف بل هو أمر تكفل به الله، وهو معجزة الإسلام المستمرة.
  • لا توجد هيئة مشرفة على فقه العبادات تحتكر هذا الشأن كما يحتكر البابا والفاتيكان الفتوى في العبادات الكاثوليكية. بل الفتوى تصدر عن كل العلماء المسلمين ومع ذلك فعبادة المسلمين في كل العالم واحدة لا خلاف حول الصلوات المفروضة ولا حول الصيام ولا الزكاة.
  • لا توجد هيئة تشرف على عقائد المسلمين ولم تعقد في الإسلام مجمعات فقهية وعقدية على النحو الذي شهدته النصرانية حيث حددت المجمعات العقائد وكانت سببا في الانشقاقات بين الكنائس. أمر العقيدة مفتوح للنقاش والاجتهاد ومع ذلك فأساسها متفق عليه بشكل عام بين سائر المسلمين.
  • لا يتبع المسلم لمسجد محدد. ولا يتوفر أي مسجد على سجل بمسلمي الحي. بينما في النصرانية تقسم الكنائس الأحياء وتضم سجلات المنتمين لها وتمارس نفوذا واسعا على الرعية.
  • لا يحتاج المسلم المسجد إلا في الصلاة. بينما لا بد للنصراني من الكنيسة في التعميد وتأكيد الإيمان والزواج والجنازة.
  • لا يمارس الأئمة والعلماء أي نفوذ على المسلم. فالاعتراف الواجب للقس في النصرانية محرم في الإسلام حيث يجب على كل مذنب التوبة لله مباشرة ويجب على المسلم ستر نفسه ويحرم عليه المجاهرة بمعصيته وإفشاؤها. والإمام والعالم مثل سائر الناس يتزوجون ويعيشون بين المجتمع ويحتاجون في الغالب إلى عمل غير الإمامة ليعيشوا منه فالمسلم ليس ملزما بان يعطيهم أي ضريبة.

“ماكروه” يظن أن بإمكانه إجبار ما يسميه مجلس مسلمي فرنسا على إدخال تعديلات على الإسلام. أيها الأرعن الأهوج ما أكبر طموحك.

#مقاطعة المنتجات الفرنسية24

هذا ماكرون جاء يعلّمكم دينكم.. وقيم جمهوريتهم

شاهد أيضاً

هذا ماكرون جاء يعلّمكم دينكم.. وقيم جمهوريتهم

عادل بن عبد الله  تصدير: “المسلم الجيد عندكم هو ذاك الذي لم يعد مسلما” (الباحث …

ماكرون مُضَاه لبلحتنا في الحمق

أبو يعرب المرزوقي  لم يخسر ماكرون ماء وجهه فحسب. ولم يثبت لشعبه قبل غيره أنه …

اترك رد