السبت , 28 نوفمبر 2020

حبّة حسن الزرقوني.. وقبّة زياد كريشان..!!!

عبد اللّطيف درباله 

إحصائيّات واستطلاعات رأي شركة “سيغما كونساي” لصاحبها حسن الزرقوني.. هي استطلاعات رأي موجّهة وعلى القياس..!!
والجميع يعرف ذلك..!!
وكلّ الطبقة السياسيّة تعرفه وتدركه..!!
وكلّ الإعلام.. بالتلفزات والإذاعات والصحف.. والإعلاميّين والصحفيّين.. يعرفون ذلك تمام المعرفة.. ولا يثقون لا بالزرقوني ولا بما يصدره..!!
بل أنّ وسائل الإعلام والإعلاميّون.. يتهّمونه تباعا بالتلاعب حتّى في نسب المشاهدة والمتابعة.. خدمة لوسائل إعلام دون أخرى لمغالطة الجمهور والمعلنين.. وقد اتّهموه مرارا بذلك علنا..!!!

والعيب ليس في الزرقوني..
فقد وجد سوقا مربحة.. ووجد موضع تأثير وتوجيه..
لكنّ العيب في من يزعم بأنّه صحفي كبير وخبرة ومهني وحرفي.. مثل زيّاد كريشان.. الذي فتح باب الجريدة اليوميّة التي يرأس تحريرها “المغرب”.. لخزعبلات الزرقوني وأجندته..!!!
وتراه يكتب أيضا المقالات المضحكة في تحليلها واستنتاج دلالاتها..!!!
لكن لا تغرنّكم المظاهر البرّاقة..
ففي النهاية.. إنّ الطيور على أشكالها تقع..!!!
وما كان لأمثال حسن الزرقوني أن يجد أبواب البيوت مفتوحة.. لولا أنّ أهل البيوت مثله ومن طينته.. من أمثال زياد كريشان.. شرّعوا له الأبواب والنوافذ.. مهما تغلّفوا برداء المهنيّة والحرفيّة والموضوعيّة والنزاهة..!!!

فلا فرق بين حسن الزرقوني وزياد كريشان..!!
فالأوّل يصنع الحبّة.. والثاني يبني منها القبّة..!!

وليس الأمر فقط في من أظهرت نتائج سبر آراء حسن الزرقوني أنّه الأوّل من الأحزاب في نوايا التصويت.. سواء كان الحزب الدستوري الحرّ أو غيره..
وقد تكون عبير موسي الأولى فعلا وفرضا.. فإن صحّ فلا مشكل في ذلك..
رغم أنّ سبر الآراء نفسه وبعيدا عن فترينة العناوين الصّارخة.. أكّد بأنّ 62.4 بالمائة من المستجوبين حسب زعمه لم يعبّروا عن نوايا تصويتهم..!!!
وأورد بأنّ سبر الآراء تمّ عبر الهاتف فقط.. وعلى عيّنة ممثلة للسكّان في الوسط الحضري والريفي مكوّنة من 803 تونسيا تتراوح أعمارهم بين 18 سنة وأكثر.. وبهامش خطأ يبلغ حتّى نسبة 3.5 بالمائة كاملة..!!
أي أنّ حسن الزرقوني حسب زعمه نفسه.. استجوبت شركته 803 شخص.. فأكّد 501 شخص منهم أنّهم لا يعرفون لمن سيصوّتون.. أو رفضوا إعلان ذلك..!!
فأقام الزرقوني وزياد كريشان وإذاعة موزاييك وإلياس الغربي.. الدنيا وأقعدوها بناء على استجواب 302 شخصا فقط… اعتبروا بأنّهم يمثلّون كامل أطياف الشعب التونسي.. وأنّهم يقلبون الواقع السياسي رأسا على عقب.. حتّى أنّهم عنونوا سبر الآراء السّخيف والهزيل بـ”الزلزال السياسي القادم”..!!!
دون الحديث طبعا عن توقيت سبر الآراء قبل 10 أيام من نهاية اجل تكوين حكومة المشيشي “الرئاسيّة” التي ترفضها جلّ الأحزاب..!!!

لكنّ الأمر.. وبقطع النظر عن كلّ ذلك وعن أسماء الأحزاب والشخصيّات والنسب.. هو أنّ كلّ نتائج سبر الآراء المعلنة للزرقوني طوال أشهر ما قبل الإنتخابات السابقة كانت خاطئة..!!
وفي الدور الثاني من الإنتخابات الرئاسيّة كان هامش الخطأ في إحصائيّات الزرقوني يناهز 5 نقاط.. وهو هامش خطأ كبير وفاحش مقارنة بما هو معمول به في المجال.. ولا يدلّ على أيّ حرفيّة أو مهنيّة أو مصداقيّة..
كما أنّ الزرقوني كان مع يوسف الشاهد..
ومن بعده كان مع عبد الكريم الزبيدي..
ومن قبلهما كان مع الباجي قايد السبسي..
وذلك بطريقة معلنة.. بوضوح وجهرا.. في فريق حملاتهم الإنتخابيّة.. وهو ما يتعارض مع طبيعة نشاطه.. ويرفع عنه كلّ حياد أو ثقة في أرقامه..!!
ولو كانت هناك وسيلة إعلام مهنيّة.. أو إعلامي محترف.. لأغلق الباب على استطلاعات رأي الزرقوني من زمان لعدم مهنيّتها..
ولعدم تطابق ودقّة نتائجها مع نتائج الانتخابات لاحقا..
ولانخراطه في أجندات سياسيّة وشخصيّة..
ولنشاطه الإنتخابي المعلن والمعروف..!!

لكن في بلد مثل تونس.. يصنعون من حبّة الزرقوني قبّة.. ويتحلقّون حولها ليصنعوا العجب..
محاولين تحويل قبّة الوهم إلى حقيقة في مخيّلات وعقول ووعي الناس والناخبين..!!!

شاهد أيضاً

“فايزر” لصناعة الأدوية تعلن لقاح للكورونا أثبت فاعليته بنسبة 90%..

عبد اللّطيف درباله  شركة “فايزر” الأميركية العملاقة لصناعة الأدوية تعلن خطّتها لتسويق لقاح جديد للكورونا …

قيس سعيّد التزم بتسهيل الترحيل القسري للمهاجرين التونسيين غير الشرعيّين

عبد اللّطيف درباله  صحيفة “لو باريزيان”: الرئيس التونسي قيس سعيّد التزم للرئيس الفرنسي ماكرون بتسهيل …

اترك رد