السبت , 28 نوفمبر 2020

رحم الله عصام العريان

نور الدين الغيلوفي 

الرجال يموتون في السجون ليحكم مصرَ قزم عميل يولّي الناس ظهره عند الحديث…

الإخوان المسلمون ماذا جنوا غير السجن والقهر والموت؟

ماذا يريدون؟
وما الذي يراد بهم؟

وصفتهم أنظمة الحكم المتسلّطة بكلّ ما واتتها المعاجم من النقائص.. ولم يترك خصومهم قولا لا يليق إلّا ألحقوه بهم…

خونة.. عملاء.. تارة لبريطانيا وتارة لأمريكا.. ولم يتورّعوا عن وصمهم بالعمالة للكيان الصهيوني.. وهم يُقتلون بصواريخه.. لا يستثني منهم أحدا.. يحيى عيّاش.. أحمد يس.. عبد العزيز الرنتيسي.. سعيد صيام.. إسماعيل أبو شنب… صلاح شحادة.. جمال منصور.. محمّد المبحوح…

لماذا يتركهم الذين يعملون لهم للعذاب؟
لماذا لا ينقذونهم من السجون ولا يمنعون عنهم التقتيل؟
ولماذا يموتون لصالح أعداء أمّتهم؟

ما معنى أن يموت الإنسان عنادًا ؟

أسئلة لا أجوبة لها لأنّ ما يقال في الإخوان لا يقول به عاقل أبدا.. ناهيك أنّ بعض الذين لم يحيّنوا مسموعاتهم لا يزالون يصلون الإخوان بالانتداب البريطاني.. هؤلاء لم ينتبهوا للمياه التي جرت تحت جسر وعيهم.. حُدّثوا عن الإخوان فصدّقوا ولم يعدّلوا خبرا ولم يجرّحوا مُخبرا.. وبعضهم لا يزال يظنّ أنّ حسن البنّا تركيّ لا عربي.. لقد عقّموا وعيه بأن زرعوا فيه معلومة يستقيل معها عقله من السؤال ويظلّ تابعا.. لا يعقل…

من الذي يلقي على الإخوان بتلك الأوصاف؟

أنظمة قمعية حكمت شعوبها بالحديد والنار وزرعت القهر والموت في كلّ الأنحاء وما قدّمت من إنجاز غير السجون حتّى تحوّلت الأوطان إلى سجون.. وتقدّمت دول العالم وبقي العرب وحدهم يردّدون خطابات التخوين يتحصّن بها حكّام كأنّهم مأمورون بجرّ الأمّة إلى الخلف…

لقد دشّن الرئيس المصريّ الراحل جمال عبد الناصر سنّة الحكم العضوض في الزمن المصري الحديث ولا يكاد المصريون يذكرون له شيئا يفوق بطشه بالإخوان المسلمين…

ومن تركه عبد الناصر من الإخوان لاحقه خليفته أنور السادات.. ثمّ جاء حسني مبارك خليفة السادات ليستأنف بطشه في جيل الإخوان الثاني…

ثمّ قامت الثورة المصرية يسندها الإخوان… فجمع عسكر مصر كلّ الكيد لهم ورماهم بأوسخ ما فيه: عبد الفتّاح السيسيّ…

مجرم محترف لا يتقن شيئا غير القتل.. وبدأت رحلة العذاب…

اختطف هذا المجرم الرئيس المصري الإخواني محمّد مرسي إلى جهة لا يعلمها أحد.. وأحرق آلاف المعتصمين في ميداني رابعة والنهضة.. وألقى بقيادات الإخوان في المعتقلات ولم ينج منهم غير من نجح في الهروب خارج مصر… أمسك قبضة الحديد عليهم وأثخن فيهم.. وأفرغ معاجم تداوله من الرجولة والفروسية والرحمة.. لقد فعل السيسي بالإخوان ما لا تفعله الوحوش…

وتركهم شركاؤهم وحدَهم ينزفون.. وسكتت دول العالم عن الذي يجري…

ولو أنّ فصيلة حيوانية استُهدفت بالاستئصال لما سكت عنها العالم.. ولكنّه سكت عن الإخوان المسلمين كما سكت عن الفلسطينيين بجوارهم…

المجرم واحد والضحية واحد فعلام الضجيج؟

وتبقى العداوات الغريزية مستحكمة بورثة الأمراض الدكتاتورية وتوابع الزعيم الملهم يتغنّون بأمجاد بلاغية نسيها الإعلام المصري ولم ينسوها.. ويرقصون على أنغام “يا قايد ثورتنا على دربك طوّالي”…

ويظلّ الإخوان يُقتلون…
والأمّة تنزف…

والتوابع يتراقصون…
كقردة فرّت من حظيرتها…

رحم الله الدكتور  #عصام_العريان

مات رجلا ومات رجلا..

في ذكرى عيد المرأة لتلد النساء نظائر له ينغّصون على البغاة دنياهم…

والآخرة.

شاهد أيضاً

كفى نفاقا… ما معنى مطالب مشروعة ؟

نور الدين الغيلوفي  رأي لن يعجب كثيرين ما معنى مطالب مشروعة ؟ ضعُف الطالب والمطلوب …

ماكينة الفساد

نور الدين الغيلوفي   محاولة في التفكيك الفاسدون انفردوا بالدولة فعبثوا بها ثمّ صاروا وجها لوجه …

اترك رد