الإثنين , 26 أكتوبر 2020

حكومة الرئيس… رهان على حصان خاسر

إسماعيل بوسروال 

1. صدمة بداية الوعي

عبّرت حركة الشعب، بواسطة أمينها العام زهير المغزاوي، عن رفضها لفكرة حكومة كفاءات مستقلة الذي صرح بها رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، كما عبر التيار الديمقراطي، بواسطة رئيس كتلته البرلمانية هشام العجبوني، عن تفاجئه من قرار المشيشي بالذهاب إلى حكومة تكنوقراط.
ويعتبر هذان الحزبان اكثر الأطراف طمعا في وليمة الحكم وغنيمة السلطة بالتودد والتزلف والتقرب إلى فخامة رئيس الجمهورية وتمجيده بطريقة سمجة… من باب الشماتة في النهضة لا غير.
وهذان التصريحان يكشفان ضعف الاستشراف لدى الحزبين… الآن اصطدما بالحقيقة الأولى وهو أن قيس سعيد قرر أن يحكم تونس “وحده” بلا شريك ولا رقيب ولا حسيب.

2. ثبت انه رهان على حصان خاسر

راهت حركة الشعب على (حكومة الشعب) ورقصت ابتهاجا بسقوط حكومة الجملي لأنها فيها تكليف النهضة وبالغت حركة الشعب في تمجيد الرئيس والافتخار به… وإبراز شعبيته 72 %…حتى صار ينطبق عليها المثل الشعبي (النعجة تفتخر بلية الكبش) وانبرى بعض رموزها في الاصطفاف السياسي إلى جانب حفتر مصفقين للتهجم المجاني لمحيط الرئيس ووزيريه للدفاع والخارجية في المواقف الخاطئة ضد (حكومة الوفاق الشرعية)… كان التيار الديمقراطي على نفس الموجة لكن بدرجة اقل.

كانت الرهانات كلها خاسرة… اثبت الرئيس انه ضعيف جدااا في السياسة الخارجية ولم تكن له استراتيجية… ارتمى في أحضان ماكرون ومجّد فرنسا الحامية، كما التقى وجدانيا وفكريا وسياسيا مع محور الشر العربي المعادي لحرية الشعوب بقيادة الانقلابي عبد الفتاح السيسي.
اتضح الرهان الخاسر أيضا في “انفجار من الداخل” صنعه الفخفاخ الذي جاء به فخامته معتقدا انه الأقدر والأفضل والأنظف والأنزه… فإذا به يمارس التلاعب والمضاربة والتحيل.

3. حكومة المشيشي تؤشر للصدام

أكد المشيشي تطبيقه لخطة (الرئاسة) الهادفة للاستيلاء على جميع السلطات (تنفيذية وتشريعية وقضائية) وفق نظرية الجماهيرية والكتاب الأخضر.
هنا أدرك المغفلون من انصار حكومة الرئيس انهم (شاردة بهم فرس) وأن رؤوسهم ستقع على الأحجار أو في التراب في رواية أخرى… تبين لهم أن المسالة ليست (تحالفا) ضد النهضة كما يتصور المراهقون في صفوفهم بل :

  • مع الديمقراطية
  • ضد الديمقراطية

عليهم بإنقاذ أنفسهم قبل الغرق… لانهم راهنوا على حكومة الرئيس… راهنوا على جواد قديم… راهنوا على فرس خاسر لا يقود إلا إلى نماذج فرعونية مثل نظام السيسي في مصر أو حفتر في ليبيا.

شاهد أيضاً

إنقاذ الانتقال الديمقراطي… يحتاج إلى ائتلاف برلماني

إسماعيل بوسروال  1. الفخفاخ يهدر الفرصة كانت حكومة الياس الفخفاخ حكومة “جيدة” من جميع النواحي… …

تونس 2020: الحل السياسي في المتناول

إسماعيل بوسروال  1. الوضع العالمي والإقليمي يعيش العالم في 2020 وضعا صحيا متأزما فرضته جائحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.