الثلاثاء , 27 أكتوبر 2020

أمّا أن أكفر بالله فلا والله..

نصر الدين السويلمي 

{قال إنّي أريد أن أنكحك إحدى ابنتيّ هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فإن أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشقّ عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين} هذا كلام العبد الصالح، أمّا موسى فقد ردّ عليه {قال ذلك بيني وبينك أيّما الأجلين قضيت فلا عدوان عليّ والله على ما نقول وكيل} هكذا تمت عمليّة الزواج التي تخلّلها واحدا من أغلى المهور في التاريخ، تزوّجت فتاة مدين واسمها على الأرجح صفوره أو صفوريا، تزوّجت من نبي الله وكليمه والرجل القوي الأمين بشهادتها، ثمّ وكمهر لها عمل نبي الله موسى طوال عشر سنوات كراعي عند والدها..

هكذا كانت حياة الكليم، كوكبة من النّساء أعطوه كلّ شيء ثمّ جاءت الفتاة التي أعطاها كلّ شيء! أنجبت الأمّ واتّبعت توصيات ربّها في إنقاذ مولودها، وتدخّلت الأخت للقيام بأدوار محفوفة بالمخاطر، ثمّ تدخّلت الملكة ابنة الملك وزوجة الملك الذي ادّعى الربوبيّة، حين وقع موسى بين يدي فرعون تدخّلت بنت مزاحم {وقالت امرأة فرعون قرّة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وهم لا يشعرون}، ببعض التركيز سنلاحظ أنّ عبارة لا تقتلوه تلوح غريبة عن النصّ مقطوعة من السياق فاقدة لأيّ مقدّمات رغم أنّ الحدث جلل! لكن وحتى ندرك عمق الأزمة التي كان فيها الصبي “مشروع النبي” يكفي أن ندرك أنّ القتل في تلك الحالة هو الأصل والحياة هي الاستثناء، لذلك قالت {لا تقتلوه}، أي نعم وهب له الله الحياة لكن آسيا كانت السبب وأي شرف أن يجعلك أو يجعلكِ الله سببا في نجاة الصبي مشروع النبي، النبي الرّسول من أولي العزم كليم الله، لقد حازت آسيا ذلك الشرف العظيم، حين تدخّلت بطريقة رشيقة وحرّكت ذاك الطاغية من زاوية مركونة غائرة فعّلت آسيا فراستها حتى تمكّنت من ملامسة الزاوية الفرعونيّة الليّنة {قرّة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتّخذه ولدا} وفّقها الله فأبدعت لمّا استنقذت الصبي من موت يلوح محقق.

تمكّنت آسيا بنت مزاحم من إقناع الطاغية بالإبقاء على الصبي، وكفلت الصبي في قصر الطاغية، ثمّ آمنت بالصبي الذي تحوّل إلى الرّجل النبي، ثمّ ولمّا شكّوا في أمرها وتمّ استجوابها جاهرت بإيمانها في قصر الفرعون الذي منح لنفسه مرتبة الربّ، آمنت بربّ موسى وكفرت بزوجها! كفرت بالربّ المزيّف، هنا سنكتشف أنّ ملكة في عصر سابق سبقت بلال بن رباح وأنّ فرعون سبق أميّة بن خلف.. لما بُعث موسى بالنبوّة سارعت آسيا إلى الإيمان به، وكتمت إيمانها، لكن هامان رئيس جهاز المخابرات لدي فرعون اكتشف أنّ رسالة موسى تسرّبت إلى القصر، فنشر عيونه وشدّد المراقبة وفعّل أجهزته واستنفرها، في البداية اكتشف ثلة من الخدم والعامّة كانت منهم الماشطة وأولادها، اعتمد معهم فرعون التصفيات الجسديّة، هنيئا لهم بكّروا بالشهادة في سبيل الله، ثمّ تمّ اكتشاف الصيد الثمين! الملكة ! لقد أسلمت!!! جنّ جنون فرعون، وخيّرها بين الرجوع عن الإسلام أو القتل، ثمّ أرسل إليها أمّها تحاورها، فكان جوابها قاطعا “أمّا أن أكفر بالله فلا والله” إذا لقد اختارت الشهادة وهي تدرك أنّ لا خيار غير الثبات والرحيل أو الردّة والبقاء، هناك وضعها فرعون في الشمس وطرح عليها الصخور، ربّما كانت تئنّ كما أنّ بلال، ولربّما قالت أحدٌ أحدْ كما قال فتى الإسلام الأسمر في بطحاء مكّة بعد قرون من استشهاد آسيا.. يقول سلمان الفارسي “أنّها –آسيا- كانت تُعذَّبُ في الشمس، فإذا ذرت، أي طلعت الشمس وارتفعت، أظلّتها الملائكة بأجنحتها، وأُرِيَتْ مقعدَها من الجنّة”، ولعلّ الفرق بينها وبين بلال أنّ في مكّة كان أبو بكر وأنّ مصر كانت بلا صدّيق بلا ابن قحافة.. لقد كانت لدى الشهيدة آسيا القوّة لتنقذ موسى من الموت، ولم تكن لموسى القوّة ليحرمها من الشهادة في سبيل الله، قبل أن تلفظ أنفاسها تحت التعذيب، قالت ” ربّ ابنِ لي عندك بيتا في الجنّة ” فبنى لها…

ثمّ إنّه من أروع الأمثال التي ضربها القرآن ويتطلّب التوقّف عندها بتمعّن كبير، قوله سبحانه في سورة التحريم الآية 10و 11و12 {ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأت نوح وامرأت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النّار مع الدّاخلين* وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأت فرعون إذ قالت ربّ ابن لي عندك بيتا في الجنّة ونجّني من فرعون وعمله ونجّني من القوم الظّالمين * ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من رّوحنا وصدّقت بكلمات ربّها وكتبه وكانت من القانتين} بزغ النموذج المشرق آسيا من حاضنة كافرة، أمّا النموذج السيء امرأة نوح وامرأة لوط فقد خرج من حاضنة مؤمنة بل من بيت النبوّة!!!
وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِن يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ /النحل 93

شاهد أيضاً

هل أدلّكم على أهل بيت..

نصر الدين السويلمي  من الخطأ الاعتقاد أنّ القرآن الكريم جاء ليحمل الناس من القرن الخامس ميلادي …

أعظم ضحكة في تاريخ البشريّة

نصر الدين السويلمي  حقا وصدقا “لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب” كيف لا وها هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.