الخميس , 29 أكتوبر 2020

الهجرة أو التقدم نحو الإسلام

الأمين البوعزيزي 

حدث الهجرة أحد تواريخ ثلاثة، ناقش رمزياتها صحابة النبي محمد ﷺ من بعده أيها أكثر دلالة لاعتمادها تقويما لدولة ناهضة يبحث لها قادتها عن عناصر هوية متميزة عن مفردات محيطها في مناخ محكوم بقانون الغلبة والتمركزات.

ميلاد النبي أم هجرته أم وفاته؟
☑️⁩ ميلاد النبي لا يؤشر على حدث الوحي الذي نزل لاحقا. والمطلوب التركيز عليه لا على حامله. “إنْ أَنتَ إِلَّا نَذِيرٌ”؛ “قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إلٓيّ…
☑️ ⁩هجرة النبي حدث مفصلي في تاريخ الدعوة، الإحساس بالضيم والهجرة شكلا منعرجا في مضامينها: تأسيس دولة والاستقواء بإمكانياتها دفاعا عن الدعوة، ربٓط الدين بالدولة في زمن إمبراطوري حوّل الدين الجديد إلى أيديولوجيا إمبراطورية، فنشأ فقه سلطوي إمبراطوري اختطف (أوّٓل) عقيدة أفقية وكاد يحل محل القرآن عقيدة موازية!!!
☑️ ⁩ارتقاء روح النبي إلى خالقها، حدث مشبع بالدلالات، كل من عليها فان، أنت بشر ولست إلها: “من كان بعبد محمدا فإن محمد قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت”. “وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ…
موت النبي معناه انقطاع الوحي، معناه أيتها البشرية لقد أصبحت قادرة على إعمال العقل للتدبر والتدبير: قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ” فـ “مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ” لكن قريش أرادت وراثته قبليا، والسلالة أرادت وراثته يهوديا… و”ضاعت” صرخة أن خلافة الرسول (لا النبي) في تدبير العمومي حق لكل مسلم (ة) كفوء أيا كان لونه ونسبه وحسبه!!!

♦️ ⁩من حقنا تدبر القرآن كأنما نزل على نبيه في زماننا المعاصر…
♦️ ⁩تلقي النصوص محكوم بالأطر المعرفية لمن يتدبرون النصوص.
♦️ ⁩السلف لم يكونوا سلفيين بل صنّاع تاريخ. القرآن حجة عليهم وليسوا حجة عليه.
♦️ ⁩⁩إسكات الخلف (الحاضر) وتقديس السلف (الماضي) عبادة وثنية.
♦️ ⁩انهزمنا يوم فرطنا في حريتنا/عقولنا.
التقدم نحو الإسلام.

(لا يحظى تقويم الهجرة في حياة العرب/ المسلمين اليوم بنفس “هيلولة” التقويم الميلادي… مرد ذلك وضع التابع المغلوب المولع بتقليد الغالب). إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ… الإنسان قائد حركة تغيير/تطوير واقعه.

عسى أن يكون العام الجديد سنة سلامة للجميع🙏

✍️⁩الأمين البوعزيزي

شاهد أيضاً

الشامتون في ذكرى 18 أكتوبر 2005

الأمين البوعزيزي  الشامتون (النبّارة) اليوم في ذكرى 18 أكتوبر 2005 هم القوادون (الصبّابة) زمنذاك. عشرون …

فرنسا شوفينيتك تفتك بك

الأمين البوعزيزي  يُروى أن قُرصانًا وقع في أسْر الإسكندر الكبير، فسأله: “كيف تَجرُؤ على إزعاج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.