الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

سنناهض الرئاسوية ولو كان عمر بن الخطاب على كرسي قرطاج…

الأمين البوعزيزي 

“مانيش نهضاوي لكن” عنوان قائمة يروجها بعض فرارات أحزاب زمن رخاء الثرثرة وبعض خلعاء يسار السلتيا المدعومة زمن كان بنعلي يركب ظهورهم لتأميم السياسة وفضائها العام مستبقيا لهم دار الصحفجي (أُستفيد) ودار الكتبة المخبربن حيث البلعة بشطر الحق.

تتضمن هذه القائمة أسماء من يرفضون الانخراط في معارك التزييف الأيديولوجي الوقح الذي يهندسه هؤلاء الخلعاء سخرة رخيصة لخدمة المافيا الفاشية حيث يعود أصحاب الرايات هؤلاء إلى التظاهر بالدفاع عن العلمنجية (الاسم الحركي للدولة البوليسية التي شيد أركانها الجنرال الراحل بنعلي وزلزل أركانها أطلس سبعطاش ديسمبر). رحل بنعلي، وحل التجمع وانخرطت الداخلية في مراجعات إصلاحية تتقدم لكن ببطء، وحفظ عهدها هؤلاء الأوباش… لذلك يفقدون صوابهم كلما علا صوت الخط الرافض للاستقطاب المزيف علمنجية في مواجهة الخوانجية!!!

أحد هؤلاء الأبنة كتب البارحة كوني عزماوي!!!
عزمي بشارة لدى خلعاء البلعة وصم شبيه تماما بوصم خوانجي!!!
طيب، أبو حنيفة الفقيه رد يوما على مڨاعر زمانه قائلا آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه. أما الفقير إلى ربه فسيدك رجليه في أشباه الرجال في البدء والنصف والخاتمة:
مواقفي اليوم من “الإسلام السياسي” واليسار المفوت والقوميين المعطوبين موثق في مقال مطول يفوق عشرين صفحة “وورد” منشور في جداري هذا زمن دفع الثمن وتناقلته تونس نيوز وعديد المواقع العربية. عنوانه “الشروط الغائبة للانتقال من الديموقراطية المحكومة إلى الديموقراطية الحاكمة” نشرته في أكتوبر 2009 فضحا لآخر محفل تكاذب انتخابي زمن بنعلي. وصمناه فيه بالمارق عن القانون الذي يتوجب تتبعه باعتباره مجرما. نتمنى أن نقرأ حرفا واحدا لخلعاء البلعة المدعومة.

انخرطنا في كل نشاطات تحالفي 18 أكتوبر عالي السقف وتحالف المواطنة والمساواة الأقل سقفا. وكتبنا مقالات الرأي في صحيفتي الموقف ومواطنون. حضرت صحبة رفيقي جمال عبد الناصر الجلاصي لآخر اجتماع سياسي ضم تحالفي ثمنطاش أكتوبر والمواطنة والمساواة يوم 12 ديسمبر 2010 (قبيل 5 أيام من طوفان سبعطاش)، أخذت الكلمة ووجهت عتابا لليسار “لماذا تتخلون عن أرصدتكم الرمزية حاملا اجتماعيا لمقاومة الاستبداد، لننخرط في معارك المعطلين عن العمل ونساء المناولة ولتكن ثورة لن نخسر فيها غير فك قيودنا…”؛ (فعاليات للندوة منشورة نشرها الصحفي المناضل عادل الثابتي/جريدة مواطنون وكذا صحيفة الطريق الجديد) من الحاضرين يومها المناضل الكبير عن حزب العمال الشيوعي عبد المومن بلعانس (شفاه الله هذه الأيام).

شبكة الأنترنت مازالت تحفظ أغلب عرائض الدفاع عن القضاة الذين قاوموا فاشية بنعلي وعن المناضلة الشيوعية الكبيرة راضية النصراوي (ندعو الرحمن أن يشفيها) وعن حمة الهمامي ووو. حضرت لقاءات التأسيس للقاء النقابي الديموقراطي المناضل صحبة المناضل البعثي النبيل عثمان بلحاج عمر وجيلاني الهمامي الغني عن التعريف… شاركت في أغلب اعتصامات ومسيرات سيدي بوزيد منذ عودتي إليها عام 2006 حتى طوفان سبعطاش. شاركت في تأسيس “لجنة المواطنة والدفاع عن المهمشين” يوم الأحد 19 ديسمبر 2010 في مقهى سمرقند تحت أعين غابة البوليس التي احتلت مدينة سيدي بوزيد منذ عشية سبعطاش (تكفل الصحفي سفيان شورابي فك الله أسره بتغطية الاجتماع وكتب عنه مقالا بصحيفة الطريق الجديد. ومازلت أحتفظ بمسودات ذلك الاجتماع ونشرت أول مقال مطول عن اندلاع الثورة في أسبوعها الأول بعنوان “ما الذي يجري بسيدي بوزيد؟”/جريدة الموقف).

بالنسبة للمفكر عزمي بشارة التقيته أربع مرات، أولاهما في أول ندوة علمية بالدوحة في ربيع 2011 بدعوة من المناضل علي بوعزيزي /حزب “PDP”. تدخلت (مناقشا) في أول جلسة علمية مكتفيا بسؤال احتجاجي “لا أدري عما يتحدث السادة المحاضرون عن ثورة لم تجف دماء شهدائها أم عن الموزنبيق، من فضلكم سبعطاش ثورة حق الكلام، ليست ثورة بكماء يا هؤلاء!!!
انتبه عزمي وتحادثنا لاحقا مطولا وحدثته عن كتابيه “المسألة العربية” التي ربط فيها الإلتزام الوحدوي بالكفاح الديموقراطي وكتاب “المجتمع المدني” الذي حذر فيه من فخ المجتمع المدني المؤنجز (ong) للاستيلاء على مناضلي الأحزاب (أداة تغيير الواقع). ساعة أعاد نشره كتب في مقدمته أعيد نشره باقتراح من أمين البوعزيزي (كذا كتبه).
أفخر بصداقته يا خلعاء البلعة المدعومة وسأنشر ما أنا بصدد كتابته عنه “عزمي بشارة أن تكون عروبيا في فلسطين 48” وليناقشنا فيه شبيحة العار والتبييب الخليع الذي لقبني بالعزماوي!!!

موقفي من زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي (مع حفظ الألقاب)، فكريا ناقشته في مقالي المطول المذكور أعلاه. سياسيا خاطبته على هواء قناة الزيتونة ساعة قال “الدستور يحمي التونسيين” قلت: السيد راشد الغنوشي لا تكذب على التونسيين، بلاش مغالطات الدساتير لا تحمي الشعوب، الشعوب مطالبة بالدفاع عن دساتيرها لردع الحكام المارقين’.
(هل نفعل هذه الأيام غير ذلك!!!). ورددت عليه مرة أخرى بأكثر قسوة (وسنفعلها مرات ومرات) ساعة دافع عن التفريط في حق محاسبة المجرمين مشبها صنيعه بفتح مكة والعفو التشريعي الأول في التاريخ البشري… قلت: صه الأزلام ليسوا كفارا وأنت لست محمدا، النبي عليه السلام عفى عن جمهور مكة لكنه حاسب مجرميها؛ كفى تزييفا!!!

أما إن كان مطلوبا مني هد البرلمان وتحريض “الزبيدي كليكايا” لمحاصرته بالدبابات أو التقاطع مع الفاشية الزغرادة فهذا صنيع يسار البلعة المدعومة وفرارات أحزاب زمن رخاء الثرثرة. الذين يريدون مني تعيير الغنوشي بأسنانه ورفيق بلقبه وجميلة بلونها ووصم مناضلاتهم بالحارزات… لا هذا صنيع قحاب!!!

سندافع عن نظام سياسي عماده البرلمان لتقليم مخالب الرئاسوية البغيضة وإن كانت أغلبية نوابه تجمعيين وسنناهض الرئاسوية ولو كان عمر بن الخطاب على كرسي قرطاج… هل لكم وضوحنا يا طحانة!!!
من يجادل بتمدن أفرش له يدي بساطا ومن يسيئ الأدب ندز فيه رجلي…

وسلام على العقلاء🙏

⁦✍️⁩الأمين البوعزيزي

شاهد أيضاً

في السياسة، ينتصر من يقلل من الخصوم، وحدهم المراهقون يفعلون عكس ذلك.

الأمين البوعزيزي  في السياسة، ينتصر من يقلل من الخصوم، وحدهم المراهقون يفعلون عكس ذلك. فلق …

الشامتون في ذكرى 18 أكتوبر 2005

الأمين البوعزيزي  الشامتون (النبّارة) اليوم في ذكرى 18 أكتوبر 2005 هم القوادون (الصبّابة) زمنذاك. عشرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.