السبت , 5 ديسمبر 2020

أنت من الحامّة اقعد غادي…

نور الدين الغيلوفي 

أيّوب القتيل
خفقة قلب صريع

•••

أيّوب جاء يتفقّد مخزن الصبر في الأرض..
لم يطل مُكْثُه
سرعان ما مضى..
نزل من العلياء..
نطفة يحضنها ماء السماء مضمّخا بنفخة روح
ونفحة إله..
اختبرنَا سنةَ ورُبَعَها..
ثمّ لمّا لم نكن له أهلا ولم تسهل له الحياة معنا
غبر في الغيوب..
سكن من أرضنا في قبر رمزيٍّ تعوده أمّه كلّما ألمّ بها وجعها به لتستزيد من وقود حُرْقتها..
عظامه لم تتصلّب لتبقى…
ستكتفي بشمّ التراب لترقى..
أيّوب لا قبر له..
قبره في الروح..
والروح منا تعوي..
شَرِبَها ذئب أودع بها عواءه..
وقضى…

•••

طار أيّوب..
جناحاه ضاقا بأرضنا فخفقا به في السماء..
هناك أوسع من هذا المضيق البشريّ العفِن الموحش…
أيّوب يا كبدَ الحقيقة الطريدة..
لماذا قتلوك يا أيّوب؟
بل لماذا تركتَنا للحياة وأخذت معك مخلاة صبرنا؟
مخلاةُ صبرنا ثُقبت
ثم فُقدت بفقدك يا بُنيّ..
هل نزل معك اسمك ليجمع بقيّة وصفه ويمضي؟

•••

أيّوب سيكون لعنة عليكم
وعلى دولتكم
وعلى حكومتكم
تغتالون الأجيال في المهد لتأبيد الرداءة والفساد
ولتأييد الكساد..
أبشرٌ أنتم؟
وممرّضة فيكم تصيح عند سمع وليد يخرج من بطن أمّه بها وبه
فتحبس صوته
وتكتم صراخه..
ومن لم يمت من الولدان مفجوعا بصوت الممرّضة مات بتركها
مثل أيّوب..
من أيّ الطين أنتمّ؟
بقتلكم أيّوب أهرقتم بقية صبرنا عليكم
يا وحوشًا بلباس بشر..

•••

الطبيب يُقسم على عمله قسما تتزعزع له الجبال
ولا يتحرّك له جفنٌ..
والممرّض يلبس ميدعة بيضاء تمويها على الملائكة..
ولكن حبة الدواء تتحوّل في يده إلى قرص إعدام..
والحقنة تستحيل إلى جرعة سم فتّاك
ويكون بياضكم لونا للموت لا نصيب للملائكة منه
بياض لباسكم قناع يتنكّر فيه شيطان رجيم
ووحش بهيم…
ما أحقركم
وما أبرعكم في قتل الفرح وتعقيم الأمل ووأد الخلاص…
أيّوب…
هؤلاء قتَلة..
وأنت الحياة..
وقد غدَرتنا بك، أذ غادرْتَنا
الحياة…

شاهد أيضاً

الخصم لا يصلح أن يكون حَكَمًا

نور الدين الغيلوفي  حول مبادرة اتحاد الشغل الاتحاد العام التونسي للشغل لم يعد صالحا ليكون …

اتحاد الشغل حقل ألغام

نور الدين الغيلوفي  ليس لأنّ العاجزين بأنفسهم المستطيعين بالاتّحاد يدافعون عن الجدار الذي تحته كنز …

اترك رد