الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

إمرأة سلفع

حليم الجريري 

والسّلفَعُ هي الجريئة على الرجال ولا تستحِ منهم، واللي تسب راجل قدام الناس وتهينو وليس في قلبها مقدار خردل من احترام..
تسرعنا وقت نشرنا فيديو السلفع متاع مبارح على ما يبدو في انحياز واضح ليها، لأننا لم نر الغابة بل الشجرة التي أخفت الغابة، المرا سمعت الأمني اللي كان مباشر أقذع النعوت، أنا بهتت في المدب اللي قراها هاك الحقول المعجمية، تربيت في الشارع من مراهقتي ومانجمش نوفر هاك التسلسل الجميل في المصطلحات البنينة اللي جادت بيها قريحة “المرا التونسية الحرة” وهي تسب في الرّاجل..

المرا في اعتباري، هي ذلك الكائن اللطيف، اللي وقت واحد صعلوك يسبها في الشارع تسكت ووجها يحمار وعينيها تزغّل وكان لزم تلعب عليها الدوخة، ووقت تفكر بش تطلب راجلها ولا خوها بش يجي ينقذها تبطّل على خاطرها تخاف مالضارب والمضروب، وتبلع السكينة بدمها وlimite تقلو “حسبي الله ونعم الوكيل فيك”، ولا علاش؟ تقولها في قلبها.. أما هذي يا صحيبي، مانجمش كان نعلن تضامني مع راجلها كاني معرسة ولا بوها كاني عزباء..

على الضفة الثانية من النهر، ليس لي اعتراض على طريقة إيقاف الأمني للسلفع، خاطرو هزها للإيقاف بطريقة سلمية مالأول، والقانون يخول له استعمال القوة اذا الموقوف لم ينصع لأمره، وهو ماضربهاش في النهاية بل تشبث بإيقافها وادخالها إلى سيارة الأمن بالقوة، وهذا يحدث حتى في أمريكا واسكنديناف وفرانصا واي دولة تلاثة الاف عام ديمقراطية، وحتى لو قاللها مكش متربية كيما فهمنا، كان من حقها تشكي بيه وتجيبلو الشهود، أما تهبط تشرشحو هكاكا زادة الراجل ماهوش رجل آلي ولا عندو أعصاب حمّاميّة (نسبةً لعماد الحمّامي تاع النهضة) وعليه، فإنو في اللحظة هاكي لا عاد بش تقلقو لا إدارة ولا نيابة وقت الكلمة تتبعها كلمة اكبر من أختها وتوفى بسبان الأم والبو واللي ربى واللي مارباش كابرا عن كابر..

أعلن تضامني مع الأمني ولا أجد في نفسي أيّ حرج من قولها، وأدعو إلى استعمال القوة في إيقاف كل سلفع ترفض الانصياع لأوامر مأموري الضابطة العدلية، وأتمنى من النيابة العمومية أن تُوقف “هذه” الجنس الخشن المش متربية بتهمة هضم جانب موظف عمومي أثناء تأديته لمهامه..

ثمّ أُشير في ذات السياق إلى جماعة النمط بأن مجرد استعمالهم لمصطلح “راجل يمد يدو على مرا” فيه تفرقة بين الجنسين وعدم مساواة بينهما، لذلك أتمنى عليهم يشلبقو رواحهم بكف بش يفيقو قبل مايحكيو لأنهم بذلك سيكونون كالثعبان الذي يأكل ذيله..

إنصراف

شاهد أيضاً

الوزير البصير في مملكة العميان

حليم الجريري  وزير الثقافة أخد بضع دقائق ليعزف على العود لأطفال ويستمتع ويُمتعنا بصوتهم.. وزير …

أنت لا تصلح لرئاسة مركز فكيف سلموك منطقة جربة ؟

حليم الجريري السيد رئيس منطقة جربة: هذا الكتبُ أعده بلاغا إلى السيد المحترم معالي وزير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.