الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

عن نقابة الصحافيين… التعميم ظالم ولكنّه مقصود

نور الدين الغيلوفي 

ما الذي تعنيه الصحافة في تونس في زمن الفيس بوك وأشقّائه؟ هل نجحت دولتنا الموقّرة في إنتاج عقول تفكّر وأقلام تكتب من خرّيجي معهد الصحافة وعلوم الأخبار حتّى نزعم إمكان الإفادة منهم والاهتداء بهم؟ من هم الصحافيون الذين يتنافسون على النقابة ويفاخر بعضهم بعضا في حبّ الإذاعة والتلفزيون؟ أليست الإذاعة والتلفزيون من عناوين فضيحتنا؟ أجهزة كانت مواعين دعاية لنظام الفساد والاستبداد لا مهمّة لها غير التسبيح بحمد رئيسه والإشادة بمنجزاته المعجزة ولمّا جاءت الثورة انقلبوا على جَنْبهم الآخر ليأكلوا الخبز بالفكّ الثاني.. لا أكثر ولا أقلّ.

ما هو الفرق بين ناجي البغوري ويوسف الوسلاتي ومنجي الخضرواي وناجي الزعيري وفاطمة بن عبد الله الكرّاي ؟ أليس هؤلاء هم أعلام الصحافة والإعلام في تونس؟ قوم يأكلون الخبز من شيء يسمّونه صحافة وإعلامًا.. خبز ولكنّه مغموس في كثير من الجهل وغير قليل من الادّعاء.. وفي ترسانة من فساد الذوق واعتلال الأخلاق.
الشكر للثورة التي عرّفتني بتلك الأسماء.. أعترف بأنّني لم أكن أعرف من بين هؤلاء أحدا لقلّة اطّلاعي ربّما أو لقلّة رسوخ قدمي في عبقرياتهم.. وحتّى إذا حضرت صورة لأحدهم لا أكاد أجد الاسم الذي يوافقها.. ومع الثورة طفت تلك الأشياء على السطح كما يفعل كلّ غثاء.. فغمرنا الغثاء حتّى أصابنا منه الغثيان.. وعرفنا من ثمّ الصور والأسماء.
من منكم قرأ لأحد من هؤلاء مقالا يستحقّ الذكر؟ ومن سمع لواحد من تلك الأسماء جملة شفويّة مفيدة في موضوع ذي بال؟
لستُ عدميّا ولكنّني كلّما تأمّلت مشهد الإعلام في بلادنا رأيت غباء وعِيًّا وفراغا يدوي لا أكثر…
عمّ يتنافس هؤلاء؟ وما الجديد الذي سيأتي به النقيب الفائز ممّا قصر دونه النقيب الذاهب؟ أيّهما أكثر فائدة، يوسف الوسلاتي أم ناجي البغوري؟ بأيّ معنى يسمّى هؤلاء صحافيين؟
ما علاقته بالصحافة أصلًا؟
ومن أيّ المسارب قدموا إليها؟

شاهد أيضاً

لستَ مع فرنسا إذن فأنت مع تركيا

نور الدين الغيلوفي  ثقافة الكسل غالبا ما تكون مثنويّة ترى لونين لا ثالث لهما تردّ …

في دعم عبد السلام الككلي

نور الدين الغيلوفي  كلّ الدعم للأستاذ النقابيّ عبد السلام الككلي في معركته القانونيّة لأجل ديمقراطيّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.